منوعات

شئ كان يفعله النبي في نهار رمضان لا يبطل الصيام ولكن يخاف منه المتـزوجون

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

يعتقد العديد من الناس أنه عندما يكون جنبا فلا يصح له الصيام بسبب التأخير في الاغتسال، ولكن في حقيقة الأمر فلا حرج في تأخر الاغتسال من الجنابة فيمكنه الاغتسال في الصبح ولا يجوز له الافطار على الاطلاق.

حيث روى عن النبي سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – أنه ربما جامع أهله ليلًا ثم أصبح جنبًا ثم اغتسل وذهب للصلاة عليه الصلاة والسلام، فلا حرج في أن الإنسان يؤخر الغسل حتى يتسحر، ثم يغتسل بعد الأذان، وحتى إذا اغتسل في الصباح فلا ضرر له في ذلك.

أما بالنسبة للجماع في نهار رمضان، فهذا من كبائر الذنوب حيث أن لا يجوز طوال الصيام ويجب على الرجل أن يتجنب أهله في ذلك ويكتفي بالليل فقط، وإن وقع الجماع في الصباح فعليه بالتوبة والكفارة، وهي عتق رقبة مع القدرة، فإن عجز صام شهرين متتابعين، فإن عجز أطعم ستين مسكينًا ثلاثين صاعا من الحنطة أو من التمر أو من الأرز من قوت البلد على ستين مسكين.

زر الذهاب إلى الأعلى