عرب وعالم

أزمة بين المخابرات الأمريكية والكونجرس بسبب «وعد» من ترامب لزعيم أجنبى

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت وسائل إعلام أمريكية أن تواصلًا حدث بين الرئيس دونالد ترامب وزعيم عالمى (لم تذكر اسمه) قطع خلاله ترامب وعداً للزعيم (لم يتم تحديد طبيعة الوعد)، دفع أحد المسؤولين فى أجهزة الاستخبارات إلى تقديم شكوى حول الواقعة إلى المفتش العام لمجتمع الاستخبارات، وتحولت الشكوى إلى نزاع بين مدير الاستخبارات الوطنية والكونجرس.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مسؤولين أمريكيين سابقين، مطّلعين على الأمر، أن المسؤول الاستخباراتى انزعج بشدة من الوعد، فقرر تقديم الشكوى، موضحة أنه لم يتسن لها معرفة الزعيم الذى تحدث معه ترامب، أو التعهد الذى قطعه له.
ونقلت الصحيفة عن المفتش العام للاستخبارات، مايكل أتكينسون، قوله إن الشكوى «ذات مصداقية» ومقلقة بشكل يكفى لاعتبارها مصدر قلق ملح، وهو ما يتطلب إخبار لجان المراقبة فى الكونجرس.
ورفض القائم بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية، جوزيف ماجواير، مشاركة التفاصيل بشأن الواقعة مع المشرعين، ما أثار نزاعا قانونيا وسياسيا امتد إلى العلن، وأثار تكهنات بأن المسؤول عن وكالات الاستخبارات ربما يحمى الرئيس بشكل غير صحيح.
واستدعى رئيس لجنة الاستخبارات فى مجلس النواب، آدم شيف، ماجواير لتقديم الشكوى، لإلزام مسؤولى المخابرات الأمريكية بالكشف عن التفاصيل الكاملة للشكوى، ومن المتوقع أن يحضر الأخير جلسة استماع، ووافق بالفعل على الإدلاء بشهادته أمام اللجنة.
فى المقابل، وصف ترامب القصة بأنها «زائفة»، وأنه يعلم أن عناصر من وكالات أمريكية مختلفة يستمعون بشكل طبيعى لمحادثاته مع الزعماء، فضلاً عن أشخاص تابعين للدولة الأخرى، وأضاف: «هل هناك أحد أحمق لدرجة تصور أننى يمكن أن أقول أمراً غير لائق لقائد أجنبى فى مكالمة يستمع لها الكثيرون؟».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى