أخبار مصر

طلاب «زويل» يرفعون شعار: «سيبها عالشمس المرة دى»

- الألواح الشمسية العائمة إبتكار مصري .. يحصد جوائز عالمية

“سيبها عالشمس المرة دي” هو شعار رفعه مجموعة من طلاب جامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا وهي تبتكر أسلوباً جديداً فى توفير الطاقة من الألواح الشمسية العائمة … الطموح دفعهم إلى تأسيس شركة وإلى خوض المسابقات الدولية ورفع اسم مصر فى المحافل العالمية.

طلاب زويل بدأوا فى تأسيس شركة “ري نايل” في 2017، وبالرغم من كونها شركة حديثة، إلا أن نجاحاتها و الإنجازات التي حققتها كانت كبيرة، حيث حصلت على المركز الثاني ما قبل النهائيات في مسابقة “هنا الشباب” سنة 2017 ، ووصولها إلي نصف النهائي من المسابقة العالمية لشركة “Schneider Electric” في مجالات الطاقة المتجددة، واستطاعت بعد هذه المسابقة، أن تكون من أوائل الشركات في مصر التي تفوقت في تقديم floating solar panels ، وحصلت على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي بعد وقت قصير من نشأتها، كما أدرجت ضمن 5 شركات مثلت مصر في مؤتمر الاستثمار العالمي في دبي.

وفى سرده عن رحلة شركة “ري نايل” ، قال حازم الطواب، المدير التنفيذي، في حواره لـ “ريادة”، إن مصر من أفضل الأماكن من حيث مستوى كثافة الطاقة الشمسية في المتر المربع، ويعد استخدام الطاقة الشمسية في مصر هو الحل الأمثل، وخاصة أن الدراسات أثبتت وجود 200ميجا وات فقط كهرباء منتجة من الطاقة الشمسية.

وأكد “المدير التنفيذي”، أن هذه الدراسات أثمرت عن فكرة الشركة لانتاج الخلايا الشمسية العائمة، مرجعًا اختيار الألواح الشمسية العائمة لـ٣ أسباب، أولها زيادة الكفاءة الكلية للجهاز بنسبة 15: 20 % بالتبريد عن طريق وضعها علي المياه، ثم استغلال مساحات المسطحات المائية الشاسعة دون استغلال اى مساحات الأراضي الزراعية ووضع خلايا شمسية فيها، يليها عملية تبخير المياة خاصة أن بحيرة ناصر باعتبارها أكبر بحيرة صناعية علي مستوى العالم، بيتم تبخير المياة منها سنويًا 11% بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
وأشار إلى أن إنشاء مزارع شمسية في الألواح الشمسية العائمة، يحل عدة مشاكل بالإضافة إلى انتاج طاقة كهربائية من الخلايا الموجودة في الماء .

وكشف “الطواب” أن الشركة اتبعت أسلوبًا جديدًا لإنتاج أكبر كفاءة من الطاقة الشمسية”tracking”، وهو أن تكون الخلايا الشمسية الخاصة تتبع طول مسار الشمس طوال فترة النهار، وبالإضافة إلى إتاحة الجهاز لرصد خصائص المياه عن بعد.

وأكد “المدير التنفيذي”، أن الشركة تهدف إلى البحث عن تقنيات جديدة لتقديم خدمات محسنة، ومساعدة العملاء على تصور قدراتهم في مجال الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى نشر ثقافة الاستثمار في الطاقة الشمسية في مصر، والمساعدة في الاستفادة من فكرة الطاقة البديلة.

أوضح أن الشركة تقدم نظامين للطاقة الشمسية، أولهما نظام الـ Off Grid، هى انظمة الطاقة الشمسية (المفصولة عن الشبكة)، وتكون هذه الأنظمة بعيدة عن شبكة الكهرباء العمومية الخاصة بوزارة الكهرباء، كما أن النظام مستقل تماماً و يلبى احتياجات العملاء من الكهربا سواء ليلاُ أو نهارًا .

أضاف أن النظام الثاني هو الـ ” On Grid System ” أو ” المحطات المتصلة بشبكة الكهرباء الحكومية “، وهي أنظمة شمسية تعتمد في توليدها للكهرباء على كونها متصلة بالشبكة الحكومية.

وتابع أن الشركة تقدم العديد من الخدمات الاستشارية لزيادة إنتاجية المزارع السمكية، بناء محطات الطاقة الشمسية على الشبكة، وتدريب الطلاب في مجال الطاقة الشمسية باستخدام منهج مكثف متكامل، وتقديم الاستشارات في الطاقة الشمسية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه