عرب وعالم

صحيفة إماراتية: أردوغان أظهر وجهه الحقيقي ونواياه الاستعمارية

08/01 11:23

ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحالم باستعادة «الخلافة العثمانية» كشف عن وجهه الحقيقي ونواياه الاستعمارية.وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها بعنوان: “مهووس بالسلطة والخلافة”، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات (وام) اليوم السبت أن “أردوغان يحاول أن يكون أحد سلاطين بني عثمان لعله يسترد مجداً ضاع وانتهى، ولن يعود مهما فعل؛ لأن التاريخ لا يعود إلى الوراء، كما أن عصر المعجزات انتهى مع رحيل آخر الأنبياء، وأردوغان مجرد إنسان يعيش حالة وهم والتباس؛ بين مهووس بالسلطة ومشروع خليفة”.ولفتت إلى أن آخر ما طلع به علينا أردوغان، قوله بمناسبة عيد الأضحى، إننا «عازمون على تتويج نضالنا الممتد من سوريا والعراق حتى ليبيا، بالنصر، لنا ولأشقائنا هناك»، في حين سار وزير دفاعه خلوصي أكار على نفس المنوال خلال احتفال نظمته وزارة الدفاع بمناسبة عيد الأضحى بالقول: إن «تركيا تقدم لقوات الحكومة الليبية الشرعية التدريب والتعاون، والاستشارات والدعم في المجال العسكري».وذكرت الصحيفة أن أردوغان يرى أن الغزو التركي المباشر للعراق وسوريا، من خلال «انكشاريته» المرتزقة والإرهابيين الذين يرعاهم، هو «نضال» يستكمله في ليبيا؛ أي أنه مصمم على أن تكون ليبيا على مثال ما «أنجزه» في البلدين العربيين المجاورين لبلاده؛ أي ساحة للإرهابيين يعيث فيها الخراب والتدمير والقتل، ويزرع فيها بذور التطرف والتقسيم.وأوضحت أن من يتابع مواقفه يستطيع أن يدرك أن كلامه أقرب إلى الهذيان، حيث قال إن تدخل مصر في ليبيا «غير شرعي»، وهو يعرف تماماً أن غزو بلاده لليبيا هو غير الشرعي؛ إذ أن تركيا تبعد عن هذا البلد العربي آلاف الكيلومترات، في حين أن مصر المجاورة تمارس حقها الشرعي والسيادي في الدفاع عن أرضها وأمنها القومي من الغزو التركي.وأشارت الصحيفة إلى أن أردوغان تحوّل بالفعل إلى عبء وخطر على المنطقة والعالم، وعلى تركيا أيضاً؛ لأن ما يقوم به في دول الجوار، وفي المحيطين الإقليمي المتوسطي والأوروبي، بات يهدد الأمن والسلم الدوليين.. فهو يستفز اليونان ومصر وقبرص والدول الأوروبية بالتفتيش عن النفط شرق المتوسط، بعيداً عن المياه الإقليمية التركية؛ بل ويستفز مشاعر المسيحيين بتحويل «آيا صوفيا» إلى مسجد، كما أنه يعلن على الملأ أنه يرعى الجماعات الإرهابية ويُدرِّبها ويُرسلها إلى ليبيا، كما يفعل في سوريا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك