منوعات

تحول من نجم شهير إلى شحات يأكل وجبة واحدة في اليوم.. مأساة الفنان المصري الذي خذله الجميع وصرفت سهير رمزي الملايين لعلاجه!

مرت 8 سنوات على رحيل الفنان الكوميدي محمد ابو الحسن، الذي امتعنا من خلال شخصية “حنفي”، زوج “فوزية”، والايفيه الشهير “كل سنة وانت راس يا عمي”، في مسرحيه “سك علي بناتك”.

في 19 يوليو عام 1937، ولد الفنان محمد ابو الحسن عبدالله بمحافظه القاهره، استكمل تعليمه الاساسي ثم كليه الزراعه  بجامعه عين شمس، وكان اثناء الدراسه نجما معروفا علي مستوي الجامعه، حيث جسد العديد من البطولات المسرحيه

عد تخرجه، عمل مهندسا زراعيًا بمديريه التحرير، لكن حب التمثيل ظل داخله ولم ينساه يوما، لتتحول حياته بشكل كامل عندما عين في التليفزيون المصري، وعمل بالاخراج والتمثيل ضمن برامج الاطفال، ليسهم في رس البسمه علي وجوه الصغار.

دخل ابو الحسن عالم التمثيل عندما قدمته الفنانه نجوي سالم في مسرحيه “حاجه تلخبط”، عام 1971، وتوالت اعماله المسرحيه بعد ذلك لخفه دمه وشخصيته الكوميديه التي كان يتمتع بها، حيث اشترك في عدد من المسرحيات منها: “المتزوجون، من اجل حفنه نساء، حاول تفهم ياذكي”.

عام 1980، انطلق الكوميديان الي عالم الشهره، واستطاع من خلال دور “حنفي”، الصهر الطيب في زمن انعدمت فيه الطيبه، امام الفنان الكبير فؤاد المهندس، بمسرحيه “سك علي بناتك”، ان يحفر اسمه في ذاكره الجمهور حتي الان.

نالت تلك المسرحيه شهره كبيره، ولا تزال افيهاتها في اذهاننا، مثل: “كنتي سبيه يمسكها يا فوزيه.. بلاها سوسو خد ناديه.. الحاج عبدالموجود موجود”، وكانت تدور قصه المسرحيه حول سعي الدكتور رافت “فؤاد المهندس” لتزويج بناته الثلاثه.

كان للسينما والتليفزيون والاذاعه نصيبا من حياه الراحل محمد ابو الحسن، حيث شارك في عدد من الافلام  والمسلسلات، ولكن لم يحظ يوما بدور البطوله رغم موهبته التي فرضت نفسها، لكنه استطاع رسم الضحكه علي وجوه الكثيرين، لتكون مجمل اعمال 90 عملا، بين السينما والمسرح والتليفزيون.

من ابرز افلامه: “نص دسته مجانين، مجانين علي الطريق، مجرم رغم انفه، شاويش نص الليل، البرنس، انهم يقتلون الوحش، الي من يهمه الامر، حسن بيه الغلبان”، اضافه الي عدد من المسلسلات منها: “الفاضي يعمل ايه، ابن النظام، اصعب قرار، الظاهر بيبرس، نعم مازلت انسه، علي هامش السيره، المال والبنون، الوسيه،القسمه والنصيب، عيون”.

عام 1986، دخل ابو الحسن في رحله مع مرض القلب، وسافر الي باريس لاجراء جراحه تغيير 7 شرايين، وتحملت تكليف تلك العمليه الفنانه سهير رمزي، ومنذ ذلك الحين، غفل عنه وسائل الاعلام والمخرجون والفنانون، ولم يتذكره احد، حتي خرج عن صمته بلافته كتب عليها: “اين العدل يا مصر؟” ووضع بجانبها صورته، وقف بها امام مبني الاذاعه والتليفزيون، حتي يلفت الانتباه اليه، ويسال عنه المخرجون ويرجع مره اخري الي التمثيل.

وقال ابو الحسن في احد اللقاءات التليفزيونيه: قمت بعمل تلك الوقفه الاحتجاجيه كما يفعل الكثير من اصحاب المهن، من اجل طلب العمل”.

انا الفنان محمد ابو الحسن.. فنان سابق ومتسول حاليا

بعد تلك الواقعه، في ديسمبر عام 2009، ارسل الكوميديان ابو الحسن رساله الي الاعلامي معتز الدمرداش، قال فيها: “انا الفنان محمد ابو الحسن.. فنان سابق ومتسول حاليا”، فاستضافه الدمرداش في برنامج “90 دقيقه”.

وفي الحلقه، تحدث ابو الحسن عن انه لم يعد موجودا علي الساحه الفنيه بعد مرضه، ولم يسال عنه احد من الفنانين والمخرجين، كما ظهرت عليه ملامح الحزن والالم، بسبب عدم الاستعانه به في الاعمال الفنيه، رغم الادوار العديده التي امتع بها المصريين.

وحكي: “انا فعلا متسول فن وليس مال، فالحمد لله ربنا لا ينسي احدا، فانا اتسول الفن لانه حياه ويمتع الانسان ويسعده، فالضحكه والابتسامه صدقه، كما علمنا الرسول”.

تابع الفنان الراحل: “الناس يأكلون ثلاث وجبات في اليوم وأنا آكل وجبة واحدة من يد زوجتي المخلصة وأنا قنوع جدا وربنا يطرح البركة في اللقمة الصغيرة، لأنني لست قد الثلاث وجبات”.

وقدم الفنان الراحل للتليفزيون العديد من الأعمال كمسلسلات “المال والبنون، على هامش السيرة، عيون، الورثة المحترمون، اهلا جدو العزيز”.

فى عام 1986 بدأ المرض يدخل إلى جسد أبو الحسن، إذ فوجئ أثناء عمله بآلام شديدة فى القلب نقل على إثرها للمستشفى واستدعت حالته السفر إلى باريس لإجراء جراحة تغيير 7 شرايين فى القلب تحملت نفقتها الفنانة سهير رمزى، ومنذ ذلك الحين قلت أعماله إلى أن وصلت للعدم.

خلال الفترة الأخيرة من حياته ظل طريح الفراش وكان يعانى من عدة أمراض بالقلب، حتى توفى يوم 8 يونيو عام 2014 نتيجة اﻹصابة بأزمة قلبية، تاركا ميراثا قدره ما يقرب من 100 عمل فنى، بجانب أربعة أبناء “ولدان وبنتان”، وثمانية أحفاد.

زر الذهاب إلى الأعلى