منوعات

أسرار خطيرة : حكاية فنانة مصرية شهيرة خدعت الجمهور لسنوات طويلة .. وفي الأخير طلعت راجل ؟

في مفاجأة غير متوقعة كشف عنها مجلة “الموعد” أشهر المجلات الفنية في الوطن العربية في أن الفنانة التي جسدت الشخصية الشهيرة جمالات كفتة لم تكن سيدة، بل رجل، شارك في العديد من الأعمال الفنية إنه الفنان حسين إبراهيم، والذي عمل كممثل ومنولوجست، لم يظهر بشخصيته كرجل سوى مرة واحدة كانت في فيلم “سعاد الغجرية” الذي انتج في 1928 ومنذ ذلك الوقت استهوته الأدوار النسائية ذات المظهر الطريف والمضحك.

البداية : “ضربني الحلو بالشلوت في راس قلبي وقال اخيه.. اخيه اخيه اخيه يا عيني اخيه.. يا روحي اخيه .. يا سيدي اخيه” كلمات أغنية شهيرة لا تزال نرددها يوميا للفنانة جمالات كفتة، والتي أدتها في فيلم الأنسة ماما، والذي تم عرضة لأول مرة في دور العرض السينمائي قبل نحو 70 عاما، وتحديدا في عام 1950.

والجدير بالذكر أن شخصية «جملات كفتة» قام بتجسيدها أحد أبرز نجوم المونولوج في شاعر عماد الدين في العشرينات والثلاثينات وهو الفنان «حسين إبراهيم» أن هذا المونولوجست والممثل لم يظهر سوى مرة وحيده عام 1928 في فيلم ” سعاد الغجرية” بشكله الذكوري قبل ان يظل طيلة مشواره السينمائي في ملابس المرأة.

حسين ابراهيم في دور سيدة
حسين ابراهيم في دور سيدة

وجسد المونولوجست العديد من الأدوار التي كانت جميعها بشخصية امرأة، وكانت المرة الأولى التي جسد فيها حسين إبراهيم دور سيده كان في فيلم عام 1933 بعنوان «مخزن العشاق» وبعدها استهواه دور السيدة فقدمه في باقي الأفلام التي قدمها في مسيرته وبالمناسبة مسيرة حسين إبراهيم السينمائية مسيره قصيرة للغاية حيث أنه قدم في الفترة من 1928 وحتى 1951 ثمانية أفلام فقط من بينهم سعاد الغجرية.

حسين ابراهيم
حسين ابراهيم

وكان من اللافت للانتباه أن مسيرة حسين إبراهيم السينمائية لم تتوقف بالوفاة أو الاعتزال ولكنه فضل العودة للعمل في الملاهي الليلة والتوقف عن طرح نفسه كممثل، كما أنه لم يحاول طرح نفسه كمونولوجست في السينما مثلما فعل أخرون وربما كان النجاح قد حالفه خاصة وأن شهرتها كلها جاءت حينما ظهر في دور سيده تعمل مطربة وقام بغناء مونولوج.

حسين ابراهيم

الدور الذي لم يىتعدى مدته على الشاشة سوى عدة دقائق ظل عالقًا في أذهان الجمهور طيلة سنوات عديدة، وظلت الفنانة جمالات كفتة مثار حديث قطاع كبير من الجمهور المصري والعربي على حد سواء، ورغم ذلك لم يبحث الكثيرون عن من هي جمالات كفتة، وإسمها الحقيقي.

وبحسب مجلة الموعد فإن الفنان حسين إبراهيم، ظهر لأول مرة في دور نسائي عام 1933 في فيلم “مخزن العشاق”، وبعد 4 أعوام قضاها في مسارح وكازينوهات عماد الدين أسند له دور الزوجة في (مراتي نمرة 2) عام 1937 مع الفنانة الراحلة ماري منيب إلا أنه كشف عن شخصيته الحقيقية كرجل في نهاية الفيلم، وبعدها بـ 4 أعوام جديدة عاد بفيلم “عريس من اسطنبول” عام 1941مع الفنانة راقية إبراهيم، لكن أغلب أعماله لم تحقق نجاحًا كبير كما حدث في دور الآنسة “جمالات كفتة” في فيلم “الآنسة ماما” مع الفنان محمد فوزي عام 1950.

الفنان حسين إبراهيم لم يستمر كثيرا بعد ذلك; حيث كان آخر أعماله فيلم “خضرة والسندباد القبلي” مع الفنانة درية أحمد عام 1951، ليقرر بعدها العودة مرة أخرى للعمل في الملاهي الليلية.

زر الذهاب إلى الأعلى