أخبار مصر

السيسي يصدر عدة قرارات في ختام مؤتمر الشباب (تفاصيل)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى مجموعة من القرارات والتوصيات في الجلسة الختامية للمؤتمر الوطنى السابع للشباب، حيث قرر تحويل نموذج محاكاة الدولة المصرية إلى حالة حوارية دائمة وتشكيل مجموعات عمل من شباب البرنامج الرئاسى والأحزاب والسياسيين والباحثين والجامعات المصرية لتكون على اتصال دائم بالحكومة ومؤسسات الدولة في كل ما هو مطروح للنقاش على أجندة العمل الوطنى.

كما أصدر الرئيس، خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الوطني السابع للشباب، الأربعاء، قرارا بتشكيل مجموعات عمل شبابية معاونة لجهات ومؤسسات الدولة لمتابعة تنفيذ المشروعات القومية الكبرى تحت اشراف مجلس الوزراء والوزارات المعنية، وقيام الحكومة بتبنى العمل على مشروع حضارى لمنطقة رأس التين الذي تم تقديمه في المؤتمر وقيام المطورين العقاريين المصريين بتنفيذ المشروع.
وكلف الرئيس مجلس الوزراء ببحث جميع التوصيات الصادرة من حكومة نموذج المحاكاة وتقديم تقرير بها خلال 15 يوماً ومناقشة ما تم اتخاذه من اجراءات خلال المؤتمر القادم للشباب، كما أعلن إطلاق المشروع القومى لتنمية القرى الأكثر احتياجاً «حياة كريمة» وتحقيق التكامل بينه وبين الاستراتيجية الوطنية للقضاء على الفقر وتحقيق التكامل بين الحكومة والمجتمع المدنى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وكلف السيسى مجلس الوزراء لوضع تصور قانونى للمحليات ومجلس الشيوخ للتقدم بهما إلى مجلس النواب خلال دور الانعقاد القادم والبدء في تدريب وتأهيل الشباب على العمل السياسى والمحلى لتوسيع قاعدة المشاركة للشباب المصرى.
كما أصدر الرئيس تكليفا بالتنسيق بين شباب نموذج محاكاة الدولة المصرية ومجلس الوزراء بالبدء في تنفيذ استراتيجية التسويق الحكومي، وتكليف الحكومة بالتنسيق مع الاكاديمية الوطنية لتدريب الشباب لإقامة مقر لها بالعاصمة الادارية الجديدة على أن يشمل المقر مركز تدريب للشباب العربى والافريقى للتوسع في تقديم الدورات والبرامج للاشقاء وتكليف مجلس الوزراء وأجهزة ومؤسسات الدولة باطلاق المشروع القومى للتحول الرقمى وتنفيذ منظومة الحوكمة والبدء في محافظة بورسعيد.
وقال الرئيس إن الشباب المصري المتحمس والواعى يتصدر المشهد الوطنى يحمى الأرض والعرض ويصنع المجد وفلاحًا يزرع سنابل الأمل، مضيفًا أن السعادة تبلغ مداها حينما يشاهد مؤتمرات شباب مصر وحوارهم الراقى القائم على أسس وطنية وموضوعية، مشيرًا إلى اجتماع شباب مصر من كافة الفئات الذي جمعهم حب مصر.
وأوضح الرئيس أن العاصمة الإدارية الجديدة تمثل حلم المستقبل لوطن عظيم قادرعلى احتواء أبنائه، مضيفا أن الوطن العظيم يخوض عمار التحدي ويسعى للسلام والبناء معبرًا عن فخره الشديد لامتلاك القدرات لتحقيق تطلعاتنا المشروعة.
وتابع قائلًا: «استقر يقيني بأننا أمة لن ترضي بغير المجد بديلا»، موضحا أن تاريخ الدولة المصرية ممتد بكل فخر عبر آلاف السنين، مضيفا أنه تمسك بما تعلمه في مسيرته المهنية والانسانية مؤكدا ان الوطن لديه قدرات غير محدودة ولديه ثقة مطبقة في إرادة شعبه القومية.
وأكد الرئيس أن المواطن المصري خاض المعركة متحديا كافة تبعات الإصلاح الاقتصادي، مواجها كافة التحديات الإرهابية التي اعترضته، مشددا على أن أبناء مصر الأبرار يظلون نموذجا مشرفا ومبهرا دائما للعالم، حيث كان الأول في مواجهة كافة التحديات الكبرى.
وشهدت الجلسة الختامية عرضًا تقديميًا لأحد شباب اللجنة المنظمة للمؤتمر، حيث أكد أن شباب اللجنة المنظمة للمؤتمر ينظرون لمؤتمرات الشباب بأنها منفذ لإبداء شباب مصر آرائهم وطرح طموحاتهم وأحلامهم أمام الدولة والرئيس.
وأضاف أن المؤتمر كان شاهدا على مرحلة جديدة للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي، كما شهد إطلاق مبادرة «حياة كريمة».
وشهدت الجلة الختامية أيضا فقرة غنائية للفنان محمد الشرنوبي والفنانة صابرين نجيلي قاما خلالها بغناء أغنية «تحيا مصر» التي شهدت تفاعلا كبيرا من الشباب الحاضرين.
وخلال الفقرة الغنائية التي شارك فيها عدد من الفنانين الشباب قدمت فرقة فنون شعبية عروضا فنية متنوعة تعكس ثقافات المحافظات المختلفة، حيث اختتموا الفقرة الغنائية بأغنية «يا أغلى اسم في الوجود».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى