رياضة

أرقام ريـال مدريد X ليفانتي: شوط استثنائي للملكي وأبناء الكاستيا يرعبون أصحاب الأرض

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

حقق ريال مدريد ثاني انتصاراته هذا الموسم والأول على ملعب سانتياجو بيرنابيو، بعد أن تغلب بنتيجة 3-2 على ضيفه ليفانتي في إطار مباريات الجولة الرابعة من الدوري الإسباني «لاليجا».

وأنهى ريال مدريد المباراة عمليًا من شوطها الأول، الذي انتهى بتفوق الفريق بثلاثية نظيفة، ليتمكن الفريق من الخروج من الشوط الأول لمباراة في الليجا بفارق 3 أهداف للمرة الأولى منذ مايو 2018 (ضد سيلتا فيجو).
وتألق الفرنسي كريم بنزيمة، الذي سجل الهدفين الأول والثاني، معززًا من سجله التهديفي في الليجا خلال عام 2019 إلى 19 هدفًا، محققًا أفضل سجل تهديفي له في البطولة خلال عام ميلادي منذ عام 2011 (22 هدفًا).
ورفع «بنزيمة» سجله التهديفي في الليجا إلى 152 هدفًا، ليدخل ضمن قائمة أفضل 20 هداف في تاريخ المسابقة، محتلًا المركز رقم 19 (مناصفة مع هوليو ساليناس).
وجاء الهدف الثالث لريال مدريد بواسطة البرازيلي كاسميرو، الذي سجل هدف من صناعة مواطنه فينيسيوس جونيور، الذي حظى بأول مشاركة له بشكل أساسي على ملعب سانتياجو بيرنابيو هذا الموسم.
وسيطر ريال مدريد على المباراة خلال نصفها الأول، فاستحوذ على اللعب بنسبة 65%، وسدد لاعبوه 12 محاولة تسديد، 7 منهم على مرمى الحارس أيتور فيرنانديز الذي أنقذ مرماه من 4 محاولات، في حين فشل الضيوف في تهديد مرمى البلجيكي تيبو كورتوا خلال الشوط الأول بأي تسديدة ناجحة على المرمى.
وصنع لاعبو ريال مدريد 9 فرص للتهديف خلال الشوط الأول، وكان الكولومبي خاميس رودريجيز هو الأكثر صناعة للفرص في الملعب (2)، وتمكن من صناعة الهدف الثاني في المباراة محققًا اول تمريرة حاسمة له في الليجا منذ مايو 2017 (صناعة هدف موراتا ضد ليجانيس).
وعلى الرغم من التفوق المريح في الشوط الأول، إلا أن ريال مدريد وضع نفسه تحت ضغط كبير من الضيوف في النصف الثاني من المباراة، حتى على الرغم من استمرار سيطرة الفريق على الكرة بنسبة 65% ومحاولة التسديد في 13 مناسبة (4 منهم على المرمى).
وقلص فريق ليفانتي النتيجة إلى 3-1 بعد 4 دقائق من بداية الشوط الثاني ومن أول تسديدة ناجحة لهم على المرمى بواسطة مهاجم ريال مدريد المُعار ضمن صفوف الفريق، بورخا مايورال، ليستمر فشل ريال مدريد في الحفاظ على نظافة شباكه في الدوري الإسباني هذا الموسم مع حفاظ الفريق على نظافة شباكه في مباراتين فقط من بين آخر 14 مباراة في البطولة، آخرها كان في 25 أبريل الماضي (0-0 ضد خيتافي).
وسجل البديل جونالزو ميليرو الهدف الثاني للضيوف قبل نهاية المباراة بـ15 دقيقة ومن ثاني تسديدة ناجحة فقط لفريق ليفانتي على مرمى الحارس «كورتوا».
وجاء هدفي الضيوف بواسطة لاعبين سابقين من فريق ألكاستيا (فريق الرديف بريال مدريد)، ليعيش أصحاب الأرض وجماهيرهم لحظات عصيبة في النصف الثاني من المباراة بفضل هدفين من لاعبين سابقين في الفئات العمرية الشابة بالنادي.
وشهدت المباراة الظهور الأول للبلجيكي إيدن هازارد بجانب المدافع البرازيلي إيدير ميليتاو، وشارك اللاعبين في آخر 30 دقيقة من المباراة، وقدما مردود طيب، وبالأخص البلجيكي، الذي تعرض لـ 3 مخالفات خلال وجوده في الملعب، متعرضًا لأكبر عدد من الأخطاء في المباراة (مناصفة مع 3 لاعبين آخرين).
وقدم الكولومبي خاميس رودريجيز مباراة كبيرة مع صناعته 5 فرص للتهديف (الأكثر) من بينهم فرصتين محققتين للتسجيل، نتج عنهما كرة الهدف الثاني في المباراة، في حين كان البرازيلي فينيسيوس جونيور يواصل هوايته بإهدار الفرص السهلة مع إهداره لفرصتين محققتين كفيلتين بإنهاء المباراة بشكل مريح للعملاق المدريدي، الذي خاض لحظات عصيبة خلال الربع ساعة الأخيرة من المباراة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى