اقتصاد

تصديرى الصناعات الهندسية: فرصة كبيرة للصادرات المصرية لدول “الكوميسا”

أكد المهندس شريف الصياد رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن مصر تمتلك فرصًا قوية لزيادة الصادرات إلى أفريقيا خلال فترة ترأس مصر للكوميسا، مشيرا إلى أن الدعم الكبير الذي تقدمه الدولة للتوجه نحو السوق الأفريقي، ويعتبر أحد محفزات قطاع الصناعات الهندسية لزيادة الصادرات إلى دول تجمع الكوميسا.

وأضاف الصياد في تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن السنوات الثلاث الماضية شهدت اهتماما كبيرا من الدولة المصرية للتوجه نحو تعميق التعاون الاقتصادي مع القارة السمراء، سواء بالاستثمارات المباشرة أو عبر تشجيع التواجد بالمنتجات المصرية والتصدير إلى هناك.

وأشار رئيس المجلس التصديري، إلى أن هناك عدة محفزات لزيادة الصادرات إلى دول تجمع الكوميسا لعل أهمها هو إزالة الحواجز الجمركية أمام المنتجات المصرية المصدرة لهذه الأسواق، ثاني عامل هو وجود برنامج دعم للتصدير بنسبة 50 % إضافة إلى تحمل 80 % من قيمة الشحن إلى السوق الأفريقي والعامل الآخر هو ارتفاع أسعار الشحن من الصين وارتفاع أسعار المنتجات الصينية وهو ما يعتبر فرصة كبيرة للمنتجات المصرية.

“الكوميسا” هي السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقى وتعد أحد أهم تجمعات التكامل الاقتصادى الاقليمى فى القارة الإفريقية، حيث يضم التجمع فى عضويته 21 دولة هم مصر، بوروندى، جزر القمر، الكونغو الديمقراطية ، جيبوتى، اريتريا، اسواتينى، إثيوبيا ، كينيا ، ليبيا، مدغشقر، مالاوى، موريشيوس، رواندا، سيشل، الصومال، السودان، تونس، أوغندا، زامبيا، زيمبابوى ، وتبلغ المساحة الجغرافية لدول الكوميسا ما يقرب من 13 مليون كم٢، ويصل عدد سكانها 586 مليون نسمة .

ووقعت مصر على الانضمام إلى اتفاقية الكوميسا فى 29 يونيو من عام 1998 ، وتمّ البدء فى تطبيق الإعفاءات الجمركية من باقى الدول الأعضاء اعتباراً من 17 فبرايرمن عام 1999على أساس مبدأ المعاملة بالمثل، وللسلع التى يصاحبها شهادة منشأ معتمدة من الجهات المعنية بكل دولة. ومنذ انضمامها للتجمع تقوم مصر بلعب دور نشط ومحورى فى تفعيل وتطويرآليات عمل الكوميسا ، وفى المشاركة فى أنشطة وبرامج التجمع ، كما تستضيف مصرمقر الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة للكوميسا فى مقرالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة .

زر الذهاب إلى الأعلى