منوعات

من ضحايا خالد يوسف.. سيدة أعمال دفعت مليون جنيه لحذف الفيديو (صور)

ما زالت قضية سيدة الأعمال منى الغضبان متداولة في ساحات المحاكم حتى الآن رغم مرور ما يقرب من سنتين على بدايتها.

بداية القصة عندما انتشرت فيديوهات لمنى الغضبان مع المخرج خالد يوسف وعلى إثر ذلك قدمت بلاغات ضد منى الغضبان وهي سيدة أعمال انتهت إلى صدور أوامر بالقبض عليها للتحقيق في هذه القضية.

اتهمت منى الغضبان خالد يوسف بأنه وراء تسريبات الفيديوهات التي انتشرت عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي وتسببت حينها في ضجة واسعة.

قدمت سيدة الأعمال بلاغ رسمي إلى النائب العام المستشار حمادة الصاوي تتهم فيه خالد يوسف بتسريب تلك الفديدوهات من عام 2010 حتى عام 2014.

وأضافت أنها بعد انفصالها عن خالد يوسف فوجئت بانتشار تلك الفديدوهات عام 2015، رغم انها سددت حينها نحو 61 ألف دولار أي ما يعادل نحو مليون مصري لأشخاص ابتزوها بتلك الفديدوهات عبر الواتس آب إلا أنها رضخت لطلباتهم حتى تحافظ على سمعتها.

وكانت النيابة العامة أفرجت عن منى الغضبان بكفالة 10 آلاف جنيه على قضية الفيديوهات جيث تبين أنها كانت تربطها به علاقة زواج.

السلطة

زر الذهاب إلى الأعلى