حوارات وتحقيقات

المحالج الجديدة طوق النجاة لإنقاذ سمعة القطن المصرى.. خطة لتدشين 7 محالج بمليار جنيه بـ4 محافظات.. أبرزها فى الزقازيق وكفر الدوار وكفر الزيات تزامنا مع زيادة زراعات طويل التيلة ونجاح زراعات القصير شرق العوينات

تنفذ الحكومة خطة متكاملة للارتقاء بمنظومة زراعة وصناعة الأقطان سواء الطويلة، أو القصيرة، بهدف استعادة المكانة الدولية لمصر فى هذا المجال مجددا، ولا سيما تزامنا مع التوسع فى زراعة الأقطان الطويلة، ونجاح زراعة الأقطان القصيرة شرق العوينات والتى أنتجت معدلات تفوق طويل التيلة وتفوق المنتج المحلى منها فى مختلف الدول، تراوحت من 12 ل 16 قنطار بمتوسط عام يزيد عن 10 قناطير للفدان، مما يساهم فى التوسع فيها مستقبلا.

 

ولعل من أبرز وسائل الارتقاء بتلك المنظومة تطوير محالج القطن بأحدث تكنولوجيا. معهما آلية تداول احترافية تحافظ على نقاء الأقطان وعدم تلوثها بالشوائب، وتوصيله للمحالج نظيفا.

 

وبحسب خطة الحكومة فإنه سيتم تطوير 7 محالج للعمل بأحدث تكنولوجيا فى هذا المجال يتم توريدها من شركة باجاج الهندية، حيث تتم عمليات الحليج آليا خلال ماكينات دون تدخل يدوى، لتوفير القطن الخام اللازم للصناعة بجودة عالية وخالى من الشوائب والملوثات.

 

بداية النجاح كانت من خلال الانتهاء من إنشاء وتشغيل أولى المحالج المطورة وهو محلج الفيوم المطور والذى يقع على مساحة 10 أفدنة على طريق الفيوم / بنى سويف بعيدا عن الكتلة السكنية، ويعمل بتكنولوجيا حديثة لأول مرة فى مصر وبطاقة إنتاجية 5 أطنان / ساعة، وتبلغ التكلفة الإجمالية لإنشاء المحلج نحو 250 مليون جنيه.

 

تدشين 3 محالج جديدة بالوجه البحرى

كما يتم حاليا الانتهاء من محالج القطن الجديدة بالزقازيق وكفر الزيات وكفر الدوار.

 

ووفق معلومات وزارة قطاع الأعمال العام فإنه تتواصل فى المحالج الثلاث أعمال تركيب المعدات والآلات الموردة من شركة باجاج الهندية، استكمالا لتحديث تكنولوجيا حليج الأقطان والتى بدأت بمحلج الفيوم المطور، وأثبتت نجاحها فى تحسين جودة ونظافة الأقطان وخلوها تماما من الشوائب والملوثات بما يسهم فى زيادة أسعارها وتنافسيتها فى الأسواق العالمية، فضلًا عن رفع الطاقة الإنتاجية مع توفير استهلاك الطاقة.

 

وأشارت الوزارة انه تم الانتهاء من إنشاء 3 محالج جديدة بالزقازيق وكفر الزيات وكفر الدوار، وتزويدها بالمعدات الحديثة بتكلفة إجمالية نحو 200 مليون جنيه، حيث من المنتظر أن تدخل المحالج الخدمة خلال الفترة المقبلة للعمل فى موسم القطن 2021/2022. وتبلغ الطاقة الإنتاجية المستهدفة للمحلج الواحد 5 أطنان/ ساعة، فيما يقع كل محلج على مساحة نحو 6 آلاف متر مربع

 

وبحسب تقرير حديث حول خطة تطوير المحالج، فإنها تعمل وفق أحدث تكنولوجيا فى مجال حليج الأقطان تتم آليا دون تدخل يدوى، لإنتاج أقطان شعر خالية تماما من الشوائب والملوثات، وتحسين طريقة التعبئة والتغليف مع وضع ملصق (باركود) على كل بالة يتضمن بيانات القطن (منطقة الزراعة، اسم حائز القطن، اسم المحلج، تاريخ الحليج، المواصفات الفنية للقطن الشعر). 

 

كما تم إدخال جهاز إلكترونى حديث فى المحالج المطورة (HVI) لقياس خواص شعيرات القطن، وإجراء اختبارات الرطوبة دخل المحلج.

 

وحول أحدث المحالج التى ستدخل الخدمة كشف التقرير أنه تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمحالج الثلاثة الواقعة فى الزقازيق وكفر الزيات وكفر الدوار، بتكلفة بلغت نحو 200 مليون جنيه، وذلك تمهيدا لتركيب الماكينات الجديدة. 

 

وبحسب وزارة قطاع الأعمال فإن الماكينات الحديثة وصلت من الهند وتم التركيب، على أن يتم التشغيل التجريبى فى مايو المقبل، ويشار إلى أن قيمة الماكينات نحو 7 ملايين دولار فى المحالج الثلاثة. 

 

 

وفيما يتعلق بأسباب خطة تطوير المحالج، أشار التقرير أن محالج القطن فى مصر لم يلحق بها أى تطوير منذ عقود طويلة، حيث يرجع تاريخ صنع بعض الماكينات المستخدمة فى الحليج إلى عام 1878. فى المحالج القديمة القطن قبل مرحلة الحليج يتناثر فى الأرضيات وعمليات تداول ونقل القطن تتم يدويا ما يعرضه للتلوث.. وبالتالى موقف القطن المصرى تأثر سلبا محليا وعالميا من حيث الجودة والسعر، فضلا عن عدم ملائمة بيئة العمل للعاملين نظرا لتصاعد الابخرة والغبار الناتج من عملية الحليج والتداول اليدوى.

 

آلية تداول الأقطان الجديدة بداية من الزراعة

وفى إطار الارتقاء بالقطن وإعادته لمكانته نفذت وزارة قطاع الأعمال العام، على مدار عامين متتالين 2019 و2020، وكذلك العام الجارى نفذت وزارة قطاع الأعمال العام، تجربة لمنظومة جديدة لاستلام وتجارة الأقطان، وشملت التجربة فى عامها الأول محافظتى الفيوم وبنى وسويف

 

وفى عام 2020، وافقت المجموعة الوزارية الاقتصادية على تنفيذ المنظومة فى 4 محافظات (الفيوم – بنى سويف – البحيرة – الشرقية).

 

 والعام الجارى تم تنفيذها فى 18 محافظة، وتعتمد المنظومة على تحديد مراكز لاستلام الأقطان من المزارعين فى المحافظات المشار إليها موزعة على المراكز الإدارية ووفقا للمساحات المنزرعة بالقطن، وتسليم المزارعين أكياس مصنوعة من الجوت ودوبارة قطنية لحياكتها حفاظًا على القطن من التلوث بإشراف القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس برئاسة الدكتور أحمد مصطفى، كما يتم البيع فى مزادات ووصل اعلى سعر للقنطار نحو 5550 جنيها.

زر الذهاب إلى الأعلى