منوعات

فوضى في مؤتمر «الموسيقيين».. اشتباكات بالأيدي وانسحاب هاني شاكر وشاكوش

حالة من الهرج، سيطرت على أجواء المؤتمر الصحفي الذي عقدته نقابة المهن الموسيقية، ظهر اليوم، في أحد فنادق الجيزة، لاعتذار حسن شاكوش، لشعبة الإيقاع برئاسة العازف حسن الأرتيست.

أبرز وقائع المؤتمر الذى انتهى بانسحاب هاني شاكر، وجاءت كالتالي:

– شهد المؤتمر اشتباكات بالأيدي، انتهت بـ انسحاب الفنان هاني شاكر، بعد مشادة كلامية بين المايسترو أحمد رمضان، سكرتير عام النقابة، وسعيد الأرتيست، حيث قال رمضان: «لو مش عاجبك قرارات النقابة تعالي أنت مكان النقيب»، ما آثار غضب عازفي الإيقاع ووصل الأمر إلى الاشتباك بالأيدي.

سعيد الأرتيست يُعاتب هاني شاكر

– وجه سعيد الأرتيست خلال المؤتمر، عتابًا للفنان هاني شاكر، كون النقابة منحت تصريحًا لـ حسن شاكوش، قبيل الاعتذار علنًا لشعبة الإيقاع خلال مؤتمر صحفي.

– هاني شاكر، قال لـ سعيد الأرتيست، إنه سبب تأجيل موعد انعقاد المؤتمر لعدة أيام، بسبب سفره خارج البلاد، وليس أي سبب أخر.

– أحمد رمضان، أكد في تصريحات خاصة  أن ما حدث داخل المؤتمر لن يمر مرور الكرام، ومجلس النقابة سيتخذ الإجراءات اللازمة حيال هذا الأمر.

تفاصيل حصول حسن شاكوش على كارنيه نقابة الموسيقيين

وكان مؤدي المهرجانات الشعبية حسن شاكوش، حصل الأسبوع الماضي، على تصريح لمزاولة النشاط الغنائي، من قبل نقابة المهن الموسيقية، وعاد لاستئناف الحفلات في مصر مُجدداً بعد فترة إيقاف امتدت إلى 10 أشهر.

وقالت نقابة المهن الموسيقية، في بيانٍ صحفي، إنّ حسن شاكوش حصل على الكارنيه مُجدداً، بعدما جرى فحص التظلم الثالث المُقدم منه، ومراقبة سلوكه خلال فترة الإيقاف، ومدى التزامه بقرارات النقابة والعقوبات المفروضة عليه، واعتذاره المتكرر لما اقترفه من أخطاء في حق شُعبة الإيقاع.

وأوضحت أنّ لجنة فحص التظلمات، ارتأت أن فلسفة العقاب قد أتت مفعولها وحققت المقصود منها، وهو الردع والتقويم، لافتة إلى عدم وجود عقاب أبدي بلا مدة محددة، وفقاً للقانون والدستور، إذ أن مدة الـ 10 أشهر كافية جداً لتحقيق الغرض من الإيقاف.

وأكدت النقابة أن حسن شاكوش تعهد بالالتزام بتقاليد وعُرف المسرح، وعدم التلفظ بألفاظ تخرج عن الآداب والذوق العام، والالتزام بقانون ولائحة النقابة، محذرة مؤدي المهرجانات من سحب تصريح مزاولة المهنة حال مخالفته هذا الإقرار.

وكان حسن شاكوش، ظهر في مقطع فيديو، في شهر نوفمبر الماضي، اعتبره البعض أنه إهانة للعازفين وأسرهم، ما أثار غضب أعضاء شعبة الإيقاع، ليخضع للتحقيق داخل النقابة، ويُسحب منه ترخيص الغناء لأجل غير مسمى باعتباره عضواً غير عامل بالنقابة

زر الذهاب إلى الأعلى