منوعات

بعد أيام من احتراق منزلهم.. ابن مجدي كامل يصدم الجميع بالإعلان عن مرضه: «حاسس بالموت»

أثار اللاعب عادل مجدي كامل، نجل الفنان مجدي كامل والنجمة مها أحمد حالة من الجدل بعد الكشف عن حالته المرضية وإصابته بمرض خطير.

وشارك اللاعب عادل مجدي عبر حسابه على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة «إنستجرام»، صورة وعليق عليها بالكشف عن تفاصيل مروره بأزمة صحية.

وبحسب ما جاء في الصورة التي نشرها عبر حسابه على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة «إنستجرام»، فقد ظهر عادل مجدي كامل أمام الكعبة وعلق عليها قائلا «أنا بكتب الكلام ده وأنا إيدي بتترعش وفعلا تعبان ومش قادر، ومش عارف أنا عندي إيه، ومش عارف أتكلم مع حد علشان مش عايز أخلي حد يشيل همي».

وتابع عادل مجدي كامل: «بس أنا هكتب الكلام اللي عايز أكتبه ده علشان أنا مش عارف اللي جاي إيه ولا هيحصل إيه، أنا حياتي بايظة بقالها أربعة شهور من يوم ١٥-٦ لحد النهاردة ١٥-١٠».

وتابع «الأربعة شهور دول أوحش أربعة شهور عدوا عليا في حياتي، من يوم ما جيت الدنيا علشان حصلي فيهم حاجات وجعتني وتعبتني وأثرت على نفسيتي، أولهم كان أول حب في حياتي عاش لمدة سنة ونص وكان نهايته يوم ١٥-٦، بعدها كان وفاة حفناوي صاحبي وأخويا يمكن مكناش قريبين من بعض بس مجرد مبنتكلم مع بعض أو بنشوف بعض بيبقى أكننا نعرف بعض من الحضانة، وكان في ذكريات حلوة أوي لينا مع بعض».

وأضاف عادل مجدي كامل في تعليقه على الصورة التي نشرها: «بعدها البيت بتاعنا لما غرق كله ولحد دلوقتي منعرفش غرق إزاي ولا إيه اللي حصل، بس الحمد الله على كل شيء ولحد دلوقتي البيت لسه بايظ، وآخرهم بقى وده لسه من ٣ أيام إني تعبت جدا فجأة، وتعبت تعب مش عادي ومش عارف أنا عندي إيه ولا الدكاترة عارفين أنا عندي إيه، خدت جميع الأدوية وخدت حقن وبنام كويس وباكل كويس وبعمل كل حاجة وبرضه مفيش أي تحسن، أنا بكتب الكلام ده دلوقتي وأنا مش حابب كده خالص ولا كنت عايز أعمل كده بس عملت كده وكتبت كده وهنزله علشان أنا بجد خايف من اللي جاي ومش عارف إيه اللي ممكن يحصل».

View this post on Instagram

انا بكتب الكلام ده و انا ايدي بتترعش و فعلا تعبان و مش قادر و مش عارف انا عندي ايه و مش عارف اتكلم مع حد علشان مش عايز اخلي حد يشيل همي ، بس انا هكتب الكلام اللي عايز اكتبه ده علشان انا مش عارف اللي جاي ايه ولا هيحصل ايه ، انا حياتي بايظه بقالها اربع شهور من يوم ١٥-٦ لحد انهارده ١٥-١٠ ، الاربع شهور دول اوحش اربع شهور عدوا عليا في حياتي من يوم ما جيت الدنيا علشان حصلي فيهم حاجات وجعتني و تعبتني و أثرت علي نفسيتي ، أولهم كان اول حب في حياتي عاش لمدة سنه و نص و كان نهايته يوم ١٥-٦ ، بعدها كان وفاة حفناوي صاحبي و اخويا يمكن مكناش قريبين من بعض بس مجرد مبنتكلم مع بعض او بنشوف بعض بيبقي اكننا نعرف بعض من الحضانه و كان في ذكريات حلوه اووي لينا مع بعض ، بعدها امي كانت هتموت في حدثة عربية و الحمد الله ربنا سترها و عدت علي خير ، بعدها البيت بتاعنا لما غرق كله و لحد دلوقتي منعرفش غرق ازاي ولا ايه اللي حصل بس الحمد الله علي كل شئ و لحد دلوقتي البيت لسه بايظ ، و اخرهم بقي و ده لسه من ٣ ايام اني تعبت جدا فجأه و تعبت تعب مش عادي و مش عارف انا عندي ايه ولا الدكاتره عارفين انا عندي ايه ، خت جميع الادويه و خت حقن و بنام كويس و باكل كويس و بعمل كل حاجه و برضه مفيش اي تحسن ، انا بكتب الكلام ده دلوقتي و انا مش حابب كده خالص ولا كنت عايز اعمل كده بس عملت كده و كتبت كده و هنزله علشان انا بجد خايف من اللي جاي و مش عارف ايه اللي ممكن يحصل ، فعلشان لو حصل حاجه اكون كتبت كل اللي جوايه و اكون ارتحت اني عملت كده و علشان برضه تكونوا عارفين ان الضحك و الهزار و الخروج و الاستوريز مش دي الحياه الحقيقيه ، الحياه الحقيقيه هي اللي انا حكاتها دلوقتي ، محدش يعرف انت حياتك عامله ازاي ولا ايه اللي بيحصل فيها ولا جواك ايه كله شايفك في صور و فيديوهات مش حقيقيه ، المهم ربنا يستر في اللي جاي و يعدي علي خير ان شاء الله علشان المره دي انا بجد حسات بالموت ، فلو عدت علي خير حيات الواحد هتتغير تماماً في كل حاجه حته في الصور و الفيديوهات ، اسف اني طولت عليكوا ، يارب انت الشافي المعافي

A post shared by adelmagdiikamel (@adelmagdiikamel) on

واستطرد عادل قائلا: «لو حصل حاجة أكون كتبت كل اللي جوايا وأكون ارتحت إني عملت كده، وعلشان برضه تكونوا عارفين إن الضحك والهزار والخروج والأستوريز مش دي الحياة الحقيقية، الحياة الحقيقية هي اللي أنا حكيتها دلوقتي، محدش يعرف أنت حياتك عاملة إزاي ولا إيه اللي بيحصل فيها ولا جواك إيه كله، شايفك في صور وفيديوهات مش حقيقية، المهم ربنا يستر في اللي جاي ويعدي على خير إن شاء الله علشان المرة دي أنا بجد حسيت بالموت، فلو عدت على خير، حياة الواحد هتتغير تماماً في كل حاجة حتى في الصور والفيديوهات، أسف إني طولت عليكوا، يا رب أنت الشافي المعافي«.

زر الذهاب إلى الأعلى