حوارات وتحقيقات

الصحف العالمية: الأمير تشارلز شاهد مع قرينته براعة الإنسان التى تتحدى الخيال عند الأهرام.. استياء فى الكونجرس من عدم نجاح جهود مواجهة القراصنة الروس.. وبيع نسخة نادرة من الدستور الأمريكى بقيمة 43.2 مليون دولار

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، عددا من التقارير والقضايا فى مقدمتها زيارة ولى العهد البريطانى الأمير تشارلز لمصر، واستعداد الكونجرس للتصويت على تشريع الإنفاق بقيمة 2 تريليون دولار.

الصحف الأمريكية:

ذا هيل: استياء فى الكونجرس من عدم نجاح الجهود الأمريكية لمواجهة القراصنة الروس

 قالت صحيفة ذا هيل الأمريكية إنه بعد خمسة أشهر من لقاء الرئيس الأمريكى جو بايدن بنظيره الروسى فلاديمير بوتين وحثه على اتخاذ موقف إزاء هجمات الفدية التى تستهدف الشركات والحكومة الأمريكية، فإن النواب بدأوا فى الاستياء مما يعتبرونه عدم تحقيق نتائج من جهود الإدارة لمواجهة روسيا.

وقد زادت هجماتهم فى الأسابيع الأخيرة مع تلقيهم رسائل مختلطة من القادة الفيدراليين الرئيسيين حول ما إذا كانت هجمات الفدية المرتبطة بقراصنة من روسيا قد تراجعت بعد لقاء بايدن وبوتين، ليقوض جهود إدارة بايدن الممتدة لتعزيز الأمن الإلكترونى فى البلاد.

 

 وقالت النائبة إليسا سلوتكنى، رئيسة الاستخبارات ومكافحة الإرهاب بلجنة الأمن الداخلى بمجلس النواب خلال جلسة يوم الأربعاء، إنه لو علمت الولايات المتحدة أن أطرافا إجرامية تنطلق من أرضنا وتهاجم بلدا أخر، فإنها ستتحرك، ولا أرى أى دليل أن روسيا تساعد فعلا أمريكا فى هذا الصدد.

 

 وتقول ذا هيل أن بايدن كان قد وضع مخاوف الأمن الإلكترونى فى قلب أجندته خلال المحادثات الشخصية التى أجراها مع الرئيس بوتين فى جنيف فى وقت سابق هذا العام، وسلم الرئيس الروسى قائمة لـ 16 توعا من البنية التحتية الأساسية فى الولايات المتحدة التى يمكن أن تتعرض لهجوم دون المخاطرة برد. وحذر بايدن فى هذا الوقت من أن واشنطن ستتخذ خطوات أخرى لو لم يتم إتخاذ إجراءات، واستمرت المحادثات الخاصة بين المسئولين الأمريكيين الروس منذ هذا الاجتماع.

 

 وقال بايدن عقب هذا اللقاء إنه أوضح لبوتين أن الولايات المتحدة لديها قدرات إلكترونية كبيرة، وهو يعرف هذا، ولا يعرف بالتحديد ما هى لكنها كبيرة. ولو تم انتهاك هذه المعايير الأساسية، فإن واشنطن ستقوم بالرد.

 

خطاب مطول من نائب جمهورى يؤجل تمرير تشريع أساسى لأجندة بايدن الاقتصادية

قالت صحيفة واشنطن بوست أن الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكى يخططون لإجراء تصويت على حزمة تقدر قيمتها بأكثر من 2 تريليون دولار لإصلاح الرعاية الصحية والتعليم والمناخ والهجرة وقوانين الضرائب، وتراجعوا عن خطتهم الولية بعدما احتشد الجمهوريون لعرقلة مختصرة لبند رئيسى فى الأجندة الاقتصادية للرئيس جو بايدن.

 

 وكان الديمقراطيون قد بدأوا أمس الخميس وهم يأملون فى إجراء تصويت سريع على تمرير مبادرة الإنفاق وإنهاء أشهر من الخلافات الداخلية الشديدة بين الليبراليين والمعتدلين فى صفوفهم. وكان تمرير مشروع القاون سيحقق ركنا أساسيا آخرا فى أجندة بايدن بعد أيام من توقيعه قانون البنية التحتية لاستثمار 1.2 تريليون دولار فى الجسور والكبارى وغيرها من المشروعات.

