أخبار مصر

السيسى: ثورة 23 يوليو ضربت مثالاً على وعى الشعب المصرى

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن ثورة 23 يوليو ضربت مثالاً على وعي الشعب ورغبته في بناء مرحلة جديدة من عمر الوطن تقوم على العدل والكرامة.

وأعرب السيسى في بيان، اليوم الثلاثاء، عن تهنئته للشعب المصرى بمناسبة الاحتفال بهذه الذكرى المجيدة.

وكان الرئيس، قال أمس: «إن شعب مصر العظيم أثبت أن لديه من قوة الإرادة والصلابة للمضي دائماً للأمام، متخطياً في كل مرحلة تاريخية مرت بمصر جميع الصعاب والتحديات».

ولفت السيسى، خلال كلمة بمناسبة تخرج دفعات من الكليات العسكرية والمعهد الفني والاحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو 1953، إلى استمرار العمل على الإصلاح والتطوير إدراكاً لضرورة مواجهة الأزمات التي طال أمدها في الدولة، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

نص الكلمة:

شعب مصر العظيم.. أيها الشعب الأبي الكريم

فى يوم مجيد من أيام مصر الخالدة.. ومن بين أروقة عرين الأبطال.. الكلية الحربية التي دأبت كل عام على إمداد الوطن بخيرة الرجال، نلتقي خريجي الكليات والمعاهد العسكرية، شباب مصر وأملها، الذين يحتفلون ونحتفل بتخرجهم اليوم ليشكلوا أجيالاً متجددة تواصل مسيرة حماية الوطن ودماء جديدة تضخ في شرايين القوات المسلحة لتنال شرف الدفاع عن مصر.

ويتزامن احتفالنا هذا مع احتفال مصر بالذكرى السابعة والستين لثورة 23 يوليو المجيدة تلك الثورة التي دونت بمبادئها العظيمة.. وأهدافها السامية صفحة مضيئة فى سجلات التاريخ المصرى تضاف إلى صفحات نضال شعبنا العظيم ودفاعه عن حقه فى أن يعيش في وطن مرفوع الرأس وموفور الكرامة.

لقد استطاعت ثورة يوليو أن تغير وجه الحياة فى مصر على نحو جذرى وقدمت لشعبها العديد من الإنجازات الضخمة، كما أحدثت تحولاً عميقاً في تاريخ مصر المعاصر أنهى مرحلة.. ومهد الطريق أمام مرحلة جديدة دعمت من قدرة الوطن.. على مواصلة مسيرة البناء والتقدم.

وهنا لا بد أن أشير إلى أن هذه الثورة العظيمة لم يقتصر تأثيرها على الداخل المصرى فحسب بل امتدت آثارها وصداها إلى جميع الشعوب الأخرى التي كانت تتطلع إلى الحرية والاستقلال فقد شهد العالم انحسار موجة الاستعمار لتبدأ مرحلة ميلاد وتكوين التكتلات الدولية لدول العالم الثالث لتسيطر تلك الدول على مقدراتها وثرواتها الطبيعية وتتجه إلى تنمية كوادرها البشرية بما يتناسب مع التحديات المتزايدة والمتجددة.

فتحية خاصة فى هذه المناسبة إلى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر الذي حمل راية ثورة يوليو وتمسك بمبادئها وثوابتها في تحقيق استقلال الوطن.. والعدالة الاجتماعية لجموع المصريين.

وتحية واجبة كذلك للرئيس الراحل محمد أنور السادات الذي أسهم في تجديد شباب الثورة والرئيس الراحل محمد نجيب الذي جاهد مع الكثير من الرجال العظام في فتح باب الحرية والأمل للشعب المصرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى