منوعات

بالفيديو.. تفاصيل 48 ثانية من الرعب في مستشفى الحسينية.. والصحة ترد

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مقطع فيديو وفاة عدد من المصابين بفيروس كورونا المُستجد، داخل وحدة العناية المركزة بمستشفى الحسينية المركزي بالشرقية.

وزعم مصور الفيديو الذي ظهر صوته أثناء التصوير “وفاة كل من في العناية المركزة، بسبب نقص الأكسجين”.

وأظهر مقطع الفيديو البالغ مدته 48 ثانية فقط، ذهول ممرضة وهي جالسة على الأرض في وضع القرفصاء، وسط محاولة باقي التمريض إنقاذ الحالات.

وقال الدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إن مستشفى الحسينية المركزي شهد وفاة 4 أشخاص داخل وحدة العناية المركزة، وليس كل الحالات كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشدد وكيل الوزارة، في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، على الوفيات جميعهم أصحاب أمراض مزمنة، وليس بسبب نقص الأكسجين.

وانتقلت لجنة من مديرية الصحة للتحقيق في الأمر.

علقت د. هالة زايد وزيرة الصحة على الفيديو المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعين والذي يروج لوفاة بعض المصابين بكورونا بمستشفى الحسينية بالشرقية بسبب نقص في الأكسجين ما أدى لوفاتهم.

ونفت الوزيرة في تصريح خاص لـ«بوابة أخبار اليوم» الواقعة قائلة: «لا يوجد نقص في الأكسجين».

وفي وقت سابق قال د. ممدوح غراب محافظ الشرقية إن مستشفى الحسينية توفى بها ٤ مرضى بسبب تدهور حالتهم الصحية كأي مرضى وليس بسبب نقص في الأكسجين.

وقال الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، الشرقية، أنه لا صحة لوفاة 7 حالات من مرضى فيروس كورونا مستشفى الحسينية المركزي، بسبب نقص أو نفاذ الأكسجين من المستشفى، مشيراً إلى أن عدد المتوفين هم 4 حالات فقط وكانوا على أجهزة تنفس صناعي وأن الوفاة طبيعية نتيجة لتدهور حالتهم بسبب الإصابة بفيروس كورونا وأنهم أصحاب أمراض مزمنة.

جاء ذلك ردا على ما تم تناوله على صفحات التواصل الإجتماعي بمقطع فيديو مصور، من داخل مستشفى الحسينية المركزي يُظهر وفاة عدد من مرضى كورونا إثر توقف ضخ الأكسجين بسبب نفاد الأكسجين بالمستشفى.

عرض الإعلامي محمد الباز، مقطع فيديو من داخل العناية المركزة بمستشفى الحسينية، حيث علق أحد الأطباء على الفيديو المنتشر قائلا “العناية شغالة والحالات فيها مستقرة، ولدينا شبكة أكسجين متوفرة، بالإضافة إلى شبكة أكسجين احتياطية متوفرة أيضا”.
وأضاف الطبيب، خلال برنامج “آخر النهار” المذاع على قناة “النهار”، “لدينا 6 حالات داخل العناية المركزة فقط وجميعهم بصحة جيدة”، معقبا “لدينا أسطوانات أكسجين في الخارج احتياطي، وفيما يخص الحالات التي توفت أمس، أوضح أنهم توفوا تباعا نتيجة إصابتهم بأمراض مزمنة وفيروس كورونا”.
وأوضح طبيب آخر أن المستشفى لم يشهد أي نقص في الأكسجين كما هو منتشر، منوها بأن عدد الحالات التي توفيت بالأمس 4 فقط وليس 7 كما قيل.
من جانبها أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، توافر مخزون كافٍ من غاز “الأكسجين الطبي” بجميع المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد بمحافظات الجمهورية، مشيرة إلى أن الدولة لا تألو جهدًا في الحفاظ على صحة المواطنين في ظل مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه بناءً على تقارير اللجنة المركزية التي وجهت الوزيرة بتشكيلها فور حدوث واقعة وفاة 4 مرضى بفيروس كورونا المستجد بمستشفى الحسينية المركزي بمحافظة الشرقية للوقوف على الأوضاع بالمستشفى متضمنة موقف الأكسجين الطبي والحالات المتواجدة على أجهزة التنفس الصناعي.
تبين أن عدد الأسرة المشغولة بمستشفى الحسينية ومتصلة بشبكة الأكسجين تضم (11 حالة بالحضانات، وحالتين برعاية قسم الباطنة، و3 حالات بعناية القلب)، إضافة إلى 7 حالات بالعناية المركزة لمرضى فيروس كورونا و33 حالة بقسم العزل للمصابين بالفيروس وجميعهم يتم توفير الأكسجين لهم من نفس شبكة الأكسجين بترددات عالية ولم يتأثر أحد منهم، مما يؤكد عدم وجود علاقة بين حالات الوفاة وما يُثار عن حدوث نقص في الأكسجين بالمستشفى.
وأضاف “مجاهد” أن شبكة الغازات بالمستشفى تعمل بكفاءة عالية، وكان الخزان يحتوي أمس على 500 لتر من غاز الأكسجين الطبي، إضافة إلى تواجد شبكة غازات احتياطية بالمستشفى متصل بها 24 اسطوانة أكسجين طبي، وتواجد 45 اسطوانة أكسجين كمخزون استراتيجي بالمستشفى، مضيفًا أن جميع أقسام المستشفى تعمل بكامل طاقتها وجميع المرضى يتلقون الرعاية الطبية اللازمة لهم.
وأشار “مجاهد” إلى أن الـ ٤ حالات وفاة التي وقعت أمس بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى الحسينية توفوا في فترات زمنية مختلفة، وأغلبهم من كبار السن ويعانون من أمراض مزمنة ولديهم مضاعفات مرضية نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا ما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية ووفاتهم.

أول صور لمعدل الأكسجين بخزان مستشفى الحسينية قبل 10 ساعات من الحادث

قال السيد رحمو، عضو مجلس النواب عن دائرة الحسينية بمحافظة الشرقية، إنّه حصل على معلومات من داخل المستشفى، تفيد بأنّ وفاة 4 مرضى داخل مستشفى الحسينية، سببه نقص الأكسجين.

وأضاف النائب، لـ«الوطن»، أنّ طبيب الرعاية المركزة أبلغ مدير المستشفى في الساعة السابعة، بأنّ الأكسجين الموجود في المستشفى يكفي لساعة واحدة، فأجابه بأنّ الأكسجين يكفي 4 ساعات، وأنّ سيارة نقل الأكسجين في الطريق.

وأكد النائب، أنّ «سيارة نقل الأكسجين وصلت بعد نفاد الأكسجين من المستشفى، ما تسبب في وفاة المرضى، وأرسل أحمد ممدوح، مصور واقعة الوفاة بالمستشفى، صورا لخزان الأكسجين، التقطها يوم الواقعة، قبل أكثر من 10 ساعات من حدوث الوفيات، أظهر نقصا في خزان الأكسجين».

وتابع رحمو، أنّ معدل الأكسجين في الخزان، وصل في هذه الحالة لـ400 لتر فقط، ونفد قبل وصول السيارة وبدء ضخ الأكسجين في شبكة المستشفى.

وقال أحمد ممدوح مصور الفيديو الخاص بمستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، إنّ الفيديو جرى تصويره في الساعة الـ10:12 دقيقة، بعد الذهاب إلى وحدة الرعاية المركزة واكتشاف نقص الأكسجين ومعاناة المرضى من نقصه، موضحا أنّ الأكسجين انقطع قبل وصول السيارة المدعمة بالأكسجين من الصالحية.

محافظ الشرقية: 4 حالات وفاة في واقعة الحسينية

وزاد ممدوح، أنّ المستشفى يعاني من إهمال كبير في العديد من القطاعات، وغالبية مرافقي المرضي يجلسون داخل المستشفى قرب أماكن العزل الخاصة بالمصابين: «كل حالة عزل فوق، معاها مرافق».

وقال الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، إنّ عدد المتوفين في واقعة المستشفى 4 فقط، وكانوا على أجهزة تنفس صناعي، لافتا إلى أنّ الوفاة طبيعية نتيجة تدهور حالتهم الصحية بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، فضلا عن أنّهم من أصحاب الأمراض مزمنة، نافيا ما تردد عن وفاة 7 أشخاص بالعناية المركزة.

زر الذهاب إلى الأعلى