 

إلا أن الجدول الزمنى للديمقراطيين واجه عقبة غير متوقعة بعدما صعد زعيم الأقلية الجمهورية كيفين مكارثى إلى منصة المجلس وسرعان ما بدا فى شكل من أشكال التعطيل، مستخدما الوقت غير المحدود المتاح لقادة مجلس النواب قبل التصويت على إصدار التشريع. وهاجم خطاب مكارثى الديمقراطيين بشأن مجموعة واسعة من القضايا بما فى ذلك أمن الحدود وسياسة أفغانستان وأخطأ مرارا وتكرارا فى وصف طموحاتهم المتعلقة بالإنفاق.

 

ولفتت الصحيفة، إلى أن التصريحات المستمرة للقيادى الجمهورى أثارت مرارا استهزاءً وضحكا من الديمقراطيين، الذين غادر بعضهم أثناء حديثه. لكن فى النهاية كانت خطابه مؤثرا ولو بشكل مؤقت. بمجرد انتهاء الخطاب بعد منتصف الليل، اتخذ القادة الديمقراطيون قرارا بإرجاء التصوت على مشروع قانون الإنفاق حتى وقت لاحق يوم الجمعة.

 

 وأشارت الصحيفة، إلى أن موقف مكارثى كان بمثابة انتكاسة مؤقتة للديمقراطيين فى يوم وجدوا فيه سببا للفرح. ففى وقت سابق من مساء الخميس، أنهى مكتب الميزانية فى الكونجرس تحليله المالى للحزمة، مما أدى غلى إرضاء الديمقراطيين المعتدلين الذين طالبوا بالبيانات لتقيى ما إذا كانت المبادرات بقيمة 2 تريليون دولار ممولة بالكامل.

 

بيع نسخة نادرة من الدستور الأمريكى بقيمة 43.2 مليون دولار.. والمشترى مجهول

قالت مجلة فوربس الأمريكية أن نسخة نادرة من دستور الولايات المتحدة قد تم بيعها مقابل 43.2 مليون دولار أمس الخميس، بينما لا يزال اسم المشترى غير معروف، وأكدت مجموعة الإنترنت الجماعية المسماة Constitution DAO التى قدمت عرضا مبدئيا وأعلنت سعيها للشراء، أنها لم تكن المشترى.

وأوضحت المجلة أن الدستور الذى تم بيعه هو واحد من 13 نسخة باقية من طباعة تمت للاجتماع الدستورى عام 1787 وواحدة من اثنين فقط من النسخ التى يمتلكها كيانات خاصة. وكانت جماعة “دستور داو” تأمل أن يتم وضع النسخة فى متحف أو دار عام آخر. وكانت الجماعة قد قالت إنها ستعيد الأموال التى جمعتها فى حال خسارتها محاولة الشراء.

 

 وتخطط المالكة السابقة للدستور، دورثى جولدمان، التبرع بعائدات البيع لمؤسستها التى تدعم دراسة القانون الدستورى. وستكون المالكة السابقة بالتأكيد مسرورة حيث كان زوجها قد اشترى النسخة مقابل 165 ألف دولار فقط عام 1988 عندما اشترها من المطور العقارى إس هوارد جولدمان.

 

 وكانت جماعة دستور داو قد قدمت عرض جماعى جذب الآلاف من المانحين الذين ساهموا بعملة إيثر المشفرة ذائعة الصيت. والتقى منظمو المجموعة لأول مرة قبل أسبوع وبدأوا فى طلب التبرعات يوم الأحد وقاموا بحملة عبر توتير ووسائل التواصل الاجتماعى الأخرى.

 

وحدد الهدف بقيمة 20 مليون دولار، وهو الحد الأقصى الذى قدرته داء مزاد سوثبى فى الأصل. وبحلول يوم الثلاثاء، كانت الجماعة قد جمعت 5 مليون دولار.. وبعد يوم واحد، وصل أكثر من 40 مليون دولار. ولم يتضح مقدار ما جمعته المجموعة فى النهاية أو سبب عدم تمكنها من تجاوز العرض الفائز.

