منوعات

خست 75 كيلو.. نورا السباعي تفاجئ الجمهور في أحدث ظهور: «أرفع من هنا الزاهد»

امتازت بخفة ظلها، وخطفت نورا السباعي الأنظار برشاقتها الملفتة بعد خسارتها أكثر من 75 كيلو جرام من وزنها حتى صارت أجمل من مي عز الدين وفق تعليقات بعض المتابعين، قائلين: زي القمر، دي بقت أرفع من هنا الزاهد.

وكانت اختفت نورا عن الساحة الفنية بعد فقدانها وزنها فسمنتها الزائدة كانت سببًا كبيرًا لإسناد بعض الأدوار إليها.

واشتهرت نورا، بلقب “شاكيرا مصر”، بسبب وزنها وبعدد مشاركتها في مسلسل “رمضان مبروك أبو العلمين”، قررت إنقاص وزنها لشعورها بالاكتئاب والحزن.

من هي نورا السباعي؟

ونورا السباعي من مواليد القاهرة عام 1977، أي أنها تبلغ من العمر 44 سنة، فمازالت أنثى شابة من حقها الاستمتاع بصحتها وشبابها لذا قررت أن تفقد وزنها.

وبالفعل بدأت بإجراء عمليات تكميم معدة، واتباع نظام غذائي حتى خسرت 75 كيلو من وزنها، وتغير شكلها بالكامل حتى أنه لن يستطيع أحد معرفتها.

وبعد ذلك الخسارة في الوزن، انتشرت شائعة عن وفاة نورا السباعي وذلك أثناء إجرائها إحدى عمليات التخسيس، وانتشرت الشائعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى إنه إلى الآن يصدقها البعض ولا يعرق أن نورا السباعي حية.

وردت وقت انتشار تلك الشائعة قائلة إنها لا تعرف مصدر تلك الأخبار الخاطئة وأكدت أنها بصحة جيدة ولم تصب بأي مرض نتيجة عملية التخسيس وغيابها عن الساحة الفنية كان بسبب انشغالها ببيتها وأطفالها.

ومن ضمن ما صرحت به أن الطلب عليها من المخرجين في الأعمال الفنية قل بعد خسارة وزنها، حيث أنهم كانوا يعتمدوا من قبل على وزنها الزائد في الكوميديا، والآن لم ينظروا إلى موهبتها.

زر الذهاب إلى الأعلى