منوعات

مايوه وسيجارة وأشياء أخرى.. هكذا تحولت منة عرفة من طفلة بريئة إلى أنثى مثيرة.. صور

نجحت الفنانة المصرية الشابة منة عرفة في تحقيق جماهيرية كبيرة وهي في عمر الطفولة بعد ظهورها في مجموعة كبيرة من الأعمال مع كبار النجوم.

وجهها البريء وموهبتها الكبيرة منحتها قبولا كبيرا لدى الجماهير وحرصا من المنتجين على تواجدها لكن كل هذا تغير مع بداية دخولها في عمر الشباب.

أثارت منة عرفة حالة من الجدل وتعرضت لكثير من الانتقادات بسبب سلوكياتها في فترة الشباب وظهورها بشكل اعتبره الكثيرون غير لائق.

من أبرز المواقف التي عرضتها للانتقادات ظهورها مرتجية المايوه البكيني ونشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما ظهرت في صورة وهي تمسك بسيجارة في تناقض واضح مع الصورة التي رسمت في مخيلة الجمهور عنها.

وخلال السنوات الماضية، لاحقت منه عرفة، انتقادات واسعة حول ملابسها ومكياجها في صور نشرتها، مما يظهرها بسن أكبر.

بعد هذا الهجوم نفت منة قيامها بنشر هذه الصور من أجل العودة للأضواء أو للفت الأنظار.

وأكدت أن الصور تمت سرقتها من على هاتفها المحمول، وأنها فوجئت بانتشارها، مؤكدة أنها لم تنشر الصور وتفاجأت بظهورها على الإنترنت.

كانت منة عرفة قد ظهرت في السينما والدراما المصرية وهي طفلة لم يتخط عمرها 6 سنوات، من خلال دور سعاد حسني في مرحلة الطفولة بمسلسل السندريلا.

شاركت بعدها في فيلم مطب صناعي، ثم مسلسل “راجل وست ستات”، وأفلام لحب كدة وحلم العمر وآخر كلام والبيه رومانسي.

زر الذهاب إلى الأعلى