 

الصحف البريطانية:

تليجراف: الأمير تشارلز شاهد مع زوجته براعة الإنسان التى تتحدى الخيال عند الأهرامات

سلطت صحيفة التليجراف البريطانية الضوء على زيارة الأمير تشارلز، ولى العهد البريطانى، وزوجته كاميلا دوقة كورنال لمصر، وقال الصحيفة إن الزوجين الملكيين قاما بأول زيارة لهما معا إلى الأهرامات، حيث أظهر ولى العهد لزوجته براعة الإنسان التى قال إنها تتحدى الخيال.

 

والتقط الأمير والدوقة أفضل صور العطلة فى منطقة أهرامات الجيزة وأمام أبو الهول. وسارا الزوجان جنبا إلى جنب فى الجولة الشخصية التى قاما بها فى واحدة من عجائب العالم القديم، وقت غروب الشمس. ولفتت تليجراف إلى أن كلا من الأمير والدوقة قام من قل بزيارة الأهرامات بشكل منفصل كل بصفته الشخصية، لكن لم يجتمعا هناك من قبل.

 

وقالت الصحيفة إنه من المفهوم أن الأمير كان حريصا على أن يظهر لزوجته الآثار التى يعتقدا أنها نموذج للإبداع الإنسانى الذى يمكن أن يتعلم منهه العالم الحديث.

 

 وأبرزت قول الأمير تشارلز فى حفل استقبال أقيم مساء الخميس أن التجمع بجوار هذه الأعجوبة من العالم القديم تذكرنا بأعمال المعجزات. وتابع قائلا: أن تحدى الخيال هو أن تفكر فى كيفية تمكن أسلافك باستخدام الأدوات البدائية من بناء مثل هذه الصروح الضخمة والرائعة مواءمتها تقريبا من الشمال إلى الجنوب.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمير والدوقة تسلقا هرم خوفو، ودخلا إلى مدخل النفق ليتعجبا من التاريخ الذى يتكشف أمامهما.

 

 وأشارت تليجراف إلى أن هذه كانت المرة الأولى التى يزور فيها الأمير تشارلز القاهرة منذ 15 عاما، ولفتت إلى أن الأمير الراحلة ديانا سبق أن التقت الصور فى الموقع فى عام 1992 خلال زيارتها المنفردة لمصر.

 

 وقالت تليجراف أن الزيارة الملكية لمصر هدفها الاحتفال بالعلاقات الثنائية بين البلدين قبل استضافة قمة مصر لقمة المناخ كوب 27 العام المقبل.

 

وزيرة الداخلية البريطانية تحمل أوروبا مسئولية زيادة المهاجرين عبر القناة الإنجليزية

ألقت وزيرة الداخلية البريطانية بريتى باتيل باللوم على الحدود المفتوحة للاتحاد الأوروبى فى أزمة الهجرة الجماعية فى القناة الإنجليزية.

وبحسب ما ذكرت صحيفة التايمز البريطانية، فإن باتيل قالت إن اتفاق شنجن الذى يزيل الحدود بين الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى قد ترك فرنسا بأعداد كبيرة من المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى بريطانيا.

 

 وقالت باتيل خلال زيارة إلى واشنطن لإجراء محادثات مع نظيرها الأمريكى: دعونا لا ننسى أن المشكلة الحقيقية فى تدفقات الهجرة غير الشرعية هى أن الاتحاد الأوروبى لا يتمتع بأى حماية حدودية على الإطلاق، فشنجن يفتح الحدود.

 

وكان أكثر من 24.500 مهاجر قد عبروا القناة الإنجليزية فى قوارب صغيرة هذا العام، وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف أرقام العام الماضى، وفقا للتايمز.

 

 وقالت باتيل إنها قد حصلت على ضمانات من الحكومة الفرنسية والتى من شأنها أن تنشر مزيد من التكنولوجيا لمراقبة سواحلها الشمالية.

 

 وكان وزير الداخلية الفرنسى إيرالد دارمانين قد أخبر باتيل أن حكومة بلاده تغير قانون حماية البيانات والخصوصية للسماح للسلطات بتشغيل طائرات بدون طيار وغيرها من المراقبة الجوية. كما سيمكن الشرطة الفرنسية من استخدام التعرف التلقائى على لوحة الأرقام لتتبع المركبات التى تفرغ المهاجرين للقوارب.

