عرب وعالم

إصابات كورونا فى القارة الأفريقية تتجاوز 6 ملايين إصابة

أعلن المركز الأفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن إجمالي إصابات مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فى أفريقيا وصل حتى اليوم إلى 6 ملايين و27 ألف و574 إصابة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.
 
وأفاد المركز في بيان اليوم بأن إجمالي حالات الوفيات بفيروس كورونا بدول القارة بلغ 153549.

يذكرأن، حذرت منظمة الصحة العالمية من خلط لقاحات كورونا بعد أن سمحت كندا وتايلاند للمرضى بالحصول على لقاحات مختلفة، مؤكدة إن الآثار طويلة المدى غير معروفة، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

وقالت في تايلاند، يخطط المسؤولون لخلط لقاحي سينوفاك Sinovac واسترازينيكا و AstraZeneca لمكافحة الارتفاع الأخير في الحالات.

أما في كندا، فيوصي مسؤولو الصحة الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة من لقاح استرازينيكا AstraZeneca بالحصول على لقاح Pfizer أو موديرنا Moderna للجرعة الثانية.

أطلقت المعاهد الوطنية للصحة تجارب في الولايات المتحدة للعثور على نتائج خلط أنواع اللقاح للحصول على جرعة تقوية ثالثة.

وقالت الصحيفة، إن منظمة الصحة العالمية (WHO)  أصدرت تحذيراً، نصحت فيه بعدم خلط أنواع مختلفة من لقاحات كورونا ثنائية الجرعة، حيث يقول الخبراء في منظمة الصحة العالمية، إن هناك القليل من البيانات المتاحة حول التأثير الصحي من خلط اللقاحات المختلفة.

قال الدكتورة سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، إننا في منطقة خالية من البيانات وخالية من الأدلة فيما يتعلق بالاختلاط والمطابقة، موضحة إنه “سيكون وضعًا فوضويًا في البلدان إذا بدأ المواطنون في تقرير متى ومن سيتناول جرعة ثانية وثالثة ورابعة.”

وأضافت الصحيفة، تعاني تايلاند حاليًا من أكبر زيادة في عدد الحالات التي شهدتها منذ بدء الوباء، تسجل الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا ما معدله 6695 حالة جديدة يوميًا ومن المرجح أن ينمو العدد الإجمالي أكثر في الأيام المقبلة، وزادت الحالات بنسبة 162% عما كانت عليه قبل شهر في 11 يونيو و1239% عما كانت عليه قبل 3أشهر في 11 أبريل.

تم تطوير لقاح سينوفاك Sinovac في الصين وتوزيعه على الدول الآسيوية المجاورة، تخطط تايلاند الآن لإعطاء الطاقم الطبي حقنة واحدة فقط من لقاح سينوفاك Sinovac ولقاح استرازينيكا AstraZeneca في الجرعة الثانية، اتخذ مسؤولو الصحة الكنديون قرارًا مشابهًا الشهر الماضي.

في 18 يونيو، قالت اللجنة الاستشارية الوطنية الكندية للتحصين إن الأشخاص الذين حصلوا على لقاح استرازينيكا   AstraZeneca كجرعة أولى يجب أن يحصلوا على جرعة من فايزر Pfizer-BioNTech أو Moderna للمرة الثانية.

وقالت الدكتورة شيلي ديكس، نائبة رئيس اللجنة، في الوثائق الإرشادية الجديدة: بدأت أدلة جديدة في الظهور تشير إلى أن الاستجابات المناعية أفضل عندما يتم اتباع الجرعة الأولى من لقاح AstraZeneca بجرعة ثانية من اللقاح المعتمد على تقنية mRNA كجرعة ثانية.

وأوضحت الصحيفة، إن لقاحا فايزر وموديرنا Pfizer و Moderna هما اللقاحان المتاحان اللذان يستخدمان تقنية mRNA

قامت اللجنة أيضًا بتحديث توصيتها السابقة بأن الأشخاص المعرضين لخطر كبير من التعرض لفيروس كورونا أو مرض خطير، يمكنهم اختيار الحصول لقاح استرازينيكا بدلاً من انتظار لقاح فايزر أو موديرنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى