عرب وعالم

«جانتس» يرفض دعوة «نتنياهو» لتشكيل حكومة ائتلافية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، أمس، لإمكانية التناوب على رئاسة الوزراء مع منافسه فى الانتخابات، بينى جانتس، زعيم تحالف «أزرق أبيض»، بعدما وجه إليه الدعوة للانضمام إليه فى حكومة وحدة وطنية، فيما رد «جانتس» قائلا: «سأقيم حكومة وحدة وبرئاستى أنا».

وأشار نتنياهو، خلال مراسم لإحياء ذكرى وفاة رئيس الوزراء السابق شيمون بيريز إلى أن الزعيم اليسارى الراحل شكل ائتلافا مع إسحق شامير، الذى كان من التيار المحافظ تناوبا فيه على رئاسة الوزراء خلال الفترة من 1984 إلى 1988.
وقال، فى كلمته التى حضرها جانتس: «عندما لم يتحقق فوز واضح فى انتخابات الكنيست، اختار شيمون الوحدة الوطنية واتفق مع إسحق شامير على التعاون للوصول بإسرائيل إلى بر الأمان». وتابع: «فى هذه الانتخابات أيضا، لم يتحقق فوز واضح، وإننى أدعوك يا بينى، فلنعمل معا للوصول بدولة إسرائيل إلى بر الأمان مرة أخرى». وتابع أنه يفضل «تشكيل ائتلاف يمينى، لكن نتائج الانتخابات أظهرت أن ذلك غير ممكن»، مؤكداً أنه بذلك «لن يكون على الناس الاختيار بين الكتلتين». وتشكل دعوة نتنياهو تطورا كبيرا بعد الانتخابات العامة التى جرت وقد لا تسمح له بالبقاء فى منصب رئيس الوزراء الذى يشغله منذ 13 عاماً. ورحب الرئيس الإسرائيلى، ريئوفين ريفلين، بدعوة نتنياهو لتشكيل ائتلاف موسع مع منافسه المنتمى لتيار الوسط، وقال فى كلمة ألقاها بحضور نتنياهو وجانتس: «أهنئك رئيس الوزراء على الخروج بهذه الدعوة، هذه دعوة مهمة».
من جانبه، أكد جانتس أنه سيعمل على تشكيل حكومة وحدة موسعة وليبرالية برئاسته، حيث إن هذا الأمر يمثل طلب الشعب الذى يرغب به، مؤكدا أنها ستكون حكومة فعالة قادرة على تحقيق الإنجازات.
وعقب رفض «جانتس»، عبر رئيس الوزراء الإسرائيلى عن خيبة أمله من رفض منافسه فى الانتخابات عرضه بحث تشكيل حكومة وحدة، لكنه قال إنه يظل منفتحا على الحوار. وكتب نتنياهو على تويتر: «مندهش ومحبط من حقيقة أنه، حتى الآن، ما زال بينى جانتس يرفض دعوتى للقاء، عرضى بأن نجتمع ما زال قائما يا جانتس، هذا ما يتوقعه المواطنون منا».
وانقلبت موازين القوى فى إسرائيل، صباح أمس، بعد فرز 97% من الأصوات، وارتفعت حصة حزب «أزرق أبيض» بمقعدين عن «الليكود»، فيما تراجع حزب «إسرائيل بيتنا» بمقعد واحد. واستعادت القائمة العربية المشتركة المقعد 13 فى توزيع المقاعد.
وتأتى هذه التطورات بعد أن كانت نتائج غير رسمية لانتخابات الكنيست الإسرائيلى أظهرت حصول كل من حزبى «الليكود» و«أزرق أبيض» على 32 مقعدا، فيما حصلت «القائمة المشتركة» على 12، وذلك بعد فرز أكثر من 90% من الأصوات.
بعد فرز 99% من الأصوات، ارتفع حزب «أزرق أبيض» بمقعدين عن «الليكود»، وتراجع «يسرائيل بيتينو» بمقعد واحد، فى حين استعادت القائمة المشتركة المقعد الثالث عشر، فى توزيع مقاعد غير نهائى إلى حين انتهاء الفرز بشكل كامل.
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن النتائج شبه النهائية حتى الآن تشير إلى حصول قائمة «أزرق أبيض» على 33 مقعدا، وتراجع حزب «إسرائيل بيتنا» برئاسة أفيجدور ليبرمان، بمقعد واحد ليصل إلى 8 مقاعد.
فى المقابل، حصل «الليكود» على 31 مقعدا، والقائمة العربية المشتركة على 13 مقعدا، و«شاس» 9 مقاعد، و«يهودية التوراة» 8 مقاعد، و«إلى اليمين» 7 مقاعد، و6 مقاعد لـ«العمل- الجسر»، و5 مقاعد لـ«المعسكر الديمقراطى».
بذلك فإن معسكر اليمين بقيادة نتنياهو يحصل على ما مجموعه 55 مقعدا، مقابل 44 مقعدا لمعسكر بينى جانتس، بعيدا عن مقاعد التحالف العربى (13) ومقاعد حزب ليبرمان (8 مقاعد).

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى