منوعات

عرض طفلة أسيوط على طبيب نفسي.. وحل غير متوقع لتحسين حالتها

أثارت واقعة طفلة أسيوط الرأي العام، والجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، وبدورها قررت النيابة العامة، إيداع الطفل المتهم بالاعتداء عليها داخل إحدى دور الرعاية لمدة 7 أيام، وانتداب الطبيب الشرعي المختص لتوقيع الكشف الطبي على طفلة أسيوط المجني عليها، لبيان ما بها من إصابات وكيفية حدوثها.

وفي تصريحات خاصة، كشفت بيلا سعد، ابنة خالة طفلة أسيوط، تطورات الحالة الصحية لها، لافتة إلى أن «ملك» ما تزال غير مدركة للأمر الذي تعرضت له، لكنها تعيش في صدمة بالغة، كما أنها باتت تشعر بالخوف الشديد قبل دخولها إلى دورة المياه في المنزل: «هى مش فاهمة حاجة، بس الموضوع مأثر عليها لسه، وبتخاف تدخل الحمام من غير باباها ومامتها دلوقتي».

ومن ناحيته علق الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي، خلال تصريحات صحفية، أنه يجب التوقف عن الحديث تمامًا بشأن الواقعة أمام الطفلة، وأن العلاج النفسي سيساعدها على النوم الجيد مرة أخرى، والعودة إلى طبيعتها مع مرور الوقت.

كما أوضح «فرويز» أنه يمكن معالجة طفلة أسيوط من خلال التحدث معها عن أمور أخرى، ووضعها وسط مجموعة من الأطفال في ذات مرحلتها العمرية، مع إمكانية منحها هدية صغيرة من طفل في ذات المرحلة العمرية للمتهم، وذلك كي تشعر بالأمان مرة أخرى: «لازم حد من نفس سن المتهم يديها هدية حلوة، عشان الخوف يبعد عنها».

زر الذهاب إلى الأعلى