منوعات

بعد أن أهان الدين بطريقة فاضحة.. إغتيال سلمان خان يثير الهلع ويشعل مواقع التواصل في الهند

على الرغم من كثير من الأسماء الرنانة التي تتمتع بشعبية كبيرة محليا وعالميا، سواء من أبناء جيله أو حتى الجيل الحالي، ولكن سلمان خان الوحيد الذي استطاع أن يحصد لقب “بهاي” أي الأخ الأكبر وهذا دليل على عشق الجماهير له.

بدأ النجم صاحب الـ55 عاما مشواره في بوليوود عام 1988 وقدم للسينما الهندية 107 أفلام أشهرها “بودي جارد”، و”إيك تايجر”، و”جاي هو”، وأخيرا الجزء الثالث من سلسلة “دابانج” ووصل أجره إلى 9 ملايين دولار في الفيلم الواحد.

ورغم أن أخبار سلمان خان يتم تداولها بشكل يومي، لأن حياته تعدّ محط اهتمام جماهيري، فإن هناك معلومات قد تكون المرة الأولى التي يعرفها الجمهور عن “تايجر بوليوود”، لذلك نستعرض أكثر 5 معلومات صادمة في حياة سلمان خان.

وأثارت محاولة إغتيال الممثل والنجم العالمي سلمان خان، ضجةً كبيرةً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن أهان الدين.

كشفت شبكة التايمز تفاصيل عن التحقيقات، التي جاءت صادمة، إذ ان الأمر لم يقتصر على التهديد بل كان هناك محاولة جدية لقتل سلمان خان، وهذه من أكثر التفاصيل الصادمة والمخيفة التي تم الكشف عنها خلال التحقيق في مقتل سيدهو موس ولا.

وفي أبرز المعلومات التي كشف عنها المحققون، بأن قناصاً كان موجوداً على مسافة قريبة من منزل سلمان خان ولكن قيل بأنه تم إنقاذ سلمان خان في اللحظة الأخيرة.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها شبكة التايمز أنه “لورنس بيشوني المشتبه به في مقتل سيدهو موس ولا، قام بإرسال قناص مع سلاح صغير مخبأ بغلاف للهوكي لاغتيال سلمان خان.

وأشارت المعلومات إلى أنه تم زرع القناص خارج منزل سلمان خان لاغتياله ولكنه تراجع في اللحظة الأخيرة!

زر الذهاب إلى الأعلى