منوعات

القصة الكاملة لـ عنتيل الدليفري.. وسر النص كيلو كباب في القضية

واقعة صادمة شهدتها مدينة الإسكندرية، حيث تم القبض على أحد الشباب في فترة الثلاثينيات من عمره بتهمة ممارسة الفجور.

بدأت الواقعة عندما دشن أحد الشباب حسابًا على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أبدى من خلاله استعداده لممارسة الفجور.

بدأت الأجهزة الأمنية عمليات البحث، حيث قام ضابط بمباحث الآداب، بمراسلته واستدراجه إلى كمين في إحدى الشقق، وبالفعل تم القبض على الشاب، مدشن الحساب وتقنين الإجراءات، بدائرة قسم شرطة المنتزه ثان بالإسكندرية، وتبين أنه مقيم بذات الدائرة.

وبمواجهة المتهم بالتهم المنسوبة إليه أقر باعتياده ممارسة الفجور عبر شبكة الإنترنت مقابل مبلغ مالي، وأنه أنشأ الحساب على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لذات الغرض، وعُثر بحوزة المتهم على هاتف محمول خاص بالمتهم يحتوي على الرسائل والمحادثات الدالة على نشاطه المؤثم.

الصادم في الأمر ما كشفت عنه التحريات التي أجرتها المباحث الجنائية، فوفقًا لتحريات الإدارة العامة لحماية الآداب، فإن الشاب الذي يدير الصفحة ليس شاذًا، وإنما يعرض عبر صفحته على فيس بوك، خدماته الجنسية على السيدات بمقابل مادي.

وقال المتهم في التحقيقات إنه أسس الحساب على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في البداية على سبيل المزاح، لكنه لاحظ وجود طلبات جادة بالفعل، فعرض الحصول على مقابل مادي ففوجئ بموافقة صاحبات تلك الطلبات على دفع المقابل.

وأوضح المتهم، الذي يعمل فني دش، أنه تلقى طلبات أخرى، فقرر أن يلبي تلك الطلبات بمقابل مادي، حيث يحصل في كل لقاء على 500 جنيه ووجبة كباب، مشيرا إلى أنه كان يراسل السيدات بنظام رسائل «البرايفت»، ثم يحدد الموعد ويتجه إليهن بموتوسيكل ومرتديا عفريتة (ملابس صيانة) وحقيبة أدوات صيانة الدش، لادعاء قيامه بإصلاح الدش إذا تم ضبطه.

وقال المتهم إنه توصل لتلك الفكرة عندما أجرى حوارا مع إحدى السيدات وعرض عليها الأمر فوافقت، فقام بإنشاء صفحة أخرى، وكتب عبارات غامضة مضمونها عرض خدماته الجنسية على السيدات عبر صفحته على الـ «فيس بوك»، بمقابل مادي.

وأشار المتهم في التحقيقات أنه تلقى طلبات عديدة فاعتقد أنهن سيدات يراسلنه على سبيل الهزار، لكن تبين أنهن جادات، فبدأ في تلبية الطلبات وكان يحصل على 500 جنيه ووجبة كباب أو يحصل على ثمنها، لافتا إلى أن حقيبته كان بها أصناف متعددة من الأدوية المقوية والمكملات الغذائية.

زر الذهاب إلى الأعلى