 

 وقالت باتيل: أعتقد انه من العدل القول بأن فرنسا قد طغى عليها المهاجرون، وهذه حقيقة، فعندما تفكر فى التدفقات، ماذا يفعلون؟ إنهم يقومون بدوريات على الشواطئ بالتأكيد لكنى سأشير إلى أن الأرقام تثير تساءلات عما إذا كان لديهم موارد كافية.

 

وكان أكثر من ألف مهاجر قد وصلوا غلى بريطانيا يوم الثلاثاء، وهى المرة الثانية خلال أسبوع التى تتجاوز فيها عمليات العبور الألف.


الصحف الإيطالية والإسبانية

وزير إيطالى يدعو للتفريق بين المطعمين بلقاح كورونا وحاملى الاختبارات السلبية

دعا وزير الثقافة فى الحكومة الإيطالية، داريو فرانشيسكينى، إلى فرض إجراءات تقييدية على حاملى الشهادة الصحية الخضراء بفضل حصولهم على نتيجة اختبار سلبية لفيروس كورونا، وليس على أولئك الذين تلقوا التطعيمات باللقاحات.

وقال الوزير فى تصريح للصحفيين: “مع أن القرارات يجب أن تتخذ من قبل الحكومة والبرلمان، أنا شخصيا اعتقد أنه من الصواب التفريق بين أولئك الذين لديهم الشارة الخضراء لأنهم تلقوا التطعيم والذين يمتلكونها بعد حصولهم فقط على مسحة اختبار سلبية، فمن أجل خفض المنحنى الوبائى، لابد من اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة، حسبما نقلت وكالة “آكى” الإيطالية.

 

وفى السياق نفسه، قررت إيطاليا تشديد الإجراءات الاحترازية؛ لمنع انتشار فيروس كورونا فى سيارات الأجرة والقطارات والحافلات، بسبب تزايد حالات الإصابة بالفيروس، وقررت وزارتا الصحة والبنية التحتية أنه سيُسمح لراكبين فقط بالجلوس فى المقعد الخلفى لسيارات الأجرة إذا لم يكونا من نفس العائلة، على أن يبقى مقعد الراكب الأمامى فارغًا، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية.

 

وأصبح بإمكان السلطات الصحية وشرطة السكك الحديدية إيقاف قطارات الركاب إذا كان هناك اشتباه فى وجود إصابة بكوفيد 19.

 

وفى الحافلات، يمكن فتح الباب الأمامى إذا كان هناك جدار واقى بين سائق الحافلة والركاب، كما ستظل الكمامات إلزامية فى القطارات وسيارات الأجرة.

 

وسجلت إيطاليا 10 آلاف و167 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية، كما سجلت البلاد 72 حالة وفاة جديدة، وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات المؤكدة فى البلاد إلى 4 ملايين و883 ألفا و242 إصابة، والوفيات إلى 132 ألفا و965 حالة.

 

وأظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية أنه تم إعطاء 92 مليونا و772 ألفا و638 جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد فى إيطاليا حتى الآن.

 

يشار إلى أن جرعات اللقاح وأعداد السكان الذين يتم تطعيمهم هى تقديرات تعتمد على نوع اللقاح الذى تعطيه الدولة، أى ما إذا كان من جرعة واحدة أو جرعتين.

 

زوجة التشابو إمبراطور المخدرات تسعى لتخفيف الحكم عليها لـ10 سنوات بدلا من مؤبد

رفضت إيما كورونيل زوجة إمبراطور المخدرات فى المكسيك التشابو جوزمان، الشهادة ضد زوجها خوفا من الانتقام من ابنتيها، كما أنها تسعى لتخفيف عقوبتها التى من المتوقع أن تكون 25 عاما إلى 10 سنوات فقط.

وأشارت صحيفة “ريخينراثيون” المكسيكية إلى أن إيما كورونيل تم اعتقالها فى فبراير الماضى فى مطار دالاس الدولى فى فيرجينيا، وفى فى وقت لاحق فى إحدى محاكم واشنطن العاصمة فى فبراير، حذرت القاضية روبن ميريويذر زوجة إل تشابو من إمكانية الحكم عليها بالسجن مدى الحياة، كما أنها معرضة لغرامة قدرها 10 ملايين دولار.

 

وأوحت الصحيفة أن زوجة التشابو اعترفت أمام هيئة المحلفين بالتآمر لتوزيع الهيروين والكوكايين والميثامفيتامين والماريجوانا، كما أقرت بأنها مذنبة فى تهمة واحدة تتعلق بالتآمر لغسيل الأموال والمشاركة فى صفقة مع تاجر مخدرات أجنبي.

 

وطلب مدعون أمريكيون، الحكم على زوجة إمبراطور المخدرات بالسجن لمدة أربع سنوات بعد أن أقرت بأنها مذنبة فى تهم توزيع المخدرات وغسل الأموال، وقال ممثلو الادعاء فى مذكرة مرفوعة فى محكمة مقاطعة كولومبيا الأمريكية أن إيما كورونيل، يجب أن تخسر أيضا 1.5 مليون دولار من ثروتها.

 

ومن المعروف أيضا أن العقوبة كانت من المفترض أن تصدر فى 15 سبتمبر لكنها تأجلت إلى 30 نوفمبر، فى غضون ذلك، يعمل فريقه من المحامين على استراتيجية تمكن زوجة تشابو من الخروج من السجن فى غضون 10 سنوات.

 

قال محامى زوجة تشابو أن ما تقدم، لأن إيما كورونيل لديها ابنتان فى المكسيك وتخشى على سلامتهما.

 

بالإضافة إلى ذلك، أشار المحامى إلى أن “هناك طريقا آخر يمكنه مساعدتها والسماح لها بالمغادرة فى نفس الوقت الذى كانت ستغادر فيه لو تعاونت”.

 

البرازيل تتفاوض مع إيلون ماسك لتوفير الانترنت عبر الأقمار الصناعية فى “الأمازون”

تتفاوض الحكومة البرازيلية والرئيس التنفيذى لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك، على اتفاقية شراكة لتوفير الإنترنت عبر الأقمار الصناعية فى غابات الأمازون المطيرة والمساعدة فى الكشف عن إزالة الغابات بشكل غير قانونى، وفقا لصحيفة “البولسو” البرازيلية.

 

وناقش وزير الاتصالات البرازيلى فابيو فاريا شراكة محتملة مع الملياردير الجنوب أفريقى البالغ من العمر 50 عامًا فى أوستن، تكساس، لتوفير خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، Starlink، للمدارس والمراكز الصحية فى المناطق النائية، للمساعدة فى الكشف عن الدمار الذى لحق بأكبر غابة مطيرة على هذا الكوكب، حسبما ذكرت الوزارة.

 

وقال فاريا على تويتر بعد الاجتماع: “نحن نتحدث عن القضايا البيئية وربط الناس فى المدارس الريفية فى البرازيل، أنا متحمس جدًا لبدء شراكة مع ستارلينك ومع سبيس إكس والبرازيل”.

 

قال ماسك، إنه على استعداد لتوفير الاتصال بشكل أساسى للأشخاص الأقل خدمة فى البرازيل، وللمساعدة فى ضمان الحفاظ على غابات الأمازون”.

 

وصرح متحدث باسم الوزارة البرازيلية أن الاجتماع كان “نهجا اوليا” وانه لا يوجد موعد لتوقيع اتفاق حتى الآن.

 

تستخدم Starlink مجموعة من أكثر من 1500 من الأقمار الصناعية ذات المدار المنخفض لتوفير خدمة الإنترنت التى يمكن الوصول إليها من معظم أنحاء الكوكب، وهو شيء يمكن أن يشمل مناطق نائية مثل الأمازون، 60 % منها فى البرازيل.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه يمكن أن تكون الخدمة بداية ثورة فى الاتصال فى الدولة الواقعة فى أمريكا الجنوبية، حيث يفتقر حوالى 40 مليون شخص (19 % من السكان) إلى الوصول إلى الإنترنت.

 

قال فاريا أن المحادثات مع الشركة الأمريكية تهدف إلى توفير الوصول إلى الإنترنت لجميع المدارس الريفية، وكذلك محميات السكان الأصليين والمناطق النائية الأخرى.

 

منذ وصول الرئيس اليمينى المتطرف إلى السلطة فى عام 2019، زادت إزالة الغابات فى منطقة الأمازون البرازيلية من 6500 كيلومتر مربع فى المتوسط ​​سنويًا خلال العقد الماضى إلى حوالى 10000 كيلومتر مربع، وفقًا لبيانات حكومية تستند إلى صور الأقمار الصناعية.

زر الذهاب إلى الأعلى