منوعات

نجمة الثمانينيات.. أصيبت بالرعب بعد مقتل وداد حمدي فقتلت بنفس طريقتها.. تعرف عليها

تعد واحدة من أبرز فنانات فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، برعت في الغناء واثبتت نفسها كموهبة كبيرة ذات ثقل في عالم الطرب، ودخلت التمثيل ايضا ووقفت أمام عمالقة التمثيل في مصر واثبتت نفسها أيضا وشاركت في العديد من الأعمال الناجحة، ونسلط الضوء في السطور التالية على حياتها ومشوارها الفني الحافل بالنجاحات، أنها الفنانة فاتن فريد.

ولدت فاتن فريد يوم 18 يونيو عام 1945 في القاهرة، اسمها الحقيقي نبيلة عباس مرسي، تخرجت من معهد الموسيقى العربية عام 1975، وتألقت كمطربة في سوريا ولبنان، وعرفت بالشبه الكبير جداً بينها وبين الفنانة الجزائرية وردة.

تميزت فاتن فريد بصوت دافئ قوي، وفي مسيرتها الغنائية حققت نجاحات كبيرة وذلك صيتها، ومن أبرز أغانيها، “اللي تعبنا سنين في هواه، نص كلامك كدب، إن كنت ناسي، غدارة، وفر دواك، يا أنا يا هيا، خليك على عومي”.

وجدت فاتن فريد في نفسها موهبة التمثيل مما جعلها تخوض التجربة، وقدمت العديد من الأفلام وعملت مع أكبر نجوم الفن المصري، ومن أهم أفلامها،” الضياع، الرغبة وحوش الميناء، عاشق الروح، صراع الأقوياء، امرأة تدفع الثمن، العتبة جزاز، نوارة، الجدعان الثلاثة “.

تزوجت فاتن فريد للمرة الأولى من شخص خارج الوسط الفني وأنجبت منه 5 بنات هن ” سمر وهويدا ومنال ودلال وغزال”، والزيجة الثانية لها كانت قبل رحيلها بعام.

بعد مقتل وداد حمدي على يد أحد الريجيسيرات، أصيبت فاتن فريد بالهلع ومن وقتها كانت تحرص بشدة في تعاملاتها مع الآخرين وكانت لا تسمح بدخول أي غريب إلى بيتها ايا كان.

وفي يوم 15 فبراير عام 2007 جاء شخص إليها في المنزل كان يعمل في محطة وقود تابعة لزوجها، ليستغيث به لإعادته للعمل لكنه لم يجده، وحدثت بينه وبين فاتن مشادة كلامية وساءت الأمور بينهما حتى امسك العامل بسكين وطعنها في صدرها وبطنها طعنات أودت بحياتها.

زر الذهاب إلى الأعلى