منوعات

خطأ فادح لنادية الجندي في فيلم “الإرهاب” لم ينتبه له الجمهور رغم مرور 33 عاماً

فيلم “الإرهاب” حضي بمشاهدات كبيرة عند عرضة، في عام 1989، وحقق نجاح كبير، وهو يعد من أهم الأفلام في السينما المصرية، وهو من بطولة نادية الجندي وفاروق الفيشاوي.

وعلى الرغم من مرور 33 عاما على فيلم “الإرهاب” الذي صدر في دور العرض عام 1989 إلا أنه يتضمن بعض الأخطاء التي ربما تفقد المشاهدين متعة المشاهدة.

ويكمن هذا الخطأ في أحد المشاهد التي تلجأ فيها الصحفية “عصمت” نادية الجندي للتخفي في زي ممرضة كي تتمكن من تصوير العملية التي يتم اجراؤها للوزير فأخفت الكاميرا في طيات ملابسها والتقطت صورا للرصاص المستخرج من جسده ولكننا نجد في مشهد آخر وعندما تعرض نادية الجندي هذه الصور على رئيس التحرير ويتبين أن نادية الجندي تظهر في الصور بنفسها رغم التقاطها الصور.

وتدور أحداث الفيلم حول الصحفية “عصمت” مع “عمر” الإرهابي الهارب من العدالة بعد أن يثبت لها براءته وتتعلق به بعد أن يمثل عليها الحب، تستعد “عصمت” للسفر إلى أبو ظبي حيث يُعقد مؤتمرا دوليا هناك ويطلب منها “عمر” أن يرسل معها هدية لقريب له هناك، تفاجأ “عصمت” بعد أن تسترق السمع له مع أعوانه بأن الصندوق به ديناميت لنسف الطائرة.

زر الذهاب إلى الأعلى