منوعات

التفاصيل الكاملة لإساءة الهند للرسول والطعن في السيدة عائشة

تعرض المتحدث الرسمي لحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند نافين كومار، للرسول صلى الله عليه وسلم، والسيدة عائشة رضى الله عنه.

وجاءت التصريحات المعادية للرسول الكريم، بل وإجراءات تتخذ ضد المسلمين منذ سنوات على الرغم من أن الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في الهند، ويعتنقه حوالي 14.9% من السكان أو حوالي 195 مليون نسمة (وفقًا لتعداد 2020)، والتي ارتفعت من 9.8 بالمئة عام 1951.

من جهتها، دشنت الهيئة العالمية للدفاع عن نبي الإسلام هاشتاج: “إلا رسول الله يا مودي”، قائلة عبر صفحتها على تويتر: “فداك أبي وأمي ونفسي يا رسول الله، المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند بهاراتيا جاناتا يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهل من رادع له، ندعو مليار مسلم إلى التدوين معنا عبر هاشتاج إلا رسول الله يا مودي”، وتعود التسمية نظرًا لاسم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

وفي 31 مايو الماضي، نشرت منصة “واير” الهندية تحقيقا صحفيا عن تجربة لقاصرين مسلمين في الإصلاحيات، تم إجبارهم فيها على سماع أناشيد هندوسية، فضلا عن تعلّم قراءة الكتب الهندوسية مثل كتاب (جيتا) المقدس حسب العقيدة الهندوسية.

وذكرت المنصة الهندية أن أغلب الأطفال من سكان مدينة (خارجون) بولاية ماديا براديش وسط البلاد التي شهدت في أبريل الماضي أعمال عنف بين المسلمين والهندوس، قامت على إثرها الحكومة الهندية بهدم منازل ومساجد ومتاجر تابعة للمسلمين.

وكشف التحقيق أن الشرطة الهندية ألقت القبض على نحو 200 شخص من بينهم 12 قاصرًا تم إرسالهم إلى إصلاحية الأحداث في مدينة “خارجون” بعد حبسهم احتياطيا في مركز شرطة.

زر الذهاب إلى الأعلى