منوعات

قصة من داخل السجن… هاني مهنا يكشف سر صداقته بنجلي مبارك

قال الموسيقار المصري هاني مهنا، إن علاقته بأبناء الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك “علاء وجمال” بدأت من السجن في عام 2014.

وتابع، خلال مقابلة إذاعية: “دخلت سجن طرة في آواخر عام 2013، وتقابلت مع حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، وجمال وعلاء مبارك، ومجموعة من الضباط وكنا حوالي 16 شخصا”، بحسب موقع “مصراوي” الإخباري.

وتابع: “بقينا في مكان سعته تقدر بـ3000 شخص، وقام رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى بإنشأ مسجد كبير أثناء حبسه في سجن طرة، بينما قام رجل الأعمال أحمد عز بإنشاء جيم بأجهزة سبا في غاية التقدم بأحدث الأجهزة إضافة إلى البلياردو والبينج بونج”.

وأوضح الموسيقار المصري: “أول دخولي السجن أصبت بحالة من الخضة وتم حبسي 6 أشهر”، مضيفا: “لما روحت السجن كنت رايح ببدلة، لكني بدلت اللبس للأزرق، ووجدت علاء مبارك أحضر لي تليفزيون وثلاجة”.

وقال هاني مهنا: “كانت أول مرة أجلس معهم وتعرفت عليهم عن قرب، وكونت فريق كرة قدم وكنا بنلعب أنا وعلاء مع بعض في فريق وجمال عامل فريق مع الضباط الآخرين، كما أن حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، كان يقف حكما أثناء المباريات”.

واستطرد هاني مهنا: “لما اتعرفت عليهم عن قرب وشعرت أنهم اتظلموا في الحكم عليهم فقد كانوا مؤدبين بشكل كبير، وقلت لهم في مرة من المرات مش عشان أنتوا ولاد رئيس جمهورية يبقى أدبكم يدرس كده”.

وتابع: “حبيب العادلي قالي إن سجني كان قرصة ودن ولما بحثت لقيت كلامه صح”، مضيفا: “اكتسبت من فترة سجني أشياء جميلة، واتعودت أني منزلش من البيت إلا وأنا متشاهد”.

وقال الموسيقار المصري: “لما دخلت السجن بقيت أصلي الـ5 فروض باستمرار وقربت من ربنا باستمرار”.

وقال مهنا، خلال حواره مع الإعلامي يوسف الحسيني ببرنامج “حروف الجر” عبر إذاعة “نجوم إف إم”، “دخلت لقيت هشام طلعت مصطفى عامل جامع حاجة كبيرة صرح، وأحمد عز عامل جيم وسبا غير طبيعي بأحدث الأجهزة، وترابيزات بينج وبلياردو”.

استكمل: “أنا كنت مخضوض في الأول، فريد الديب قبل الحكم قالي إحنا رايحين نهرج، روحت لقيتني لبست اللبس الأرزق، وعلاء جابلي تليفزيون، وجمال جابلي ثلاجة، حاجات كانت زيادة عندهم، وكانت أول مرة أقعد معاهم واتعرف عليهم عن قرب”.

هاني مهنا: قلت لعلاء وجمال مبارك أنا واخد على خاطري من الوالد.. وهكذا كان رد فعلهما (فيديو)

قال الموسيقار هاني مهنا، إنه وجد حبا واحتراما كبيرا من قِبل علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس الراحل، حينما رافقهما في سجن طُرة في عام 2014.

وأضاف مهنا، خلال حواره مع الإعلامي يوسف الحسيني ببرنامج “حروف الجر” عبر إذاعة “نجوم إف إم”: “شوفت فيهم حب واحترام بشكل جارف، كان معانا ضابط دخل السجن عشان ضرب واحد لحد الموت في القسم، كان بيلعب كرة ضدي في السجن، لما يوقعني مثلا ألاقي علاء وجمال جايين يجروا عليّا يقولوله يا أستاذ خلي بالك ده ثروة قومية ويتخانقوا مع الضابط عشان وقعني وبعدين يتحسبلي ضربة جزاء رغم أنها مش ضربة جزاء”.

اختتم: “كل ده مع إني كنت جريء جدا أول ما شوفتهم، 3 يوم قعدت معاهم قولتلهم أنا واخد على خاطري من السيد الوالد، والله العظيم اللي قاعدين اتخضوا، قولتلهم مع احترامي ليكم لكن أنا عندي انتقادات للسيد الوالد، قالوا ليه؟ قولتلهم مكنش بيحب الفن، قالوا إزاي والله العظيم ده الراديو في أوضة نومه ولا يمكن ينام إلا لما يسمع أم كلثوم أو عبد الوهاب، قولتلهم دي حاجة خاصة، لكن فين الفن في الـ30 سنة اللي قاد مصر فيهم، ده معملش عيد فن حتى”.

تعود تفاصيل القضية عندما قضت محكمة جنايات القاهرة في 22 أكتوبر 2014، بسجن مهنا 5 سنوات، وموظف آخر 10 سنوات، بتهمة الاستيلاء على المال العام، في الدعوة المقامة ضدهما من بنك الإسكندرية.

وذكرت أوراق القضية أن بنك الإسكندرية تعاقد مع الموسيقار هاني مهنا على إيجار عقار يمتلكه “استديو” بمنطقة المهندسين، ودفع له البنك 9 سنوات مقدم تعاقد، وعندما انتدب البنك لجنة لعمل المقياسات للمنشأة لافتتاح فرع للبنك، تبين أن المنشأة بها بعض العيوب الخرسانية التي تعوق إنشاء الفرع، واتفق الطرفان على تحمل تكاليف صيانة المنشأة التي يمتلكها مهنا.

وأضافت أنه بعد ذلك انتدب بنك الإسكندرية لجنة أخرى للمعاينة، فتبين أن العقار لا يصلح نهائيا لأن يكون فرعا للبنك، فطلب البنك من مهنا فسخ التعاقد إلا أنه رفض فسخ العقد وإعادة الأموال، فتمت إحالة القضية إلى النيابة العامة التي أحالتها للمحاكمة وأصدرت المحكمة حكمها المتقدم.

وبقي مهنا فى السجن قرابة 6 أشهر، وغادره عقب الإفراج عنه فى 23 أبريل 2015 بعد إجراء تسوية وتصالح مع إدارة البنك.

زر الذهاب إلى الأعلى