منوعات

بعد أزمة سلمى الشيمي? هؤلاء الفنانات ظهرن بجلسات تصوير شبه عارية ?عند الأهرامات?هتتصدم من صافينار?

انقلبت السوشيال ميديا بعدما نُشرت جلسة تصوير «فوتوسيشن» جديدة أجرتها موديل إعلانات تسمى سلمى الشيمي وهي ترتدي ملابس ذات طابع فرعوني.

وتحولت منصات التواصل إلى ساحة نقاش عامة انقسم فيها الناس إلى فريقين أحدهما يهاجم الفتاة معتبرًا أن الصور تسيء لقيمة الحضارة المصرية القديمة، أما الفريق الآخر فأصبح يدافع عنها باعتبارها لم ترتكب خطأ يعاقب عليه القانون.

وتدخلت وزارة السياحة والآثار للتحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتعهد د. مصطفى وزيري بمحاسبة أي شخص في الوزارة يثبت تهاونه بحق الآثار والحضارة المصرية.

ولم تكن «سلمى» هي الأولى التي التقطت صورا بهذا المكان سبقتها عدة وقائع ليست مماثلة فقط ولكن أكثر جرأة.

ريتشي آن روشيل

 ففي صيف العام الماضي نشرت عارضة الأزياء الأمريكية من أصول إفريقية «ريتشى آن روشيل» مجموعة صور ظهرت فيها وهي ترتدي ملابس جريئة وقالت أيضًا أن الهدف من جلسة التصوير هو الترويج للسياحة المصرية.

ألا كوشنير

في يوليو 2018 أثارت الراقصة «ألا كوشنير» رواد موقع التواصل بصورة لها من «فوتوسيشن» ارتدت فيها بدلة رقص خضراء اللون تظهر رشاقتها وظهرت الأهرامات في خلفية المشهد.

صافينار

قبلها بعدة شهور أيضًا وبالتحديد في أكتوبر من العام 2016 تعرضت الراقصة الأرمينية «صافينار» لموجة هجوم عاتية بسبب مجموعة مماثلة من الصور نشرتها عبر صفحتها على «فيس بوك» وهي في منطقة الاهرامات وأبو الهول وكالعادة اعترض بعض المعلقين على صفحتها على ملابسها ووصفوها  بأنها لا تناسب أهمية الموقع الأثري.

سامية جمال

وظهرت الراقصة سامية جمال ببدلة الرقص في منطقة الأهرامات بهدف الترويج للسياحة المصرية عالميًا وحينها شاركت في دور صغير ضمن فيلم «وادي الملوك» الذي تناول قضية التنقيب عن الآثار في مصر.

نجوى فؤاد

الراقصة «نجوى فؤاد» أيضا التقطت مجموعة من أجرأ الصور أمام الأهرامات ظهرت خلال إحداها مرتدية «شورت» وهي تمتطي ظهر الخيل، وفي الأخرى كانت شبه عارية تماما وتمسك بشمسية، وعندما سئلت في أحد البرامج التليفزيونية عن الصور قالت: «لم أكن أعلم أن هذه الصور ستغضب الجمهور، فنحن كنا نرتدي المايوهات ونتصرف بحرية».

هل تعتقد أن سلمى الشيمي أخطأت بهذا الفعل؟.. شاركنا إجابتك بتعليق أسفل الموضوع.

في جدل منطقة سقارة بعدما أثارت عارضة الأزياء سلمى الشيمي ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشرها الفوتوسيشن التي تقمصت بها شخصية الملكة كليوباترا عن طريق ملابسها الفرعونية.

وكتب التميمي في منشور له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: طيب نصلي على الهادي كده وبالراحة نركب آلة الزمن ونرجع لسنة 1966 قبل انكسار المشروع المصري جراء هزيمة 1967 بشهور.

وجاء أيضًا: بالمناسبة هو ده المفروض يكون سبب العداء مع اسرائيل بالأساس كسر المشروع المصري في الستينيات قبل موضوع فلسطين.

وأضاف: المهم لما نرجع سنة 1966هانلاقي مجلة آخر ساعة تفرد غلافها لصورة الراقصة المبتدئة وقتها سهير زكي فوق قمة الهرم الأكبر .. طيب الفكرة اتولدت ازاي ؟.. الحقيقة إنها كانت فكرة المصور الصحفي الكبير رحمة الله عليه فاروق إبراهيم الذي خطط للموضوع واصطحب سهير والدليل الأثري حفناوي.

وتابع: وتم تصوير كافة مراحل عملية الصعود حيث بدلت سهير ملابسها واتخذت زينتها كاملة فوق الهرم لتلتقط الصور ببدلة الرقص الحمراء.. وآخر ساعة افتخرت بالموضوع وجعلت الصورة غلاف المجلة وفاروق إبراهيم افتخر بالموضوع و قال أن صورة سهير محاكاة لمنظر لكليوباترا وهي تنظر في مرآتها.

وأكمل: وأطلق على مجموعة الصور عنوان تعالى نرقص في القاهرة.. أيام ما كان الرقص فن يؤلف له عبد الوهاب المقطوعات والراقصات فنانات تزهو بصورهن أغلفة المجلات، ويلتقط لهم المصورون صور فوق الأهرامات مش جنبها بس دون قلق من رد فعل أو انتقاد، لأن دماغنا كانت كبيرة وقضايانا كبيرة.

واختتم الإعلامي الشهير كلامه: ماكناش واقفين على السقطة واللقطة وامسك واحدة تخينة وعريانة بتتصور مع الهرم وهيصة على التفاهة دي.. باختصار ماكانش مسموح للتافهين صوتهم يرتفع .. دلوقت أي تافه يقول أي حاجة تلاقي ألف واحد بيسلمه الميكروفون.

ومن ناحية أخرى، يذكر أن سهير زكي رقصت من قبل أمام الرئيس بورقيبة ومنحها وسامًا على رقصتها، وأمام الملك الحسن والملك الحسين، ورقصت أيضًا أمام ضيوف مصر الرسميين من روسيا، ولكن كانت هناك رقصة هي التي جعلتها في طليعة الراقصات المصريات.

وهي رقصتها أمام الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، وحين اقتربت سهير زكي من الرئيس تحسس رجال الحرس المصاحبين لنيكسون جيوبهم، وتطاولت اعناقهم في فضول وخوف مما قد يحدث، لكنها راحت تبتعد وتقترب فاطمأن الحرس وراحوا يراقبون من بعيد.

ما رأيك في قضية فتاة سقارة وتصرف الدولة ضدها؟

شاركنا تعليقك أسفل الموضوع

زر الذهاب إلى الأعلى