حوارات وتحقيقات

“ضريح جبل الهريدى”.. كنز أثرى فى صعيد مصر عمره 150 عامًا على عمق 20 كيلو متر مقصد المواطنين من كل مكان.. أقيم داخل ممر بسلاسل جبال البحر الأحمر وسط ساحة كبيرة.. والأهالى: لا نعلم من شيده ولا كيف.. فيديو وصور

على بعد ما يقرب من 20 كيلو مترا من أول طريق أسفلت ويعمق أكثر من 2 كيلو متر تقريبا يوجد ضريح عمره تجاوز أكثر من 150 سنة هذا الطريق أطلق عليه ضريح الشيخ الهريدى حتى أن الجبل الموجود بين جنابتاه الضريح سمى باسمه ولا يعرف أهالى قرية الخزندارية التى يقع فى نطاقها الضريح كيف تم البناء ومتى تم وكيف وصل إلى هذه النقطة الوعرة من الجبل حيث تعددت الأقاويل والحكايات فى هذا الأمر ولكن كلها اجتمعت على شيء واحد أن صاحب هذا الضريح الأثرى رجلا صالح وله كرامات.

بداية انطلاق الرحلة من نقطة الصفر أسفل سفح الجبل بجوار قرية الخذندراية وبعدها تستمر فى الصعود لتجد نفسك أعلى قمة سلاسل جبال البحر الأحمر ومع استواء الجبل تجد نفسك أمام عدة دروب وممرات فى أكثر من اتجاه ولكن هناك ممرا واحد يتوسط كل الممرات بطوال حوالى 2 كيلو متر على جانبى الممر جبال شاهقة العلو وهناك ممرات تدخل منها وتخرج فى أخرى ولا عشب لا مياه لا حيوانات ولا حتى حشرات وفى نهاية الممر يوجد ساحة كبيرة متسعه على الناحية اليسرى ضريح مشيد من الطين وهو ضريح الشيخ “الهريدى أبو حسن ” وعلى اليمين ضريح أخر للشيخ ” حسن أبوعلى ” وهو نجل الشيخ الهريدى.

ضريح سوهاج
ضريح سوهاج

السكون وصمت يعمان المكان فى الوادى من لا يعرف المكان جيدًا ينتابه الخوف من احتمال تساقط الصخور عليه من أعلى الجبل وبالرغم من الدخول داخل عمق الجبل إلا أن شبكة المحمول موجودة وبقوة وضريح الشيخ “الهريدى” مشيد كله من الطين وله قبة كبيره على مساحة تصل إلى 30 متر تقريبا وتم بنائه فى مخر للسيول وبالرغم من تعرضه للسيول لأكثر من 3 مرات إلا أن البناء لم يتأثر وبداخل الضريح صندوق كبير يقال أن الشيخ دفن فيه وأن عمر الضريح أكثر من 150 سنة تقريبا ولا يعرف أحد العمر الحقيقى للبناء.

أما الضريح الثانى فهو ضريح حديث لأن علامات بنائه الموجودة من الطوب الأحمر وهو لنجل الشيخ الهريدى الشيخ حسن أبو على وهو ضريح مساحته صغيره وتم بنائه على فتحه لمغاره صغيرة وبه نفس الصندوق.

الضريح
الضريح

“اليوم السابع” انتقل إلى مكان الضريح والتقى عم كرم حارث الضريح والذى قال لنا أنا أبلغ من العمر 70 سنة تقريبا وأنا موجود منذ الطفولة فى هذا المكان ووالدى توفى عن عمر 90 سنة وكان أيضا يأتى إلى الضريح الأثرى وحكى لى أن والده كان يأتى إلى هنا لخدمة الضريح وسقى الماء وهكذا توالت الأجيال على الضريح ولا نعرف العمر الحقيقى له والضريح موجود داخل المنطقة الجبلية الوعرة بمنطقة جبل الهريدى، الذى سمى باسمه، وهذا الضريح تم بناؤه من الطين والطوب اللبن، وهو موجود فى مكان يعد من أخطر الأماكن لأنه مخر للسيول وبالرغم من تعرضه للسيول أكثر من مره إلا أنه مازال صامدا أمام كل العوامل الجوية والظروف.

وبالمكان يوجد مقام آخر باسم مقام الشيخ حسن أبوعلى، وهو نجل الشيخ الهريدى، وقبل جائحة كورونا كان الزوار من كل محافظات مصر من إسكندرية حتى أسوان وكانت تقام الليالى بكبار المداحين للاحتفال بالليلة الشيخ الهريدى.

اليوم السابع عند الضريح
اليوم السابع عند الضريح

والمكان الموجود به الضريح مكان به راحة نفسية غير عادية ولا توجد به قوارض ولا حشرات ولا ثعابين والأهالى يأتون للمكان ويقيمون فيه ليلا دون حدوث أى مشكلات لهم وبالرغم من الطبيعة الجبلية الوعرة للمكان إلا أن الجميع يحضر إلى الضريح الأثرى.

وأضاف حارث الدير أنه قبل ظهور كورونا كان كل عام يقام احتفالا كبيرا فى قرية الخذندارية وكانت تذيح الذبائح والالف من كل محافظات مصر كانوا يحضرون إلى المكان ويبيتون فيه وفى مقدمة المشاهير الذين كانوا يحضروا إلى هنا الشيخ ياسين التهامى الذى كان يحى الليلة الخاصة بالشيخ والأهالى كانوا يبتون بالمكان ولم نشهد أن حدث لأحد أى مكروه ولا تعرض للدغ عقرب ولا ثعبان ولا ظهور ذئب بالمكان.

الضريح من الداخل
الضريح من الداخل

أما زوار المكان من محافظات الإسكندرية إلى أسوان يحضرون وخاصة يوم الجمعة إلى الضريح ويقطعون كل تلك المسافة ويصعدون الجبل من أجل زيارة هذا الكنز الأثرى والبناء الغريب الموجود بالمنطقة ويلتقطون الصور التذكارية بالمكان خاصة أن البناء تظهر عليه علامات القدم وهو مبنى بطريقة هندسية بها إعجاز كبير فى التصميم حتى من خلال فتحات التهوية الموجودة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى
شبكة السيادة الإخبارية
To install tap
and choose
Add to Home Screen
Continue in browser