حوادث وقضايا

إحالة أوراق سيدة وعامل للمفتى لقتلهما تاجر غلال بسوهاج وإلقاء جثته بالنيل

قررت محكمة جنايات سوهاج، اليوم برئاسة المستشار عصام عيسى وعضوية المستشارين أحمد ممدوح، وأحمد أبو القاسم، بأمانة سر ناصر فؤاد، وعبد الرحمن حلمى إحالة أوراق عامل وسيدة إلى فضيلة المفتى لإبداء الرأى الشرعي بشأنهما، لاتهامهما بقتل شخص، وحددت جلسة 15 سبتمبر القادم للنطق بالحكم.

تعود الواقعة إلى شهر اغسطس عام 2016، تمكن ضباط إدارة البحث بمديرية أمن سوهاج من  كشف غموض العثور على جثة شاب قامت قوات الإنقاذ النهرى بانتشالها فى حالة تعفن ووجدت مكبلة بالحبال من اليدين والقدمين ومتصلة بحجر، وذلك عقب بلاغ الأهالى بالمنطقة بالعثورعلى الجثة حيث توصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة خطيبته وعشيقها الذى تربطه بها علاقة غير شرعية.

 وتبين من خلال التحريات في ذلك الوقت عثورالأهالى بناحية قرية الفراسيه التابعة للمركز علي جثة طافية بنهر النيل و تبين أنها جثة لذكر فـي العقد الثالث من العمر يرتدي كامل ملابسه مربوط بالرقبة والذراعين من الخلف والقدمين بحبلين وبنهايتهما حجر وتبين أنها فـي حالة تعفن ولم يتعرف عليها أحد من أهالي المنطقة تم النشرعنها فـي حينه، وانتقلت النيابة العامة وأجرت المعاينة وقررت  نقل الجثة لمشرحة المستشفي المركزي ، وانتداب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة لبيان ما بها من إصابات وسببها وكيفية حدوثها ، وطلب تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها ،و فـي وقت لاحق حضر مدرس ويقيم مدينة ناصر دائرة قسم ثان سوهاج وتعرف علي الجثة وقرر بأنها لنجل شقيقه واسم المجنى عليه عبد الله 30 تاجر غلال ويقيم بذات الناحية والمبلغ بغيابه فـي المحضر رقم 2707 إداري قسم ثان سوهاج لسنة 2016 بتاريخ 16 الجاري ولم يتهم أحدا بإرتكاب الواقعة.

ونظرا لما يشكله الحادث من تأثير على الأمن العام تم وضع خطة بحث كان من أهم بنودها فحص علاقات المجنى عليه ونظرا للتطبيق الجيد للخطة توصلت التحريات إلى أن وراء إرتكاب الواقعة أزهار . ا . م . ع 21 سنة لا تعمل وتقيم قرية السلامونى دائرة مركز أخميم ، ومحمد . ا . ع 29 سنة عامل من ناحية قرية نيده دائرة مركز أخميم تم استصدار إذن النيابة وتمكنت القوات من إلقاء القبض عليهما وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات اعترفت المتهمه بإرتكابهما واقعة القتل لأنهما تربطهما علاقة غير شرعية وتواعدا على الزواج بدون علم أهليتها كونها مخطوبة لابن خالها المجنى عليه بدون رغبتها ومع قرب موعد زواجها خشية أن يتم إكتشاف عدم عذريتها أمام خطيبها المجنى عليه بعد الزواج فقامت بالإشتراك مع عشيقها بالتخلص منه.

وأفادت أنها قامت بإستدراجه إلى قرية نيده مركز أخميم بحجة أخذ مبلغ مالى حصيلة استخراجهما لبعض القطع الأثرية والتي قاما ببيعها وقاموا بخنقه من الخلف حتى تأكدا أنه فارق الحياة وقاما بربطه بالحبال وتكبيله ونقله داخل قارب بناحية قرية نيده وتثقيله بالحجارة وقاما بإلقاء جثته بالنيل، و تم تحرير محضر بالواقعة وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس المتهمين أربعة أيام على ذمة التحقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى