منوعات

سلمى الشيمي تشعل ماراثون استعراض الأرداف وتتفوق على رانيا يوسف

تداولت صفحات متخصصة بأخبار الفن والمشاهير، عبر السوشال ميديا، صور حديثة لعارضة الأزياء المصرية سلمي الشيمي، ظهرت فيها وهي تستعرض أردافها بجرأة وصفها البعض بأنها تفوق جرأة إطلالات مواطنتها الفنانة رانيا يوسف المثيرة للجدل.

وعبرت الصفحات المتداولة، عن إنبهارها بقوم وجمال الشابة سلمى الشيمي، وعدم استسلامها لموجة التنمر التي تعرضت لها مؤخراً، على إثر ظهورها مرتديةً لزي الملكة كليوباترا. حسب قولها.

وبدت عارضة الأزياء المصرية، في الصور المتداولة، ببنطلون جينز ضيق باللون الأزرق، مع فانيلة ضيقة وبلا أكتاف، وتسريحة شعر ناعمة انسدلت خصلاتها الطويلة على ظهرها وصولا إلى أردافها.

ولم تكتفي سلمى الشيمي، بهذه الإطلالة الجريئة، بل تعمدت بالقيام بحركات إيحاءات فاضحة، منها توجيه أردافها نحو الكاميرا، مع لفت  نصفها الأعلى قليلا نحو الكاميرا، لإبراز منحنياتها.

جاء ذلك بعد يوم واحد، من إطلالة عارضة الأزياء المصرية سلمي الشيمي، على جمهور مواقع التواصل الإجتماعي، بفستان ملتصق بجسدها، في أول ظهور لها عبر السوشال ميديا، بعد أزمة خلعها ملابسها وارتدائها بدلا عنها، زي الملكة كيلوباترا.

واستعرضت الشابة سلمى الشيمي، من خلال الصورة التي نشرها في بداية الأمر فانزها على موقع إنستغرام، أردافها بجرأة كبيرة، حيث وجهتها نحو الكاميرا، وهي جالسة على مكتب خشبي ومنحنية قليلا إلى الأمام.

وفور نشر فانز عارضة الأزياء المصرية، لهذه الصورة، تداولتها العديد من الحسابات على السوشال ميديا، مع عناوين وتعليقات مكثفة، تنوعت بين الإعجاب والمديح وبين النقد. وكانت سلمى الشيمي، قد ادلت بأول تصريح صحفي، بعد إخلاء سبيلها فجر أمس الأول، على خلفية صورها بالزي الفرعوني التي أثارت ضجة عارمة بمواقع التواصل الإجتماعي.

واتهمت سلمى، في تصريحاتها، أربع فتيات على السوشيال ميديا بالوقوف وراء الترويج للسيشن، بهدف تشويه سمعتها والإساءة لها. مضيفة بأنها تعيش بمفردها بعد هذه الواقعة وباتت لا تثق في أي شخص على الإطلاق.

وقالت الفتاة الشهيرة بـ”موديل سقارة”، البالغة من العمر 26 عامًا، أنها تعرضت لحملة تشويه على مواقع التواصل الاجتماعي تسببت لها في إيذاء نفسي كبير.

وبينّت أنها خرجت من قسم شرطة البدرشين فجر الأربعاء، بعدما سددت الكفالة المالية، وتم إنهاء الإجراءات، مؤكدة أن القضية ما زالت مستمرة، ولم تنته، مطالبة جمهورها ومتابعيها على مواقع التواصل بالدعاء لها، قائلة: “ادعوا لي ربنا يكرم وتنتهي القضية على خير”.

وروت سلمى ما حدث لها قائلة: “في يوم الواقعة اتصلت بالمصور وطلبت منه عمل سيشن من أجل الترويج للسياحة بالتزامن مع اكتشافات الـ 52 تابوتا، باعتباري “موديل”، ودخلت إلى المنطقة السياحية بتذاكر رسمية وقمت بالتصوير وبعد مغادرة المكان نشرت الصور”.

وأضافت: “فوجئت بحملة ممنهجة ضدي على مواقع التواصل الاجتماعي؛ ما تسبب في تشويه سمعتي وأنا حالتي النفسية متدمرة بسبب القضية، ورغم كده كان عندي ثقة إني هخرج؛ لأني ما عملتش حاجة غلط، أنا نزلت أتصور بناء على صور شفتها لفنانين زمان بالشكل ده”.

وأشارت الشيمي، إلى أنها لم تكن تقصد تجسيد شخصية الملكة “كليوباترا” وفق ما أثير على مواقع “السوشيال ميديا”، ولكنها ارتدت لبسا فرعونيا يرمز لذلك العصر من تاريخ مصر، من أجل الترويج للسياحة بالتزامن مع اكتشافات الـ 52 تابوتا.

وذكرت أن معظم متابعيها من دول عربية وأجنبية، وان الفوتو سيشن كان ترويج للسياحة، ولم تكن تتخيل إنه سينحو منحى آخر ضدها.

بعد خروجها من الحبس.. سلمى الشيمي تصدم الجمهور في أول ظهور لها (شاهد)

أثارت عارضة الأزياء سلمى الشيمي حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في أحدث ظهور ها، وذلك بعد وثت قصير من إخلاء سبيلها على ذمة قضية التصوير في منطقة أثرية بدون تصريح.

وبحسب ما جاء في الصورة التي نشرتها عارضة الأزياء سلمى الشيمي عبر حسابها على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة «إنستجرام»، فقد ظهرت ترتدي عباءة بيضاء وحجاب، وتمسك سبحة بيدها، وذلك بعد جلسة التصوير المثيرة التي خضعت لها أمام هرم سقارة.

وتُعتبر تلك هي المرة الأولى التي تظهر عارضة الأزياء سلمى الشيمي بالحجاب منذ خلعها للحجاب، لتثير جدل متابعيها بعد الإفراج عنها بسبب تصويرها بدون تصريح أمام الأهرامات.

وكانت عارضة الأزياء سلمى الشيمي قد علقت على قضية التصوير في منطقة أثرية بدون تصريح، قائلةً: «جهل مني… وماكنتش متخيلة أن الموضوع يوصل لكده».

وقالت «الشيمي» خلال برنامج «صوت الشعب» المذاع على قناة «الحدث اليوم» إنها فتاة مصرية مثل اي فتاة مصرية بدأت في عرض الملابس وهي طفلة عمرها 9 سنوات، ودخلت مجال الأزياء حبا فيه.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى