منوعات

فنانة كبيرة.. انتحر ابنها في القاهرة فتركت زوجها وسقطت على مسرح بيروت وانجبت.. تعرف عليها

حكايات ومآسي أهل الفن لا تتوقف، فهم يقدمون أدوارا ويعيشون عكسها في الحقيقة، ومن هولاء الفنانين، فنانة مصرية كبيرة، قدمت أعمال كثيرة تنوعت بين السينما والتلفزيون والمسرح، وتعرضت لفجائع ومعاناة منذ طفولتها حتى رحيلها.

إنها الفنانة الكبيرة رفيعة الشال، التي توفي والدها وهي في العاشرة من عمرها، وعشقت الفن وهي في عمر الـ 14 عاما، فتركت المدرسة، وتمكنت من الانضمام إلى إحدى الفرق الموسيقية، لتحقيق طموحها، ثم التحقت بالمعهد العالي للتمثيل وتخرجت منه بتقدير ممتاز.

وشاركت في أعمال إذاعية عديدة مثل: رمضان، وفرحة رمضان، ومن ضمن الأعمال السينمائية التي قدمتها وحققت نجاحا باهرا، الفيلم العربي الشهير”صراع في الوادي”، من بطولة عمر الشريف وفاتن حمامة.

وكذا الفيلم الاكثر من رائع “الوسادة الخالية”، بطولة العندليب عبد الحليم حافظ والجميلة لبنى عبدالعزيز، أنها الفنانة الكبيرة رفيعة الشال، التي تعرضت لمواقف مأساوي للغاية، عندما فقدت ابنها بطريقة مؤثرة فعوضها الله سبحانه وتعالى، بمولودة.

ومن أشهر أعمالها السينمائية ايضاً:”عنتر بن شداد، بهية، نداء العشاق، شارع الحب، لا أنام، حياة أو موت “.

وتزوجت الفنانة رفيعة الشال للمرة الأولى من الفنان فرج النحاس، وانجبت منه ولدا، وبعدما اصبح شابا قرر الانتحار لفقده الأمل في الزواج من البنت التي أحبها، وهو حينها في السنة النهائية في كلية الطب بجامعة القاهرة، وتحديدا في عام 1954.

فأصيبت بصدمة شديدة، وزوجها بالسكر، فقد كان نجلهما دائما من الاوائل في مراحل التعليم، والتحق بكلية الطب وهناك التقى بفتاة من الطبقة الغنية ووقع في غرامها وبدأ يتقرب إليها وهي تعامله برفق، وعندما صارحها بحبه رفضته، لأنه من طبقة فقيرة، ودخل في نوبة إكتئاب وحاولت والدته ان تهون عليه ولكن دون جدوي حتى أنتهى الأمر به إلى الإنتحار.

وبعد هذه الحادثة أنفصلت رفيعة عن زوجها بحجة إنها لا تستطيع العودة إلى المنزل وترى مكان نجلها فارغا، وأنشغلت بالعمل حتى إلتقت بالفنان حسن البارودي وتزوجا، وغيرت أسمها الى رفيعة البارودي.

وبعد فترة قصيرة عوض الله، الفنانة الكبيرة رفيعة الشال، عن ولدها المنتحر، بإنجاب طفلة، اثناء مشاركتها في إحدى المسرحيات التى عرضت في بيروت، وعندما أغلق ستار المسرح، وقعت على خشبة المسرح وانجبت ابنتها، وقامت بتسمية المولودة “أميرة”.

ومن ضمن حكاياتها أيضا دخولها في مشاجرة مع الفنانة ليلى حمدي والمونولوجيست حورية عراقي بسبب اسم “رفيعة هانم” والحكاية كما نشرتها إحدى المجلات حينها، في سبتمبر 1958 أن سبب النزاع هو الاسم الفني “رفيعة هانم ”، حيث تعلن كل منهما أحقيتها في هذه الشخصية.

الغريب أن حورية وليلى من ذوات الأجسام الضخمة إلا أن الفنانة الكوميدية ليلى حمدى هي صاحبة شخصية رفيعة هانم.. الشخصية التي ابتكرها رسام الكاريكاتير رخا في رسوماته، حيث تتميز ليلى حمدى بالوزن الثقيل مع خفة الدم ، ولجأت ليلى حمدى إلى رسام الكاريكاتير المعروف رخا ليقرر أيهما الأحق باسم “رفيعة الشال”، ونالت اللقب في النهاية.

رفيعة أحمد عبد العال الشال من مواليد 4 أكتوبر 1904 بقرية دنجواي التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية.

وتوفيت الفنانة “رفيعة الشال ” بعد أن قدمت أدوار كثيرة للفن اشتهرت في معظمها بدور الأم، وكانت من أشهر الأمهات في السينما المصرية، وتوفيت في عام 1962 عن عمر يناهز 52 عاماً .

زر الذهاب إلى الأعلى