منوعات

لن تصدق لماذا أخفى سمير صبري مكان إقامته قبل وفاته؟.. الناقد الفني طارق الشناوي يكشف السر!

كشف الناقد الفني المصري، طارق الشناوي، عن رحيل الفنان المصري سمير صبري، بأحد فنادق القاهرة حيث كان يقيم في آخر أيامه، دون أن يخبر أحدًا.

حيث قال طارق الشناوي، في تصريحات لوسائل إعلام مصرية وعربية، إن “الراحل كان يتواجد في الفندق دون علم أحد سوى أصدقائه المقربين وعدد كبير من محبيه كانوا يعتقدون أنه ما زال داخل المستشفى يتلقى العلاج”.

وكشف الشناوي أن الراحل حينما كان أحد يتواصل معه ويسأله عن مكانه، كان يخبره بأنه يتواجد في الإسكندرية، ولم يرغب في الإفصاح عن مكانه الحقيقي.

وأشار الشناوي إلى أنه كان يتواجد بالفندق من أجل جلسات العلاج الطبيعي، لذلك قام أحد الأصدقاء بحجز جناح كامل له بالفندق بدلا من التواجد في منزله بالقاهرة ليسهل عليه عملية جلسات العلاج الطبيعي.

ورحل الفنان سمير صبري صباح أمس الجمعة عن عمر ناهز الـ86 عاما، بعد صراع مع المرض، حيث عانى منذ عام تقريبا من مرض السرطان وأخذ جرعات كيماوي التي أثرت بشكل كبير على قلبه.

وكان من المقرر أن يجري عملية جراحية في القلب الفترة الماضية وتم تأجيلها 3 مرات بأمر الأطباء لأنها عملية دقيقة وصعبة في ظل تدهور حالته الصحية، ليخرج من المستشفى ويعود إلى استئناف عمله ويلفظ أنفاسه الأخيرة داخل أحد الفنادق في القاهرة.

زر الذهاب إلى الأعلى