أخبار مصر

وزيرة الهجرة تكرم الفائزين بمسابقة «هنعيشها مصري» لنشر أجمل صور عن مصر

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شاركت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أولياء أمور الأطفال المشاركين بمعسكر «ويل سبرنج» الثالث لأبناء المصريين بالخارج، في احتفالية تكريم الفائزين في مسابقة «هنعيشها مصري» التي تتضمن نشر أجمل صور عن مصر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت «مكرم» أن المسابقة جاءت في إطار فعاليات المعسكر الثالث لأبناء المصريين في الخارج بمدينة شرم الشيخ الذي تم تنظيمه تحت شعار «Come With A Friend»، والذي ضم لأول مرة عائلات مصرية بالخارج، واشتمل على زيارة لمحمية رأس محمد، وعدد من الأماكن السياحية في جنوب سيناء، وأن الهدف منها حث الأطفال على الفخر بوطنهم مصر وجمالها الساحر وطبيعتها الخلابة، مقدمة الشكر لكل المنظمين والمشاركين في المعسكر.
وأضافت وزيرة الهجرة أن دعوة أبناء الأجيال الثاني والثالث والرابع والخامس، يأتي ضمن استراتيجية الوزارة للتعاون مع مؤسسات الدولة والترويج السياحي لمصر وما تتميز به من مناظر فريدة بين أبناء المصريين بالخارج، والتأكيد على أن مصر آمنة في كل ربوعها، وأن هذه خطوة ليصبح لدينا سفراء من أبنائنا في كل مكان حول العالم، يدافعون عن وطنهم ضد الإشاعات المغرضة، ويصبحون درعا ينطق باسم مصر بكل لغات العالم، مشيدين بحضارتها وفخورين بتاريخها في كل المحافل.
كما أعربت الوزيرة عن فخرها لما لمسته من روح بين الأطفال وحبهم لمصر، واختيارهم صور بديعة من ربوع المحروسة، وأعلنت أسماء الفائزين وهم: «سلمى ياسر عمار» في المركز الأول، «أدهم خالد أسامة مصطفى» في المركز الثاني «معاذ محمد عبدالقادر إبراهيم» في المركز الثالث، «مريم ريتشارد نخلة» في المركز الرابع.
وأوضحت السفيرة نبيلة مكرم أن الوزارة تفتح أبوابها وتتعاون مع وزارات الدولة والمؤسسات الحكومية والمجتمع المدني، لتعريف الأطفال والشباب في الخارج ببلدهم والمخاطر والتحديات التي تواجهها الدولة في سبيل الحفاظ على الأمن القومي، مشيرة إلى ما تم تقديمه للشباب من محاضرات بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية، وكذلك زيارات لمعالم مصر السياحية والتاريخية.
وتابعت وزيرة الهجرة أن الهدف من التعاون مع شركة «ويل سبرنج» يهدف إلى خدمة أبناء المصريين بالخارج وربطهم بالوطن، وتصحيح المفاهيم لدى الشباب ‏والأطفال ‏المقيمين بالخارج خاصة لصد ما يتعرضون أحيانًا له من بث مفاهيم غريبة عن تقاليدنا وقيمنا، ويوسع من دائرة ‏المنتديات التي ‏نظمتها الوزارة للشباب لاستهداف فئة جديدة من الأطفال يكونون على صلة دائمة بالوطن، بعد نجاح المعسكر الأول للشباب من أبناء الجيلين الثاني والثالث من أبناء المصريين بالخارج.
في السياق ذاته، أوضح ماجد فوزي، رئيس مجلس إدارة شركة «ويل سبرنج» لتنظيم المعسكرات الرياضية، أن رعاية وزيرة الهجرة، السفيرة نبيلة مكرم، للمعسكرات أكسبتها صبغة وطنية، مؤكدا أن مشاركتها هي والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، قد عززت الروح الحماسية بين الأطفال المشاركين، ونقل رسالة للعائلات عن مدى اهتمام القيادة السياسية بالمصريين في الخارج وربطهم بالوطن الأم.
وتابع «فوزي» أنه فخور بدعم السفيرة نبيلة مكرم واهتمامها بالأطفال والحرص على التقاط الصور الشخصية مع كل طفل على حدة، معربًا عن أمله في أن يستمر التعاون لسنوات وسنوات، حتى نصل إلى كل مصري بالخارج؛ فيعرف مصر وجمالها، كما وجه فوزي رسالة شكر لأولياء أمور الأطفال المشاركين، وحرصهم على مشاركة أبنائهم والحضور لربط الأطفال بجذورهم.
وفي السياق ذاته، أعرب أولياء أمور الأطفال المشاركين عن شكرهم لوزارة الهجرة لما تبذله من جهد وتعاون مع «ويل سبرنج» لاستقبال الأطفال وتعريفهم بمصر وثقافتها وحضارتها، مضيفين أن هذه المعسكرات ساهمت في تعميق الروابط بين الأطفال المصريين المشاركين من دول مختلفة حول العالم، وزيارتهم لأماكن مختلفة في مصر بمحافظاتها المختلفة.
وفي النهاية، أكدت وزيرة الهجرة أن إقامة شركة «ويل سبرنج» لمعسكرات صيفية يساعد بشكل كبير في رفع الوعي ‏بين الشباب وزيادة الانتماء، وهو ما يساعد على تحقيق رؤية واستراتيجية الوزارة‎، مضيفة أن الحكومة تبذل كل مساعيها لتحقيق الانطلاقة المرجوة التي تليق بالدولة المصرية، وقالت «إننا نسعى حاليا إلى التعاون من أجل النهوض بمصر في كل المجالات لمواجهة حروب على كل المستويات إعلاميًا وثقافيًا وسياسيًا وغيرها».
كما قدمت السفيرة نبيلة مكرم الشكر للأستاذ مطيع إسماعيل، رئيس مجلس إدارة الفندق المضيف للحفل، على مساهمته في تنظيم وإنجاح المعسكر، وأكدت فخرها بتقبل الأطفال بعضهم البعض رغم الاختلافات بينهم وتنوع الآراء، وقالت: «كل عام سنضيف جديدا للمعسكرات».
وأضافت الوزيرة أن وزارة الهجرة حريصة على تعريف الشباب من سن 16 عاما بالأمن القومي، لذلك تنظم الوزارة زيارات لوحدات الصاعقة والمظلات، حتى يدركوا ويتعرفوا على ما يجري من تحديات تواجه الدولة المصرية، كما أكدت أهمية الاهتمام باللغة العربية في المنزل لأنها جزء من هويتنا وثقافتنا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه