أخبار مصر

البحيرة: الإهمال يقتل المصابين.. والمستشفيات تحيل الحالات إلى الإسكندرية

11/30 09:57

«اشتعال النيران فى سيدة داخل منزلها.. إصابة أشخاص بحروق.. شخص يشعل النيران فى نفسه»، عناوين حوادث كثيرة تشهدها مدن ومراكز البحيرة شهرياً، يُنقل على أثرها المصابون للمستشفى العام لتلقى العلاج، رغم أن المحافظة، التى تضم 15 مركزاً ومدينة ويسكنها 6 ملايين نسمة، لا يوجد بها سوى قسمين فقط لعلاج الحروق، علماً بأن هذه النوعية من الإصابات تحتاج إلى تدخل فورى وسريع من قبَل الأطباء، وتحتاج عناية مركزة خاصة بخلاف الموجودة فى المستشفيات الحكومية، الأمر الذى يتسبب فى ارتفاع حالات الوفيات.

«ضعف الإمكانيات» هو المبرر الوحيد لوفاة العشرات داخل قسمَى الحروق، وحتى داخل أحدث قسم بمستشفى كفر الدوار العام، حيث الإقبال الشديد وعدم توافر أسرّة، ما يضطر إدارة المستشفى إلى محاولة تكييف الخدمات حسب الحالات الموجودة. ومع كثرة حوادث الحرائق، أدرك المواطنون وجود أزمة بسبب نقص أقسام الحريق، وباتوا يطالبون بإنشاء أقسام الحروق بجميع المستشفيات الحكومية، لتحميهم من خطر السفر إلى المحافظات المجاورة حال وقوع حادث حريق.

خبر افتتاح قسم الحريق بمستشفى كفر الدوار العام رغم عدم إمداده بالأجهزة الطبية اللازمة، لاقى ردود فعل إيجابية من قبَل المواطنين، إلا أن فرحتهم تحولت إلى حالة من الغضب عقب وفاة طفل لم يتجاوز عمره ١٢ عاماً، بعد رفض أحد الأطباء بالمستشفى علاجه من الحروق التى أصابته إثر انفجار «جركن» بنزين فى جسده، وأشعلت الواقعة حماس العديد من رجال الأعمال بالمدينة للتبرع لقسم الحروق وافتتاحه فعلياً.

«هيثم عبدالعزيز»، رئيس مجلس إدارة جمعية صوت كفر الدوار، يقول لـ«الوطن»: «لم تكن واقعة الطفل أحمد إبراهيم جويدة هى الأولى فى سجل إهمال قسم الحروق بمستشفى كفر الدوار العام، الذى جرى افتتاحه على الورق فى عام ٢٠١٧، وظل القسم يستقبل الحالات فى العنابر العادية، ونتج عن حالة التخبط والإهمال العديد من حالات الوفيات، إلى أن تم افتتاح قسم الحروق مرة أخرى، بعد حملة واسعة لجمع التبرعات والمشاركة المجتمعية، تم على أثرها إحلال وتجديد العنابر المتهالكة، وتوفير أسرّة عناية مركزة خاصة بحالات الحروق وأجهزة طبية، وعقب تضافر الجهود والضغط على المهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة آنذاك، تم افتتاح القسم وتشغيله بكامل طاقته».

وأضاف: «لم يشف قرار توقيع الجزاء على طبيب جراحة التجميل والحروق بالمستشفى صدور الأهالى بكفر الدوار، بل تقدم العديد من المواطنين بشكاوى لإحالة الطبيب المُقصر إلى الشئون القانونية بالمحافظة، وأعقب التحقيق قرار بإقالته من منصبه بقسم الحروق، بعد امتناعه عن مصاحبة الطفل «أحمد» المصاب بحروق فى سيارة الإسعاف لمستشفى أبوقير، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة له أثناء عملية النقل، وعقب أيام قليلة من نقله توفى الطفل متأثراً بجراحه، وحينها أعلن الدكتور ياسر زايد، مدير مستشفى كفر الدوار العام، افتتاح قسم الحروق بالمستشفى، بعد تعثر استمر لفترة طويلة»، لافتاً إلى أن نشر القضية دفع الجهات المسئولة إلى توجيه دعمها لافتتاح قسم الحروق بالمستشفى، وزادت عمليات التبرع خلال هذه الفترة.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (أخبارك) ولا يعبر عن وجهة نظر شبكة السيادة وانما تم نقله بمحتواه كما هو، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع “البحيرة: الإهمال يقتل المصابين.. والمستشفيات تحيل الحالات إلى الإسكندرية” والعهدة علي المصدر السابق ذكره.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك