اقتصاد

مسؤول بمكتب براءات الاختراع الأمريكي: مصر من أوائل الدول استخدامًا للعلامات التجارية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت المسؤولة بمكتب تسجيل براءات الاختراع الأمريكي، لي لوري، إن مصر تعد من أوائل الدول التي استخدمت العلامات التجارية لمنتجاتها في العصور القديمة.

أضافت خلال مشاركتها في ندوة «نحو توفير فرص عمل تجارية مع الولايات المتحدة الامريكية» في مقر الغرفة التجارية بالاسكندرية، الخميس، أن مكتب براءات الاختراع الأمريكي يفحص العلامات المسجلة لمدة 11 عاما من حيث مصدر المنتج والخدمة التي يقدمها للمستهلك وحق الملكية الفكرية الخاصة بهذا المنتج.
أشارت إلى ان مصر ليست بعيدة عن هذا الأمر، وهناك الكثير من الاتفاقات الدولية والبرتوكولات العالمية التي وقعت عليها مصر وامريكا في هذا الصدد حتى يضمن المنتج المصري وجودًا في التشغيل العالمي.
قالت إن هناك أختلافا بين مصر وأمريكا فيما يتعلق بالتسجيل والعلامات التجارية، حيث ان التسجيل في مصر سواء أكان توقيعات أو تسميات أو أرقام أو اختام هو تسجيل مرئي، اما في أمريكا فتكون العلامة التجارية في شكل تسجيل صوتي، وهناك علامتان تجاريتان موجودتان في جميع أنحاء العالم لا تختص بها دولة بعينها وهما علامتي الهلال والصليب.
أضافت الخبيرة أن العلامات التجارية تتنوع ما بين علامات تميز مصدر المنتج، وعلامات توضح طريقة تنفيذه، وعلامات مجمعة لمجموعة من التجار أو الزارعيين، وعلامات مسجلة بتصميمات، وعلامات مسجلة بشعارات فنيه أو رسم كلمة، وعلامات مميزة بلون.
بدورها، قالت خبير بمكتب براءة الاختراع الامريكي، هيلين لاونيسيكي، إن الكلمات العامة لايمكن أستخدامها كعلامة تجارية للشركات المنتجة حيث أن العلامة التجارية شكل من أشكال الجودة والتي تجعل المستهلك يتجه للمنتج وتوفر عليه الوقت، وإذا كانت العلامة التجارية تحمل كلمات أقل قوة من العلامات التي تنتشر في السوق فلابد أن تشير للخدمة المقدمة، وأن قوة العلامة التجارية ترتبط في المكان الذي تم تسجيلها به أو الدولة التي خرجت منها من حيث القوانين والتشريعات التي تحمي هذه العلامة من السرقة والتقليد.
أضافت: «في أمريكا على سبيل المثال هناك حماية قانونية جامعة مانعة للعلامات التجارية الجديدة وذلك من خلال قاعدة بيانات دولية والتي تمنع الآخرين من استخدام هذه العلامات التجارية أو التدليس بها».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى