منوعات

مفاجآة في حيثيات اعتراف قاتل نيرة أشرف: «استنيت الامتحان»

أصدرت اليوم الأحد محكمة جنايات المنصورة، برئاسة المستشار بهاء الدين المري، حيثيات حكمها بالإعدام شنقا، على المتهم محمد عادل قاتل نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة.

ويقول الحكم فى الرد على الجلسة العرفية، حيث عُقدت جلسة تَـعهد فيها المتهم بعدم مُضايقة المجني عليها، وقال عن تلك الجلسة نصًا بالصحيفـة الحادية عشرة من التحقيقات: “عملولي قَـعدة عَشان أنا كنت بَـعَتْ الشتايم اللي بيني وبينها والرسايل لأهلها والناس اللي أعرفهم، وفي القعدة دي حَـكموا إن أنا أمسح الصور اللي معايا، وإنْ أنا أمضي على إيصال أمانة عشان ما أتعرضش لبنتهم تاني ولا أجيب سيرتها، وأنا عملت كده بالفعل ومَـسحت الصور والمحادثات).

وفي موضع آخر – الصحيفة الرابعة عشرة – قال نَـصًا عن ملابسات تلك الجلسة العرفية: “هما كلموني وقالولي عايزين نِخـلَّص الموضوع اللي بينك وبين بنتنا، ولما رُوحت لقيت ناس كثير وكلهم عرفوا الموضوع وحكموا عليَّ إن أنا أمسح الصُور والمحادثات اللي معايا على تليفوني، ومَضُّوني على إيصال أمانه وتعهُـد بعدم التعرض لها” ولما سُـئل عن تَعرضه لإكراه إبان تلك الجلسة العرفية أجاب: “لا .. احنا كنا قاعدين وكانت قَعدة حَـق، بس كان كلامهم شديد معايا ومَحدش كان مقدر اللي أنا عملته مع نيرة”.

وأضاف أنه تَـظاهر بامتثاله لما انتهت إليه هذه الجلسة، وقال عن ذلك نصًا يُجيب عن سؤال من المحقق بالصحيفة الخامسة عشرة: هل قُمت بالتعرض لها عقب تلك الجلسة العرفية؟ أجاب: “أنا كـنت ساكت وخلاص ولكن كان في دماغي إني آخـد حقي منها”.

وفي موضع آخر بالصحيفة السابعة عشرة قال: “أنا في نُـص شهر رمضان اللي فات، لقيت ناس جاية تقولِّي إبعد عن البنت وملكش دعوة بيها وكفاية اللي حصل، علشان ميكونش فيه مشاكل”.

ولما سأله المحقق وهل استجبت الي طلبهم بالابتعاد عن المجني عليها وعدم تتبعك لها بالأذى والتعرض لها، أجاب: “لا، لكن أنا سايرتهم لحد ما أتمكن منها في الامتحانات وأخلَّص عليها” “وأنا في رمضان اللي فات قررت إن أنا أخلَصْ منها وأشوف حد للموضوع ده، وأنا أخــدت قرار بيني وبين نفسي إنْ أنا هنـتـقـم لنفسي وأخلَّصْ عليها، واستـنـيت الامتحانات بتاعة الترم الثاني علشان أعمل اللي في دماغي وانتقم لنفسي”.

زر الذهاب إلى الأعلى