منوعات

تحفة معمارية لا مثيل لها.. شاهد القصر الذي خسره عمر الشريف في القمار وكان سببًا في توقفه عن اللعب.. الصور الكاملة

الفنان الراحل عمر الشريف كان واحدا من أكبر لاعبي القمار في أوروبا، خسر الكثير من الأموال ووصف اللعبة بأنها رياضة للذهن ولمك يكن يلعبها من أجل المال.

تحدث عمر الشريف في حوار صحفي لمجلة الموعد عام 1978، عن حبه للعب الورق في وقت كان أجره يبلغ 750 ألف دولار وقد بدأ اللعب في وقت مبكر.

عمر الشريف قال إنه كان يرى والدته تنظم حلقات اللعب كل يوم في منزلهم، وكانت تفرح للغاية بالأموال التي تكسبها أثناء اللعب.

وبعدما سافر إلى أوروبا ليشارك في الأفلام العالمية، بدأ يمارس لعب الورق، ليقتل أوقات الفراغ التي كانت ترهقه، خصوصًا بعدما انتهى زواجه من الفنانة فاتن حمامة، وعاش وحيدًا.

من بين الخسائر التي تعرض لها الشريف من هذه العادة قصرا فخما كان يمتلكه نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية صورا له أظهرته وكأنه تحفة معمارية.

القصر يقع في جزيرة لانزراروت الأسبانية وقالت الصحيفة إن الشريف خسره في لعبة قمار عالية المخاطرة بعد أيام قليلة من شرائه في السبعينات.

القصر بني على مساحة ما يقرب من 7 آلاف متر ويطلق عليه اسم “كازا” ويحتوي على أثاث فخم، حمام سباحة، بحيرة وأنفاق خاصة تقود صاحبها إلى المناظر الطبيعية المحيطة به.

وقال المهندس المعماري فان هوف بياتريس، البالغ من العمر 54 عاماً، الذي صمم الجزء السفلي من القصر، إن هذا المكان يعد من أروع الأماكن التي بنيت على المحاجر البركانية، وهذا يعني أن هناك أنواع من الممرات الطبيعية وأنفاق تقود المارة إلى جميع أنحاء المبنى.

وقع في حب هذا القصر عندما كان يصور فيلم “الجزيرة الغامضة” عام 1973، ووصفت الصحيفة القصر بأنه جنة خسرها أثناء لعبة قمار عالية الخطورة معروفة بإسم “لعبة الجسر” لصالح رجل إنجليزي يدعى ” سام بينادي”.

وقالت ديلي ميل إنه بعد خسارة القصر توقف عمر الشريف تماماً عن ممارسة ألعاب القمار.

 

زر الذهاب إلى الأعلى