منوعات

ممثلة شهيرة تزوجت المطرب الذي أحيا زفافها ويصغرها بـ 7 سنوات.. ونجلها ممثل كبير.. لن تتوقع من هي!

تزوجت الفنانة  سمية الألفي من 3 رجال بجانب زيجتها من الفيشاوي، وعانت من الخيانة في تجربتين.

ولا يمكن اعتبار علاقة فاروق الفيشاوي وسمية الألفي علاقة طبيعية أو صحية، فكانت هي العلاقة الأشد ألمًا التي مرت بها سمية؛ إلا أنها ظلت عاشقة للفيشاوي الذي كان يخونها بشكل متكرر.

وكان الفيشاوي يٌعرف في الوسط الفني بعشقه للنساء، ولعل قصته مع الفنانة ليلى علوي هي القصة التي ظلت عالقة حتى النهاية، حيث كشف مرارًا وتكرارًا عن حبه لها وأنه كان يتمنى الزواج منها، متجاهلًا مشاعر زوجته سمية الألفي التي غفر ذلاته على مدار 16 عاما من الزواج.

بعد أن استسلمت سمية الألفي في علاقتها بالفيشاوي الذي اعتاد على خيانتها وتكرار الأمر، قررت الزواج من الملحن مودي الإمام، إلا أن الزيجة لم تكلل بالنجاح، ولم تنجب منه، وحصلت على الطلاق بعد فترة قصيرة من الزواج.

وبعد انفصالها عن الإمام، تزوجت من المخرج جمال عبدالحميد، ولم تستمر الزيجة طويلا، وقالت إنها انجذبت إلى شخصيته القوية والجريئة.

فصرحت سمية بأن المخرج جمال عبدالحميد يتسم بالشجاعة والشخصية الجذابة، وقالت: “سبب زواجي من المخرج جمال عبد الحميد؛ هو شجاعته، لأن في الوقت ده الكل كان عارف إني ملكية خاصة لفاروق الفيشاوي”.

وحصل جمال عبد الحميد على موافقة فاروق الفيشاوي قبل الزواج من سمية الألفي، ورغم ذلك لم يحدث تفاهم بينهما بعد الزواج؛ لذلك انفصلا دون أن تنجب منه؛ لذلك اعتقد البعض إن زيجات سمية الألفي تمت من أجل إغاظة فاروق الفيشاوي فقط.

ورغم أن جمال عبد الحميد كان مخلصا لها على عكس الفيشاوي، ووعدها بأن زيجتهم ستكون تجربة لطيفة؛ إلا أنه فشل في إسعاد أطفالها، فقالت إنه أهمل أحمد على حساب الاهتمام بـ عمر لذلك انفصلت عنه.

وعقب طلاقها من جمال عبد الحميد، قررت الموافقة على الزواج من المطرب والفنان المصري مدحت صالح، والذي كان يصغرها بحوالي 7 سنوات.

ومن المفارقات الطريفة، أن المطرب مدحت صالح هو المغني الذي أحيا حفل زفاف سمية الألفي وجمال عبد الحميد، وبعد فترة قصيرة أصبح هو زوجها.

واعتقدت سمية أنها لن تتعرض للخيانة مرة أخرى، إذا وضعت شرطا قبل الزواج؛ حيث اشترطت على مدحت صالح ألا يخونها ويمنحها السعادة.

وتابعت سمية: “قبل الزواج وضعت شروط لمدحت وقلت له أنا عايزة اتبسط وبدور على السعادة، شرطي الوحيد ليك لو في يوم عرفت أنك خنتني مش هعيش معاك يوم واحد ومش هسامح، أنا استحملت خيانة 16 سنة الراجل الوحيد بس اللي كان ممكن أسامحه هو (فاروق)”.

واستكملت حديثها في برنامج السيرة مع وفاء الكيلاني : “جوازي من مدحت صالح استمر 3 سنين ونصف، انفصلنا ورجعنا تاني، كان مشروع خيانة بس أنا اكتشفته وخلاص رجعنا، ولما رجعت خاني تاني، وقررت إني مش هتجوز تاني أبدَا”.

زر الذهاب إلى الأعلى