تكنولوجيا

«هواوى»: التحول الرقمي حقق المساواة بين الجنسين

قالت كاثرين تشن، نائب الرئيس الأول لشركة هواوي ومدير مجلس الإدارة، إن العصر الرقمي عمل علي تحقيق فرص المساواة بين الجنسين، مشيرًا إلي أن سياسة الموارد البشرية لـ “هواوى” تركز على مساهمة الفرد في إرضاء العملاء، بغض النظرعن كونهم رجلًا أو امرأة.

أضافت “مدير مجلس الإدارة”، أن الرجال يعمل أكثر من النساء بثلاث مرات في القطاع الرقمي في أوروبا، وهذه حالة شاذة عندما تفكر في أن أكثر من نصف المتسربين من المدارس الذين يواصلون الدراسة، هم من النساء، ومع ذلك فهم يمثلون 13٪ فقط من خريجي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، متسائلاً لماذا لا يكون القطاع الرقمي أكثر جاذبية لهم؟ وإذا كانت جذابة بالنسبة لهم، فلماذا لا يقومون من خلال النظام بأخذ وظائف في قطاع يائس لملء الوظائف؟

وأشارت “تشن”، إلى أن دراسة “المرأة في العصر الرقمي” هي أكبر دراسة حتي الآن، والتي أمرت بها المفوضية الأوروبية، لافتًا إلي أنها وصلت إلى استنتاج مثير للغاية، والذى يعكس تجربة “هواوى” في إن عدم المساواة بين الجنسين في المجال الرقمي هو في الأساس نتيجة لاستمرار التحيز القوي اللاواعي حول ما هو مناسب وما هي القدرات التي يتمتع بها كل جنس، وكذلك حول التقنيات نفسها، وبمعالجة الوضع وجد أن “التغيير الثقافي والمبادرات على المستوى الجزئي يمكن أن تساعد في تطوير ريادة الأعمال الرقمية للإناث”، إن التنوع يدور حول الناس، وليس الجنس الواحد، وسيكون التعليم وتطوير المهارات مدى الحياة العامل الرئيسي في إحداث التغيير الثقافي اللازم لذلك.

ولفتت إلى أن لا يزال هناك أكثر من 3.8 مليار شخص غير متصلين و1مليار بدون تغطية النطاق العريض المتنقل، والعديد منهم، بالطبع، نساء، وهو ما دفع “هواوي”، في وقت سابق من هذا العام، إلى إطلاق مبادرة دمج رقمي تهدف إلى مساعدة 500 مليون شخص إضافي حول العالم على الاستفادة مباشرةً من التكنولوجيا الرقمية في السنوات الخمس المقبلة.

وأوضحت أن “هواوى” وشركة التشغيل المتنقلة الوطنية “Robi Axiata ” ساعدت الحكومة على تعليم المهارات الرقمية لربع مليون امرأة من خلال مدارس التدريب المتنقلة، والحافلات المزودة بمعدات حديثة، والتي سافرت إلى 64 مقاطعة في البلاد، وذلك لتمكين المرأة في المجتمعات الأكثر فقراً، مثل جنوب إفريقيا، حيث تشغل النساء 50٪ من الأماكن في برامج الدراسات العليا لدينا، ونيجيريا، بالإضافة إلى تدريب الآلاف من الفتيات الصغيرات في برامج مهارات محددة متعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مؤكدًا أن التقنيات الجديدة قد تؤدي إلى مزيد من الحرية للعديد من النساء

زر الذهاب إلى الأعلى