منوعات

هذا الطفل كبر وأصبح من أشهر الفنانين على مستوى العالم.. لن تصدق من هو!

انتشرت مجموعة صور للفنان المصري عمرو دياب عندما كان لا يزال طفل وتداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

وأشاد المتابعون بالصور وعبروا عن حبهم الكبير لعمرو دياب ووصفوه بخفة الدم الواضحة في طفولته واعجبوا بملامحه البريئة.

وظهر عمرو دياب بإحدى الصور مع والده عبد الباسط عبد العزيز في جو من السعادة الواضحة عليهما.

وعمرو دياب هو مغني، وملحن، وممثل مصري. يعد واحدا من أشهر المغنيين في الوطن العربي.

ورث عمرو دياب موهبته الغنائية من والده الذي كان يعمل حمَّالاً في شركة قناة السويس، وكان يحظى بصوت عذب، وقام والده بتشجيعه على الرقص والغناء في المهرجانات منذ أن كان عمره ثلاثة أعوام.

قام عمرو دياب بأول أداء له في احتفالات مهرجان 23 يوليو عام 1967، حين استضافته إذاعة بورسعيد ليغني النشيد الوطني المصري “بلادي، بلادي، بلادي”، ولاقى أداؤه موضع استحسان ولفت الأنظار، وقام محافظ بورسعيد بإهدائه غيتاراً امتناناً لأدائه الأخّاذ.

تخرج عمرو دياب من المدرسة عام 1982، وقام بعدها بالتسجيل في المعهد العالي للموسيقى العربية في العاصمة المصرية القاهرة. وبعدها بسنة، أطلق ألبومه الغنائي الأول “يا طارق”، ورغم أنه لم يلقَ نجاحاً كبيراً فقد هيأ له الطريق إلى عالم الموسيقى والغناء.

استمر عمرو دياب بعدها وأنتج بين عامي 1984 و1987 3 ألبومات غنائية وهي: “غني من قلبك”، “هلا هلا” و”خالصين”، وخلال قيامه بهذه الأعمال وإنتاجه لمجموعة الألبومات هذه، تخرج كذلك من المعهد عام 1986.

يطلق جمهور عمرو دياب عليه لقب (الهضبة)، أنجح مطرب عربي تمكن من خلال مسيرة فنية طويلة تجاوزت الـ 30 سنة، وتربع على عرش الأغاني العربية، ووصلت شهرته وتألقت للعالمية في العديد من الدول في كافة أنحاء العالم.

وتُرجمت العديد من أغانيه إلى عدة لغات أهمها: اللغة الإنجليزية، واللغة الروسية، واللغة الكرواتية، واللغة البلغارية، واللغة التركية، واللغة الألبانية، واللغة الهندية، واللغة اليونانية، واللغة الفرنسية. تميز عمرو دياب بإدخاله آلات جديدة في موسيقاه، وابتكار أنواع مختلفة من الأغاني عبر تاريخه.

زر الذهاب إلى الأعلى