حوارات وتحقيقات

أساتذة الجامعات الفائزون بجوائز الدولة 2020.. التكريم نتيجة اهتمام الدولة بالعلم والعلماء.. الجائزة دافع لاستكمال المسيرة مع الطلاب.. دكتورة أميمة قنديل: تخصيص جوائز للمرأة اعتراف بدورها وقدراتها لخدمة المجتمع

أعرب عدد من العلماء وأساتذة الجامعات الفائزون بجوائز الدولة لعام 2020، عن سعادتهم بالفوز والتكريم ، مؤكدين أن التكريم نتيجة اهتمام الدولة بالعلم والعلماء في جميع التخصصات ، وأن الجائزة دافع لاستكمال المسيرة مع الطلاب، وأن المستقبل للعلم وطلبة العلم لأن العلم أساس التطور.
 
 
ومن جانبه قال الدكتور عبدالظاهر محمد على أبو زيد، الفائز بجائزة الدولة التقديرية في العلوم الهندسية: التكريم نتيجة اهتمام الدولة بصفة عامة من أكبر قائد بالعلم والعلماء في جميع التخصصات، متابعا” الجائزة تسعدنى جدا وتجعلنى متفائل بإن المستقبل للعلم وطلبة العلم في مصر، لأن العلم أساس التطور في أي مكان وفى أي مجال .
 
وأضاف الدكتور عبدالظاهر محمد على أبو زيد، في تصريح لـ” اليوم السابع”، سعيد بالفوز بالجائزة بالرغم من سنى الكبير، مؤكدا أن ذلك يشجعنى على أن اتواصل مع التقدم في العلم وأن استكمل مع أبنائى الطلبة سواء طلاب البكالوريس أو الدراسات العليا لاستكمال المسيرة.
 
وفى سياق متصل، قال الدكتور مصطفى رجب عبدالواحد، الحائز على جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الجيولوجية: الجائزة لها عدة انعكاسات هامة تبدا من الوقاع المعنوى من الحصول على جائزة الدولة التشجيعية حيث أن التقدير المعنوى يعكس اهتمام الدولة بنا ويمنح حماس للعمل أكثر .
 
وأضاف الدكتور مصطفى رجب، في تصريح لـ” اليوم السابع”، أن المجال الذى قدم به للحصول على الجائزرة استخدام المعادان والخامات المصرية في التطبيعات الصناعية لإنتاج الطاقة ومعالجة المياة ، مؤكدا أن اختيار هذه الموضوعات والترشح بها جاء لكون تلك المشاكل تواجه الدولة، وبالتالي كان لابد من البحث عن حلول لها.
 
وتابع ، القيمة الكبرى للجائزة تتمثل في حصولى عليها وعمرى 31 عاما، وهو ما يؤكد حيادية التحكيم ولجان التقييم، حيث إنه لم يتم تأجيلى من أجل منح من أكبر سنا على عكس المعتاد.
 
وبدورها الدكتورة أميمة محمد توفيق ، الفائزة بجائزة الدولة التقديرية في مجال الزراعة والعلوم الغذائية ، عن سعادتها بالتكريم ، موجهة الشكر إلى الدكتور محمد هاشم رئيس مجلس إدارة المركز القومى للبحوث ، على ترشيحه لها لنيل جائزة الدولة التقديرية للمرأة 2020 .
 
وأضافت الدكتورة أميمة قنديل، في تصريح لـ” اليوم السابع”: افتخر بهذه الجائزة  لأنها تجمع بين جائزه علميه ومخصصة للمرأة فهذا تقدير علمى واجتماعى معا لان هذه الجائزة للمرأة التي لها انتاج علمى متميز، وأيضا للمرأة التي تخدم المجتمع بالعلم وهذا فخر لى أن احصل على هذه الجائزه .
 
وتابعت أستاذ بيوتكنولوجيا الأجنة بالمركز القومى للبحوث ، أن التكريم مهم جدا لتشجيع الانسان على الاستمرار فى العطاء والاحساس بأن الانسان يعمل في الطريق الصحيح ويدفعنا إلى  الامام وأيضا يعتبر مسؤوليه، ووجهت الشكر إلى وزير التعليم العالى ورئيس أكاديمية البحث العلمى على تخصيص جوائز للمرأة واهتمامهم واعترافهم بدور المرأة وقدراتها في خدمة المجتمع بعلمها، وأنها تساعد في حل المشاكل الاقتصادية بالعلم والتفاعل مع المجتمع والاهتمام بمشاكل المجتمع التي تؤثر على الاقتصاد، وهذا بجانب واجباتها نحو اسرتها وحياتها الاجتماعية.
 
وأكدت الدكتورة أميمة قنديل، أن الدولة المصرية مهتمة بالعلماء والعلم وهو ما ظهر واضحا خلال فترة جائحة كورونا التي أبرزت أهمية ودور العلماء في ايجاد وسائل للتشخيص والعلاج، وأيضا إنتاج الأمصال واهتمت الدولة بتوفير الدعم المادى اللازم للهيئات العلمية، وهذا الاهتمام ساعد في توفير وسائل التشخيص وأيضا انتاج مصل مصري، ولذلك اهتمام الدولة بالعلم والعلماء وتوفير التمويل اللازم يساعد في حل المشاكل الاقتصادية والصحية.
 
ولفتت الفائزة بجائزة المرأة التقديرية ، إلى أنها استطاعت بتمويل من صندوق العلوم والتكنولوجيا، وأيضا المركز القومى للبحوث إنشاء أول بنك أجنة وحفظ الأصول الوراثية بالمركز القومى للبحوث في مصر مجهز بأحدث الأجهزة، وفريق علمى ذو خبره في تطبيق التقنيات الحديثة في التكاثر، مما ساهم في نقل هذه التكنولوجيا إلى معظم الجامعات من خلال تسجيل الرسائل العلمية، وأيضا نقل هذه التقنيات إلى المزارع وإنتاج حيوانات لها صفات إنتاجيه ووراثية عالية وأيضا إنتاج مخففات لحفظ السائل المنوى بكفائه، وأيضا تم حفظ السائل المنوى من الجاموس والأغنام والخيول العربية واستخدامها في التلقيح الاصطناعى.
 
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه