أخبار مصر

المصري المعتدى عليه في الكويت: «راسي في السما» بعد اهتمام الحكومة المصرية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال وحيد رفاعي، المواطن المصري المعتدى عليه منذ سنتين في الكويت، إن حالته الصحية حاليًا مستقرة تمامًا وعاد طبيعي مرة أخرى، بعد مكوثه في العناية المركزة لبعض الوقت، حيث يُذكر أن القضاء الكويتي انتصر للوافد المصري وحيد رفاعي، بإصداره حكمًا بالسجن 17 عامًا مع الشغل والنفاذ على مواطن كويتي في قضية الاعتداء الشهيرة على وافد مصري في منطقة الشويخ الصناعية،

وأضاف «رفاعي»، خلال مداخلة هاتفية، أنه مكث في العناية المركزة لمدة يومين، وانتقل بعدها إلى إحدى الغرف بالمستشفى بالكويت لمدة أسبوعين تحت الملاحظة، وأصبح يتابع العلاج لمدة شهرين، وسار في الإجراءات القانونية.
وأوضح المصري المعتدى عليه في الكويت أنه يعمل في الكويت منذ 12 عامًا وحادث الاعتداء عليه كانت بمثابة إهانة لكرامته، ولكنه يرى أن حادث الاعتداء عليه «فردية» ولا يجوز تعميمها، مؤكدًا أنه كان لديه ثقة أن الله سينصره وسينال حقه، وكذلك ثقته في القضاء الكويتي، حيث دائما يرى أن الكويت دولة مؤسسات ودولة قانون.
وتابع: «لازم نقف تحية واحترام للقضاء الكويتي العادل، الذي حكم بشفافية وعدل جيدة للغاية دون التأثر بأي وسيلة إعلامية، الاعتداء عليا سبب لي أزمة نفسية خاصة أن لدي ولدين في الكويت والكبير يبلغ من العمر 13 عامًا»، مؤكدًا أنه كان يتشكك في البداية برد فعل الحكومة المصرية، ولكن تفاجأ برد فعلها المنصف له.
وأشار إلى أن رد فعل الحكومة المصرية كان راقيا للغاية، موجهًا التحية والتقدير للرئيس عبدالفتاح السيسي والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وكذلك السفير سامح شكري، وزير الخارجية، وكل العاملين في السفارة المصرية بالكويت، مضيفًا: «أنا قولت لوزيرة الهجرة أنا مش فارق معايا أي حاجة غير انكم رفعتم راسي لفوق».
وتابع: «رفضت التنازل عن القضية لأن للمجتمع حقا في معاقبة الجاني».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى