منوعات

قصة نجمة الإغراء المصرية التي رفعت جزمتها في وجه فاتن حمامة

شهد زمن الفن الجميل العديد من المواقف والحكايات التى انحصرت فى خلافات داخل كواليس الأعمال بين النجمات كما أن الغيرة بين النجمات وبعضهن أمر ليس جديدا فى الوسط الفنى سواء بسبب  لقب أو مساحة دور أو أجر، أو غيرها من الأسباب التى كانت سببا قويا فى المشحنات بينهن.

ولعل من أبرز المشاحنات القوية في الوسط الفني الغيرة بين هند رستم وفاتن حمامة ، فكانت حمامة الماضى حريصة دائما عن الابتعاد عن دائرة المشاكل والقيل والقال، إلا أنها لم تسلم منها، خاصة مع استقبال المنتجين وصناع السينما لها بجملة “شبيك لبيك”، وتحقيق شروطها دون أى جدال، كما ظلت بين نجمات جيلها صاحبة الأعلى أجرا والمدللة دائما.

ثار غضب هند رستم أيضا علمها بحصول فاتن حمامة على أجر فى فيلم “لا أنام” يزيد على 3 أضعاف مع حصلت عليه هى نفسها فى الفيلم.جاء ذلك في مذاكراتها حينما حكت في كتاب “هند رستم.. ذكرياتي” للكاتب أيمن الحكيم، عن محطات بارزة في مشوارها الفني، ولمحات إنسانية وعن علاقتها بأصدقائها من نجوم الزمن الجميل.

كانت هناك أمور عدة،وراء سبب الغيرة بين النجمات أهمها لقب سيدة الشاشة العربية والذى اعتبرته ظلما لباقى النجمات، كما اعترضت عليه أيضا الرحلة مريم فخر الدين بجملتها الشهيرة: “لو فاتن حمامة سيدة الشاشة يبقى كده أكيد إحنا الخدمات بقى”. غيرة هند رستم وفاتن حمامة :

ولعل من أبرز المواقف غيرة بينهم هو وجود فى خلاف مع هند رستم، وان لم يكن يتم الاعلان عنه ولكنه حدث في الخفاء، فقد اعترضت فاتن حمامة على تفاصيل مشهد بينها وبين هند رستم فى فيلم “لا أنام” الذى جمع بينهما، وكان المشهد يتضمن مشاجرة كلامية تنشب بينهما، حيث تذهب فاتن حمامة لتهدد هند رستم وتعنفها بعد علمها بأنها على علاقة برجل آخر غير والدها المتزوج من هند رستم، وأنها تخونه، ولكن تبدو هند رستم بثبات شديد، وتظهر لها أنها لا يفرق معها ما علمت به، وترفع “جزمتها”، فى إشارة لاستفزازها وتجاهل ما تنطق به الأولى.

ولكن لم يلق هذا المشهد القبول لدى سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة والتى وجدت رفع الحذاء فيه أمر غير لائق، وأبدت اعتراضها فى حديث مع مخرج الفيلم صلاح أبو سيف، وطلبت تغييره وذلك دون علم هند رستم التى فوجئت بالمخرج يخبرها ببعض التغييرات وهى الاستغناء عن رفع الحذاء.

وبذكاء شديد فهمت هند رستم أن هذا الأمر وراءه فاتن حمامة، وتمسكت بالمشهد بحجة أنه يضفى مدلولا عليه لترد بطريقتها الخاصة وبكيد النساء ومكرهن أيضا، حيث أمسكت أثناء التصوير سيجارة، وبدلا من أن ترفع الحذاء فقط فى وجه فاتن حمامة قامت بنفخ الدخان فى وجهها، وهو الأمر الذى استعجب له الجميع لتردد هند رستم “أمامكم مشهدين الجزمة أو السيجارة، خدوا منها اللى يريحكم”، ليتم تصوير المشهد فى النهاية بالحذاء والسيجارة ولكن تم تقديمهما بشكل غير مستفز.

وقالت إنها أفضل من فاتن حمامة، في مذاكراتها فالأخيرة قدمت نمطًا واحدًا من الأدوار، وهي دور الفتاة المغلوبة على أمرها، أو الزوجة المحترمة، أما أنا، فقدمت الأم، الزوجة، فتاة الليل، الراهبة، وهذا التنوع يجعلني الأفضل.

تزوجت هند رستم للمره الثانية والأخيرة من الدكتور “محمد فياض” اخصائي الجراحة وبعد فترة اعتزلت الفن من اجل زوجها حتي توفاها الله يوم 8 اغسطس 2011 عن عمر ناهز التاسعة والسبعون عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى