منوعات

“بحلم اني برمي نفسي وأولادي من البلكونة”.. شريف ادريس صدم الجمهور بكلمات قاسية بعد أن غدر الزمان به وتراكمت عليه الديون !!

نصدم الجمهور مؤخرا من نباء اعتزال الفنان شريف ادريس بعد أن كشف قلة العروض المقدمة له للتمثيل وان الحياة اصبعت صعبة.

عبر الممثل المصري عن غضبه الشديد من الوسط الفني، مؤكداً أن العمل به أصبح صعباً للغاية ويحتاج للكثير من المعارف والعلاقات الخاصة، مشيراً إلى أن الأمر وصل من قبل مساعدي الإنتاج إلى طلب المال منه بشكل صريح لعرض أدوار عليه.

وأضاف شريف إدريس، في كلماته، أنه لا يستطيع حالياً الإنفاق على عائلته وأولاده، ويراوده الكثير من الأحلام السيئة بسبب ما يمر به من سوء حال.

وأضاف شريف إدريس: أنا طول عمري راضي الحمد لله، بس حقيقي أنا وصلت لمرحلة اكتئاب وصلتني إني بقيت بنام أحلم بكابوس إني بقتل عيالي وبرمي نفسي من البلكونة لأني وصلت لمرحلة نفسية ومادية إني بقيت مش قادر أربيهم ولا أصرف عليهم وأنا عندي تلات أطفال بعبدهم عبادة متخيلين حجم المسؤلية، وبقيت مديون لطوب الأرض”.

وأنهى شريف كلماته بأنه لن يعود للعمل الفني مجدداً بعد منشوره، حتى إن عرضت عليه أدوار بطولة، وطلب من متابعيه البحث معه عن فرصة سفر وعمل خارج مصر لكي يأمن حياة عائلته.

المثير للجدل في منشور شريف إدريس هو أنه لم يبتعد عن الفن منذ زمن بعيد، بل شارك في عملين خلال عام 2021، الأول هو مسلسل “قصر النيل”، الذي عُرض في شهر رمضان، وشارك فيه بدور “سيف الدين” والد “كاميليا” و”منير”، وقدم دورهما كل من دينا الشربيني وعمر السعيد، ويُقتل في ظروف غريبة خلال الأحداث ويترك ابنته وهي طفلة صغيرة، ويعتبر حادث قتله محركاً لمعظم أحداث العمل.

ولد شريف إدريس في محافظة الأقصر، في الثامن من يونيو عام 1982، بدأ العمل بالتمثيل وهو طفل، إذ كانت الصدفة سبباً في دخول مجال التمثيل عندما اصطحبه والده إلى بلاتوه تصوير مسلسل “النهر لا يحترق” للمخرج إبراهيم الشقنقيري.

فكانت بداية ظهوره في منتصف الثمانينات حيث شارك في العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية، ومن أعماله السينمائية: “الاتحاد النسائي”، و”أسعد الله مساءك”، و”المفسدون”، و”كل هذا الحب”، ومن أعماله التلفزيونية: “رأفت الهجان”، و”على باب الوزير”، و”عفاريت السيالة”، و”الهروب”، و”أرابيسك”.

ولدى شريف شقيق وشقيقتان، وترتيبه الثاني بينهم، تزوج من خارج الوسط الفني، وله من زوجته 3 أبناء لايزالون صغاراً، وهم: حبيبة، وعُمر، وجواد.

زر الذهاب إلى الأعلى