أخبار مصر

مطرانية مغاغة تعلن عودة جثة راعي كنيسة مارجرجس بعد 11 يومًا من سرقتها

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت مطرانية مغاغة والعدوة لأقباط الأرثوذكس بشمال محافظة المنيا عن رجوع جثة القمص جرجس إبراهيم البسيط، كاهن كنيسة مارجرجس بقرية جزيرة شارونة، بعد سرقتها من المقابر قبل نحو 11 يوما.

وذكر بيان صادر عن المطرانية، قبل قليل: «نشكر العناية الإلهية التي ساعدت على عودة جثمان المتنيح القمص جرجس إلى المدفنة الخاصة به بمقابر العائلة بقرية شارونة بمركز مغاغة، كما نشكر أجهزة الأمن بالمحافظة، على استجابتها السريعة ومتابعتها للبلاغ المقدم من الأسرة، وكذا البيان الصادر عن المطرانية بشأن سرقة الجثمان».
وخص البيان الأجهزة الأمنية ومركز شرطة مغاغة بالشكر، وجهازي الأمن القومي والوطني والمباحث الجنائية والأمن العام لمجهوداتهم المتواصلة منذ سرقة الجسد في يوم 13 يوليو الجاري، وعودته يوم 24 الجاري. وأكد البيان أنه تم معرفة الجناة والقبض عليهم، وإحالتهم للنيابة العامة للتحقيق معهم، وعودة الجثة بعد مرور 11 يوما من سرقتها من المدفنة.
وشدد البيان المزيل بتوقيع الأنبا أغاثون، الأسقف العام لكرسي مغاغة والعدوة، على أن الدور الذي بذلته الأجهزة الأمنية بالمحافظة يدل على اليقظة والقدرة للتصدي لهذه الجريمة ومرتكبيها وفرض سلطة القانون على الخارجين عليه وعودة الهدوء والسلام للمجتمع ولأسرة المتنيح والكنيسة.
كانت مطرانية مغاغة والعدوة أعلنت، السبت الماضي، عن سرقة جثة كاهن مدفون في مقابر الأقباط بقرية شارونة منذ نحو 12 عاما، وذكر بيان للمطرانية تحت عنوان «كما تمتد الجرائم على البشر الأحياء هكذا تمتد على الأموات منهم»: «من أحدث وأغرب وأبشع الجرائم التي حدثت يوم السبت 13 يوليو الجاري هو التعدي على حرمة الأموات بمدافن الأقباط بقرية شارونة بمركز مغاغة بمحافظة المنيا، وذلك بانتهاك حرمة جثة أو جسد المتنيح القمص جرجس القمص إبراهيم البسيط كاهن كنيسة مارجرجس بقرية جزيرة شارونة بمركز مغاغة والذي تنيح منذ 12 عاما والمدفون بمدفنة خاصة بمدافن العائلة ويعد هذا الانتهاك طبقا للقانون المصري هو جناية سرقة جثة أو جسد أب كاهن كان ولايزال رمزا دينيا وروحيا له وضعه الاجتماعي وسط الناس، وبناء عليه حررت أسرته محضرا بقسم شرطة مغاغة برقم 4360 إداري».
وأضاف البيان: «بعد سرقة الجسد جاءت مكالمة تليفونية إلى أحد أبنائه تحمل رسالة تهديد خاصة بالجسد وبعدها تم الذهاب إلى المدفنة فلم يجدوا الجسد وتابعتها رسائل أخرى مكتوبة على الموبايل تحمل معاني عديدة، وترتب عليه أن الأنبا أغاثون أسقف كرسي مغاغة والعدوة اجتمع يوم الجمعة الماضى 19 يوليو مع القمص قزمان ابن القمص جرجس، والقمص مفرح ابن القمص قزمان في حضور الآباء الوكلاء وسكرتارية المطرانية لدراسة المشكلة وكيفية علاجها».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك