منوعات

شقيقتان نيرة أشرف تكشفان تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتلها أمام جامعة المنصورة

روت شروق شقيقة الطالبة نيرة أشرف ضحية المنصورة، تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل شقيقتها، قائلة: “من البداية نيرة كانت قاعدة معايا، لأنها عايشة معايا في القاهرة بسبب كتر المشاكل اللي حصلت معاها، قلنا خلاص تعيش معايا عشان تبعد عن الولد دا، وبتنزل بس الامتحانات وترجع تقعد عندي تاني، هي كانت نازلة المرة دي تمتحن وترجع القاهرة، حاجتها كلها عندي واوضتها عندي”.

وأضافت “شروق” في حوارها لبرنامج “يحدث في مصر” على فضائية “إم بي سي مصر” اليوم الثلاثاء: “القاتل كان عامل لنا مشاكل وكان بيعمل حسابات مزيفة وبيدخل لقرايبنا وأصحابنا ووصل لأصحاب جوزي وقرايبي ولقيناه منزل صورة ليا أنا وأختي ومنزل عليها أرقامنا وبسببه غيرت رقمي في رمضان الماضي”.

وتابعت: “كان بيبعت كلام وحش وكان بيقولي يا تخلوني أكلمها يا هخلي جوزك يطلقك، وجوزي كلمه وقاله في بنات كتير أخطبها وسيبك من نيرة، لكنه كان عايزها بأي طريقة”.

وفي نفس السياق، قالت هدير شقيقة الطالبة نيرة أشرف: “القاتل بعتلها تهديد من 3 أيام قالها أنا هدبحك، وهي زي أي رسالة تهديد بعتها ليها خلال السنتين اللي فاتوا معملتش اعتبار للكلام قالت عادي بيهدد زي كل مرة دا أكيد اللي كان في راسها، وعشان كده مقالتش لبابا وماما على اللي حصل والرسالة دي كانوا خدوا حذرهم أو على الأقل كانت ماما راحت معاها الكلية”.

وأوضحت: “عرفت بالحادثة من جوزي جالي منه مكالمة لأنه في السعودية اتبعتله الفيديو لقيته بيقولي هي نيرة فين، قولتله عند ماما، قالي لا نيرة بيقولوا إنها مدبوحة عند الكلية، كنت لسه صاحية من النوم مصدقتوش، ومهتمش، وفي نفس الوقت لقيت أختي شروق اتصلت قولتلها ايه، قالتلي أختك مدبوحة قدام الكلية”.

وأردفت: “قولتلها في ايه بقى، ومعرفش لبست ازاي واخدت ايه في ايدي، ركبت وجيت عند والدي وأنا مش عارفة الكلام صح ولا غلط لقيت في ناس على باب البيت، ولقيت بابا وماما بيقفلوا البيت ورايحين الكلية، لأنهم جالهم نفس الكلام وإحنا في الطريق كنت بدعي وبقول أذكار أنها تكون كويسة”.

زر الذهاب إلى الأعلى