منوعات

رسائل غامضة لأسرة طالبة المنصورة: عرض بـ5 ملايين جنيه مقابل رقبة محمد عادل

لا تزال قضية نيرة أشرف، طالبة المنصورة، تلقى صدى واسعا عبر المنصات الإلكترونية، لكنها أخذت محورا مختلفا بعدما تلقت أسرتها رسائل عبر منصاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي تفيد بعرض مبلغ مالي قدره 5 ملايين جنيه، مقابل الإعفاء عن محمد عادل قاتل المجني عليها، وذلك عقب قرار المستشار بهاء الدين المري، رئيس محكمة جنايات المنصورة، بإحالة أوراق المتهم بقتل «نيرة»، إلى مفتي الجمهورية.

رسائل غامضة لشقيقة طالبة المنصورة

وردا على الرسائل الغامضة الخاصة بالفدية التي قدرها 5 مليون جنيه، خرجت هديرأشرف، شقيقة طالبة المنصورة، عبر صفحتها الرسمية بمنصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»؛ إذ كتبت: «أدلة تثبت أننا لا نقبل تعويض عن دم أختنا لأن كل نقطة دم نزلت منها لا تسوى ملىء الارض ذهب.. القصاص هذا مطلبنا والتنفيذ باسرع وقت ان شاء الله».

وكانت شقيقة الطالبة نيرة أشرف، نشرت تعليقها برفقة مجموعة من الرسائل التي وصلت إليها، والمتضمنة عبارات: «نيرة عند ربنا ومش هتستفاد حاجة لما المتهم يتعدم»، و«مافيهاش حاجة كل الناس بتعمل كده وتبقى دية على روح نيرة، وأهو أهلها يسيبوا البيت ويبعدوا عن الذكريات، ويجيبوا شقة في القاهرة، ولا يزودوا المبلغ وتبقى دية مش قصاص».

نص الرسائل

وبمجرد ما نشرت شقيقة المجني عليها تفاصيل الرسائل التي وصلتها بجانب تعليقها، بدأ بعض الأشخاص يتحدثون عن إنقاذ حياة إنسان دون التعاطف مع ما حدث للضحية؛ لتتلقى تلك الحسابات هجوما لاذعا لما يكتبونه حول تعاطفهم ورغبتهم في خروج الجاني رغم الجرم البشع الذي تعرضت له «نيرة» طالبة المنصورة.

والثلاثاء الماضي، قرر المستشار بهاء الدين المري، رئيس محكمة جنايات المنصورة، بإحالة أوراق المتهم بقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، إلى مفتي الجمهورية، وتحديد جلسة 6 يوليو للنطق بالحكم، بعدما استمعت المحكمة  إلى مرافعة الدفاع عن المتهم وأقوال المتهم محمد عادل ومناقشته في اعترافاته التي أدلى بها أمام النيابة العامة.

زر الذهاب إلى الأعلى