أخبار مصر

السيسي للمصريين: ابنكم شريف ومخلص.. واللي بيني وبينكم أقوى من أي شائعات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي: «هقولكم على حاجة ليكم يا مصريين جميعًا، هقولكم على غلطة واحدة وتمن دفعناه وهندفعه، وهو 2011»، مضيفًا خلال جلسة تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع، وذلك ضمن فعاليات المؤتمر الوطني الثامن للشباب «لم تكن أبدًا تبنى سدود على نهر النيل إلا في 2011».

تابع: «أنا بقولكم كلام في منتهى الخطورة، بس بقوله لأن اللي أخطر منه إنكم تكرروه تاني»، موضحًا: «أنا كنت قلت قبل كدا إنه إذا كان مفردات الأمن القومي المصري والحقائق اللي بيقولوها القادة والسياسيين كانت دائما تحجب تحت دعاوى الأمن القومي، لذلك كان أحد المبادئ التي عملت عليها أن أتكلم بمنتهى الوضوح والشفافية لأن مخاطر الكتمان أكبر من المخاطر اللي هتقابلها مصر لو سكتنا».
وأكد الرئيس ان «الشعب طالبه بحل ما حدث عام 2011»، موضحا أن «مواقع التواصل الاجتماعي في عام 2010 و2009 وقبل ذلك ساهمت في صياغة فكر وتزييف وعي»، متابعا: «القضايا في مصر لا يمكن أن تحل بالحركة دي، واتحركنا ودفعنا وبندفع وهندفع».
تابع: «الكلام ده في موضوع واحد، عايز منه كتير، طب عندكوا السياحة في مصر مكنتش تضرب أبدا 3 أو 4 سنين ورا بعض ويتم فقد 70 80 مليار دولار إلا باللي حصل»، موضحا: «أنا مش هقول ولا هعلق على الكلام ولكن هعلق على نتائج الكلام».
كما قال إن حالة التشكيك في كل شيء بدأت في مصر منذ فترة كبيرة وقبل السوشيال ميديا، مؤكدا أن حالة الشك بدأت في المجتمع منذ أكثر من 50 سنة، وبيننا أشخاص تشكك في كل شيء إلا أنفسهم.
وأضاف الرئيس أننا أصبحنا نجلد أنفسنا بشكل أو بآخر، مشيرا إلى أن هناك شعورا بالتميز وهذا لا ينتهي إلا بالعدالة الحقيقية، وهو أمر ملح للمجتمع، موضحًا أنه لابد من تحقيق العدالة بين الأفراد والمؤسسات حتى يحدث توازن في المزاج العام، منوها بأن الدولة تحركت بعد 2011 لحماية مؤسساتها.
وعلق الرئيس السيسى على الشائعات التي تنتشر عن الدولة تهدف لزعزعة الثقة بين المواطن وجيشه، قائلا: «إنتم مش خايفين على جيشكم وظباطكم الصغيرين إنهم يتهزوا لما يتقال أكاذيب على قيادتهم«.
وأكد ان الجيش المصرى مؤسسة مغلقة وحساسة جدا لأى حديث وأكاذيب خاطئة تعترض القيادات العسكرية، موضحًا: «إن مروجى الأكاذيب يلعبون على نقطة الثقة بينى وبين المواطن المصرى ويعرفون جيدا إنهم سيخسرون رهانهم مؤكدا إن كافة أجهزة الدولة طلبوا منى عدم الرد على أي أكاذيب روجها البعض ضد الدولة وجيشها قائلا «كادوا يبوسوا ايدى والنبى ما تعمل كده وكان رده اللى بينى وبين الناس الثقة وهما مصدقنى».
وقال: «أنا كل مرة أستخير ربنا في كل أمر قبل ما أتكلم فيه»، متابعا: «بالشائعات وتصديقها إنتوا بتهزوا علاقة اتشكلت في سبع سنين»، مضيفًا: «لما رحت الرئاسة قالولي تحب تتغدى إيه، وسألت ليه، قالولي لأن كل اللي في الرئاسة بيتغدوا على حساب البلد بالقانون، ووالله والله والله قولتلهم لا أنا ولا اللي في الرئاسة وكل واحد ياكل على حسابه، ولو عايزين تسمعوا كلام من دا عشان ترجعوا تصدقوا تاني أسمعكم».
وأكد أن هناك شائعات وأكاذيب على مواقع التواصل الاجتماعي لتشكيك ما تم إنجازه خلال السنوات الخمس الماضية، مؤكدا أن ما تم إنجازه خلال السنوات الأخيرة هو إنجاز لأمة صدقت وليس لرئيس أو حكومة.
وأضاف أن الموضوعات التي يتم طرحها في المؤتمرات قد تكون حقيقية وقد تكون شائعات، لذلك لابد من التحقيق من الحقيقة، وهناك أكاذيب وافتراء، موضحًا أن الهدف من الشائعات هو التشكيك وهز الثقة في أنفسنا، مؤكدا أنه كافة أجهزة الدولة طلبوا منى عدم الرد على أي أكاذيب روجها البعض ضد الدولة وجيشها قائلا «كادوا يبوسوا ايدى والنبى ما تعمل كده وكان رده اللى بينى وبين الناس الثقة وهما مصدقنى».
ووجه الرئيس حديثه للشعب قائلا: كل حاجة اتعملت واتقالت واتروجت خلال الأسبوعين الماضيين كلام الهدف منه تحطيم إرادتكم، وفقدانكم للأمل والثقة»، مضيفًا: «إذا كان العدد الذي يتابع الكلام دا قليل من حقه يعرف».
وأكد السيسي: «لكل أم كبيرة مصدقاني وبتدعي، وكل راجل كبير مصدقني وبيدعي؛ ابنكم إن شاء الله شريف ومخلص». وتابع قائلا: «مصر بلد كبيرة بيكم واللى بينى وبين الناس أقوى من أي شائعات مروجة وعلاقتى مع الناس اتبنت على الثقة والمصداقية».
وأكد أن أجهزة الدولة طلبت منه عدم التطرق والرد على ترويج الأكاذيب والشائعات حول الدولة وجيشها قائلا: «باسوا ايدى 10 أيام علشان متكلمش ولكن اللى بينى وبين الناس الثقة والشفافية والشعب المصرى مصدقنى».
اضاف الرئيس: «نبني في العاصمه الاداريه دوله داخل دوله سيتحدث عنها العالم فمصر دوله غير قليله، وابني قصور رئاسيه جديده لمصر و١٤ مدينه جديده العام القادم ستعرفون ان الاصلاح الاداري، والصحه والثقافه وبناء مدينه ثقافيه في العلمين كان لابد منه فمصر كبيره ولا يمكن الاعتداء على مصر بأي صوره فلديها الجيش الاقوي في المنطقه فجيشنا المصري قوي وطني شريف صلب وصلابته نابعه من شرفه».
وتابع ان «الجيش شيد مشروعات طرق فقط بـ١٧٥ مليار جنيه»، وقال «ان حاله التشكيك بدأت من قبل السوشيال ميديا وبنيت في المجتمع على مدار خمسين سنه في كل المجالات كالفن، وغيره حتي أصبح لدينا ميول لجلد أنفسنا بشكل أو آخر فهناك احساس داخل المصريين بالتمييز ولن ينتهي إلا بالعداله وتحقيقها بيننا وبين بعض وبين المؤسسات وبعضها وبينها وبين المصريين».
ومضى قائلًا: «ما تعرضت له مصر في الآونه الاخيره من شائعات مغرضه مقصود بها هدم مشاعر ونفوس المصريين فالجيش مؤسسه مغلقه وحساسه جدا لاي سلوك غير منضبط”، واضاف الرئيس “ان ما بين الرئيس، والمصريين هي الثقه، فما بيننا كبير، فالرسول- صلي الله عليه وسلم- كان يقول (ما بال قوم على أي موضوع يطرح على أمته)».
واضاف الرئيس «ان كل إنجاز يعقبه حمله هدم لنفوس المصريين واقول لهم خدوا بالكم من بلدكم، الثابت هو بلدنا ومستقبل شباب بلادنا لا يوجد مشروع في الدوله تم تنفيذه إلا لما يكون هناك تشكيك فيه، وماتم انجازه لا لشخص، ولا لحكومه انما لأمه صدقت. اني استخير الله في كل أمر قبل التحدث به هناك علاقه كبيره بيني وبين المصريين اتشكلت على مدار سبع سنوات».
تابع: «ما واجهته مصر من اقاويل كاذبه في الايام الأخيره هو استهداف لنفوس المصريين وكل ام مصريه بتدعي لرئيس وثقت فيه فهي تدعي لرئيس شريف وأمين ومخلص».
قال: «الحديث بالباطل لا يخوفنا ونحن نعمل بأسم مصر، واضاف الرئيس ان نتغير للافضل والاحسن ولا نسمح في مؤسسات الدوله ان يكون هناك استمراريه لاشخاص سلبيه فالعلاقه بيني وبين الناس أتبنت على ثوابت معينة».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى