منوعات

كيف يقـ.ــوم الجــــ.ــــن بنــ.ـــكـــ.ـــاح المـــ.ــــرأة ليلاً ؟ وبماذا تشــ.ـــعــ.ـــر المـــ.ــــرأة ؟ وهل تنــ.ـــجــ.ـــب منه اطفالا ؟

حَقِيقَة الْجِنّ العَاشِق . . سُؤَال يَتَرَدَّدُ عَلَى أَذْهَان بَعْضُ النَّاسِ ، فَيَقُولُون : مَا حَقِيقَةُ الْجِنّ العَاشِق وَهَل الْجِنّ العَاشِق مَوْجُودٌ أَمْ هُوَ خَيَالٌ ، وأجابت دَار الْإِفْتَاء الْمِصْرِيَّةِ عَنْ سُؤَالٍ : مَا هِيَ حَقِيقَةٌ الْجِنّ العَاشِق وَهَل الْجِنّ العَاشِق حَقِيقَة ، كَمَا قَدَّمْت بَعْضُ مَنْ النَّصَائِح لِمَن يُفَكِّرُ فِي سُؤَالِ : هَل الْجِنّ العَاشِق حَقِيقَةً أَمْ خَيَالٌ .­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

“هل هُنَاك مَا يُسَمَّى بِالْجِنّ العَاشِق فيعطل حَمَل الزَّوْجَة ؟ ”

و رَدّ أَمِينِ الْفَتْوَى قائلًا : هَذَا الْكَلَامِ غَيْرُ صَحِيحٍ وَبَاطِلٍ وَمِنْ أَحَادِيثِ الدجالين والمشعوذين ، وَلَيْسَ لَهُ عَلاَقَةٌ بِالشَّرِيعَة الْإِسْلَامِيَّة ، فَهَذِهِ الْأُمُورُ كُلِّهَا بِقَدَرِ اللَّهِ يَتَحَكَّم فِيهَا كَيْفَ يَشَاءُ كَمَا فِي قَوْلِهِ – تعالى- : « لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ » .
كَرَّرَهَا لِتَفُوز بِأَجْر عَظِيمٌ [ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَاَللَّهُ أَكْبَرُ ] ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

زر الذهاب إلى الأعلى